«الاحتلال الإسرائيلي» مارس الإرهاب بأبشع أشكاله ضد المدنيين العزل في غزة

127 فلسطينياً سالت دماؤهم في يوم الغضب

طباعة

b_100_55_16777215_0___images_1-2018_O1(17).pngسالت أمس دماء 127 فلسطينيا وجرح بعضهم بجروح خطيرة بعد تعرضهم الى اطلاق رصاص حي وقنابل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي التي مارست أبشع أنواع الإرهاب في قطاع غزة.
كما أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في المسيرات السلمية التي تقام أيام الجمعة من كل اسبوع في نقاط التجمع الخمس شرق قطاع غزة.
وأفادت مصادر، بأن جنود الاحتلال المتمركزين في الأبراج العسكرية وخلف السواتر الترابية على السياج الفاصل شرقي القطاع، اطلقوا الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين، ما ادى الى اصابة 20 مواطنا بالرصاص الحي، و17 بالرصاص «المطاطي» وقنابل الغاز، والعشرات بالاختناق، مشيرة الى ان قوات الاحتلال تطلق النار بكثافة باتجاه المشاركين في يوم الغضب.
الى ذلك أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الطرق الرئيسية لقرى غرب رام الله، وعززت تواجدها العسكري على مداخل محافظة رام الله والبيرة، بحجة مقتل مستوطنة، وإصابة آخرين قرب مستوطنة دوليف المقامة على اراضي المواطنين غرب رام الله.