تنعقد بعد غد لبحث تطورات الوضع في فلسطين

قمة عربية إسلامية في تركيا تدين المذبحة الإسرائيلية

طباعة

دعت تركيا إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى القادة هذا الأسبوع لبحث تطورات الوضع في فلسطين  تفاعلا مع المذبحة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق المواطنين العرب العزل بعد ان ارتفع عدد الشهداء الى اثنين وستين, وعدد الجرحى الى اكثر من الفين وسبعمئة في وقت اعطت فيه الولايات المتحدة ما يشبه الضوء الاخضر على لسان نيك هيلي مندوبتها الدائمة لدى الامم المتحدة لارتكاب المزيد من جرائم القتل بحجة الدفاع عن النفس .
وفيما رجحت مصادر أميركية وأوروبية وفلسطينية احتمال وقوع المزيد من الاصابات وسقوط المزيد من الفلسطينيين شهداء برصاص قوات الاحتلال قال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداج أمس  إن أنقرة ترغب في عقد الاجتماع الطارئ يوم الجمعة.
واعتبر يوم امس الاول «الاثنين» يوم النكبة الثانية, احد الايام الاكثر دموية على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة بالنسبة للفلسطينيين منذ عام ألفين واربعة عشر,  وأدانت الامم المتحدة التصرفات الاسرائيلية وقالت انها تقترب من جريمة حرب واتفق معها امين عام الجامعة العربية احمد ابو الغيط مطالبا المجتمع الدولي بوقف المذابح التي يرتكبها الاحتلال في حين حمل  المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط اسرائيل مسؤولية العنف باجراء تحقيق أممي مستقل لمعرفة اسباب الجرائم وهذا العدد الكبير من المصابين خاصة وان من بين الشهداء ثمانية اطفال.
وطالبت الكويت مجلس الامن بحماية الفلسطينيين واجراء تحقيق عادل مستقل, وصدرت إدانات على مستوى القادة من الرئيس المصري والرئيس العراقي والعاهل الاردني ومجلس الوزراء السعودي ومجلس الامة الكويتي ودولة قطر, كما شهدت عشرات المدن العربية والاسلامية مسيرات احتجاج وغضب تندد بالصمت العربي
والتخاذل الدولي.
ص20