وصف مباحثاته مع الرئيس الفرنسي بالبناءة

ظريف التقى ماكرون: الملاحة في الخليج لابد أن تكون آمنة

طباعة

b_100_56_16777215_0___images_1-2018_O8.pngوصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، مباحثاته مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ«الجيدة والبناءة».
وقال ظريف لدى لقائه بماكرون في باريس أمس: «بحثت مع الرئيس الفرنسي تطبيق الاتفاق النووي والخطوات التي ينبغي بذلها، ونحن مع استمرار المباحثات لأجل تطبيق الاتفاق النووي».
وأوضح ظريف أنه بحث مع الرئيس الفرنسي حرية طرق الملاحة الدولية، مؤكدا على «ضرورة أن تكون الملاحة آمنة للجميع».
وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن «طهران هي الضامن الأقوى للملاحة الدولية في مياه الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان».
وقال ظريف: «قدمت لنا فرنسا مقترحات وقدمنا مقترحات عن كيفية تنفيذ «الاتفاق النووي» والخطوات التي ينبغي للجانبين اتخاذها».
وتابع: المحادثات كانت طيبة ومثمرة، والأمر بالقطع يعتمد على كيفية تنفيذ الاتحاد الأوروبي لالتزاماته داخل «الاتفاق النووي» وأيضاً الالتزامات التي قطعها بعد خروج أميركا.
ونقلت الوكالة عن ظريف قوله إن من غير الممكن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي.