المطيري: 5.2 مليارات دولارات إجمالي مشاريع «البترول الوطنية» خلال 5 سنوات

طباعة

b_100_76_16777215_0___images_1-2018_E2(181).pngكتب محمد إبراهيم:

قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية م.محمد المطيري إن القيمة الإجمالية لمشاريع الشركة تحت التنفيذ والمتوقع تنفيذها خلال السنوات الخمس المقبلة تبلغ 5.2 مليارات دولار بدون قرض مشروع الوقود البيئي.
وتوقع المطيري ان يكون الصرف الرأسمالي لمشاريع الشركة خلال 5 سنوات حتى عام 2040 نحو 2.5 مليارات دولار، مشيرا الى ان حجم مشاريع الشركة حتى عام 2040 تبلغ 25 مليار دولار.
حديث المطيري جاء على هامش تصريحات صحافية خلال اطلاق الشركة تقرير الاستدامة الرابع والذي حضره كافة قيادات الشركة بالاضافة الى بعض المسؤولين في القطاع النفطي.
وذكر المطيري ان «البترول الوطنية» تنفذ مشروع الدبدبة للطاقة الشمسة في منطقة الشقايا، وهو مشروع ضخم سيتم تنفيذه بالتعاون مع معهد الكويت للابحاث العلمية.
وقال ان الشركة وبعد دراسات عدة قررت ان تنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية هي الانسب للكويت، موضحا انه سيتم طرح المشروع في شهر يناير المقبل.
وبين المطيري الحصول على عروض تنافسية في التحالفات المؤهلة المشاركة في المشروع خصوصا انها نموذج محلي وعالمي، متوقعا ان يتم التقييم الفني والحالي لمشروع الدبدبة في شهر مارس المقبل.
وفي سؤال حول آليه تمويل مشروع الدبدبة قال المطيري إنه بعد النجاح الذي حققته الشركة في تمويل مشروع الوقود البيئي سواء الداخلي او الخارجي فان توجه كافة مشاريع البترول الوطنية ستكون تمويل 70% خارجي و30% تمويل داخلي، موضحا ان توجه الشركة هو الحصول على تمويل «الدبدبة» من البنوك المحلية خصوصا ان سيولة البنوك المحلية جيدة ووضع البنوك ممتاز.
وأوضح المطيري ان مدة تنفيذ مشروع الدبدبة يبلغ عامين، مشيرا الى ان عدد الشركات التي أبدت مشاركتها في المشروع تجاوز الـ 10 شركات، وحول نسب الفوائد للقروض التي تحصل عليها الشركة ذكر المطيري ان كل نموذج تمويل يتوقف على توقيت طرح المشروع والتمويل وهذا الامر يختلف من مشروع لآخر.
وتابع المطيري ان تمويل المشروع يزيد من اقتصادات المشروع وذلك حسب الجدوى الاقتصادية للمشروعات كل على حدة.
وقال ان من ضمن استراتيجية الشركة البدء في دراسة تطوير زيادة الطاقة التكريرية لمشروع الوقود البيئي ومصفاة الزور، متوقعا ان تتم زيادة التكرير بنحو 130 الف برميل يوميا الى 160 الف برميل يوميا.
وأشار إلى ان الشركة تجري دراسة أخرى لانشاء مصفاة جديدة في جنوب البلاد وجار العمل على طرح دراسة خاصة بالمصفاة الجديدة.
وفي كلمته خلال الحفل قال المطيري: «بالعمل الدؤوب وبروح التفاني التي تمتعنا بها، أصبح بإمكاننا أن نترك بصمة لنا في عالم الاستدامة، حيث اننا أول شركة في دول الخليج العربي تُعِدُ تقريراً عن الاستدامة يستوجب جائزة عنه، وبعد مضي عشر سنوات نرى أنفسنا أننا ما زلنا في المقدمة وأننا أصبحنا علامة يتم الاهتداء بها في مسار الاستدامة في قطاع النفط والغاز.