الصين وأميركا ترغبان في العمل معاً بشأن التجارة

طباعة

b_100_43_16777215_0___images_1-2018_E1(189).pngقالت وزارة الخارجية الصينية أمس إن بكين وواشنطن ترغبان في العمل معا بشأن التجارة، مع استئناف أكبر اقتصادين في العالم محادثات في مسعى لإنهاء نزاع تجاري. وبدأ أمس مسؤولون أميركيون اجتماعات مع نظرائهم في بكين وهي أول محادثات مباشرة منذ اتفق الرئيس الأميركي دونالد ترامب والصيني شي جين بينغ في ديسمبر على هدنة مدتها 90 يوما في حرب تجارية تسببت في اضطراب الأسواق العالمية. وكان ترامب قال إن المحادثات التجارية مع الصين تسير بشكل جيد للغاية وإن الضعف في الاقتصاد الصيني منح بكين سببا للعمل صوب صفقة.
وقال لو كانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية للصحافيين:  إن الجانبين اتفقا على عقد محادثات وحوار «إيجابي وبناء» لحل النزاعين الاقتصادي والتجاري بما يتماشى مع التفاهمات التي توصل إليها رئيسا البلدين.
وقال لو: «منذ البداية نعتقد أن النزاع التجاري الأميركي الصيني ليس وضعا إيجابيا لاقتصاد كل من البلدين أو العالم. الصين لديها نية حسنة، على أساس الاحترام المتبادل والمساواة، لحل النزاعات التجارية الثنائية». وفرض ترامب رسوما على سلع صينية بمئات المليارات من الدولارات العام الماضي وهدد بالمزيد للضغط على بكين لتغيير ممارساتها بشأن مسائل تتنوع من الدعم الصناعي إلى حقوق الملكية الفكرية والقرصنة. وردت الصين بفرض رسوم خاصة بها.
وأضاف: «فيما يخص ما إذا كان الاقتصاد الصيني جيدا أم لا، شرحت هذا بالفعل. التنمية الصينية تتمتع بصلابة كبيرة وإمكانيات ضخمة... لدينا ثقة قوية في العوامل الأساسية الطويلة الأمد للاقتصاد الصيني».