جريدة الشاهد اليومية

طلال سليمان الرشدان

طلال سليمان الرشدان

الثلاثاء, 02 فبراير 2010

أساليب مرفوضة

طلال الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كما‮ ‬يحلو لكم سمّوها‮ ..‬كانت تسمى كويت العز وهي‮ ‬بالفعل كذلك كانت واعتقد في‮ ‬اللغة العربية كلمة كانت تعني‮ ‬فعل ماض لاني‮ ‬في‮ ‬حياتي‮ ‬لم افلح لا بلغة عربية ولا انكليزية ولا فارسية فقد كانت الكويت هي‮ ‬بلد الخير والعز لشعبها وللدول العربية والاسلامية كونها تحترم العروبة ولكن ليس هذا مربط الفرس ولكن من‮ ‬يتابع خلال العشرين سنة الماضية‮ ‬يطلق اسم كويت البوق على ديرتنا لان الجميع اصبح‮ ‬يتفنن بالسرقة وعلى جميع المستويات فكل‮ ‬يوم نسمع الوزير الفلاني‮ ‬باق‮ ‬يعني‮ (‬اختلس‮) - ‬وكيل الوزارة احيل للنيابة‮ - ‬المدير حول الى لجنة تأديبية،‮ ‬الموظفون شكلت بحقهم لجنة تقصي‮ ‬حقائق‮ - ‬ليش كل هذا؟ والى متى الجمعيات التعاونية فيها سرقات والوزارات الحكومية وشركات القطاع الخاص الكل‮ ‬يبوق ليش؟‮! ‬ماذا حصل لهذا البلد،‮ ‬هل المال سايب لهذه الدرجة وبالتالي‮ ‬تكون السرقة سهلة وسريعة ام ماذا‮ - ‬لقد اصبح حديث الدواوين تلك السرقات التي‮ ‬تحصل وعلى جميع المستويات ولكن هل لنا ان نسأل لماذا البوق،‮ ‬اكيد هناك اسباب ودوافع اوصلتنا لهذه المرحلة واعتقد اولها قلة الايمان،‮ ‬وثانيها قلة الحياء،‮ ‬وثالثها معروف لدينا انه لا‮ ‬يوجد رادع لمن‮ ‬يبوق فكل من‮ ‬يسرق‮ ‬يكافأ بترك منصبه وبعدها‮ ‬يكون مستشارا في‮ ‬احدى وزارات الدولة او اي‮ ‬قطاع‮ ‬يكون فيه،‮ ‬ان النفس الدنيئة موجودة في‮ ‬كل مكان وزمان فهناك بالفعل من‮ ‬يبوق ويبني‮ ‬وهناك من‮ ‬يبوق ويتحدى وايضا من‮ ‬يبوق وينحاش الا ان النوع الاول‮ ‬غير موجود لدينا بالكويت فلا احد بنى كثر ما هدم او‮ ‬ينحاش ولكن في‮ ‬بعض الدول المجاورة هناك من‮ ‬يبوق بوضح النهار ولكن‮ ‬يبني‮ ‬وأوصل بلده الى العالمية والكل‮ ‬يثني‮ ‬على هذه الدول ونحن خلاف على اطمام المرحوم وحتى هذه اللحظة لا‮ ‬يوجد رادع واعتقد ان هناك رؤوسا كبيرة عندنا تشجع على البوق فقبل ان‮ ‬يترك المسؤول ايا كانت وظيفته تأتيه المغريات ليضرب ضربته وبعدها‮ ‬يحال الى مستشار وهو متروس البطن،‮ ‬عموما سرطان البوق منتشر في‮ ‬الكويت الحبيبة مثل سرطان الجسد الذي‮ ‬ينهش بهذا الشعب من بعض ما نسميهم كويتيين مخلصين،‮ ‬للاسف كنت اتمنى ان نشوف العمران في‮ ‬شتى المجالات ولن ها نحن منذ عشرين سنة ماضية ونحن نتراجع الى الوراء متى تصحو ضمائر هؤلاء الناس ومتى نرتاح من الحسد والحقد لبعضنا بعضاً‮ ‬ومتى نعشق تراب هذا الوطن،‮ ‬اعتقد كل ذلك بعدما‮ ‬يأتينا صدام ثان‮ ‬يطشرنا لنرجع نلتف ونقول حبيبتي‮ ‬الكويت‮ - ‬الكويت ما في‮ ‬مثلها واحنا مالنا الا حكومتنا الشرعية اتمنى ألا نصل الى هذا اليوم وان نخلص هذا البلد من البوق وعلى جميع المستويات واعتقد اننا بحاجة الى حملة اعلامية توعوية لحب هذا البلد بدون بوق‮.‬

الثلاثاء, 19 يناير 2010

طبخ طبختيه‮ ‬يالرفله إكليه

طلال الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

رسالة قهر من مواطن ذابحته الحسرة والندامة،‮ ‬مواطن بسيط وهذه الرسالة موجهة الى كل شخص لا‮ ‬يزال مخلصا لهذا البلد الطيب وأهله الطيبين الذين عاشوا وترعرعوا بأمان منذ عقود طويلة،‮ ‬رسالتي‮ ‬هذه موجهة الى كل من دمر ولا‮ ‬يزال‮ ‬يدمر هذا البلد،‮ ‬والرسالة الأهم موجهة الى كل من رزهم وخدمهم وميزهم عن بقية أبناء هذا الشعب،‮ ‬وأكيد ومن‮ ‬غير مقدمات تعرفونهم جيدا،‮ ‬وما زال أكثرهم اليوم مطبلين وأولهم جماعة إسقاط القروض ها هم اليوم وبعد التكشير عن أنيابهم ونسيان ماضي‮ ‬آبائهم وأجدادهم في‮ ‬إخلاصهم لهذا البلد الذين ماتوا من أجل إرساء قواعد هذا البلد،‮ ‬وها هم الأبناء‮ ‬يمارسون شتى أنواع الانتقام في‮ ‬دمار هذا البلد بصورة مباشرة أو‮ ‬غير مباشرة‮.‬
ولا شك ان الممارسات التي‮ ‬يمارسها بعض أعضاء مجلس الأمة خير دليل على الانتقام،‮ ‬ان هذا الانتقام كان واضحا،‮ ‬فها هم تمسكنوا حتى تمكنوا من الرياضة فدمروها والسياسة مدمرة منذ زمن والنقابات العمالية دخلوا فيها ودمروها،‮ ‬والآن‮ ‬يصرخون وينطحون حتى أصبحوا أبطالا قوميين والجمعيات التعاونية دمرت تماما وأخيرا شوفوهم من أجل الكرسي‮ ‬الأخضر وليس عندهم مانع بأن‮ ‬يتنازلوا عن أولوياتهم وبالفعل تنازلوا‮.‬
لقد عانى الشعب الكويتي‮ ‬الأمرين،‮ ‬المر النيابي‮ ‬وبعض تصريحات نواب الشعب،‮ ‬والثاني‮ ‬مُر الحكومة التي‮ ‬بدأت بسياسة جديدة وهي‮ ‬الاتحاد قوة،‮ ‬ولكن حتى الآن فعلا لا تستطيع الحكومة السيطرة على هجوم الأعضاء لأنكم‮ ‬يا حكومة تركتموهم‮ ‬يمرحون ويسرحون والآن‮ ‬غيرتم سياستكم الى الشدة والمواجهة وأنتم بلا شك كما الضرس الذي‮ ‬يحتاج ازالة من جذوره‮.‬
إذاً‮ ‬واضح ان الشعب الكويتي‮ ‬محبط من المجلس والحكومة أيضا لأن الجميع انحرف عن خط سيره،‮ ‬عموما كل ما أتمناه ان تكون الرسالة وضحت لدى الجميع وأولهم من كان‮ ‬يطبخ ويرقع الولاء من بعض الشرذمة ولكن سرعان ما كب الجدر على رأس الطباخ،‮ ‬وليكن هذا درسا وعبرة نتعلم منه لأن الانهيار أصبح من جميع الجوانب والسبب انه لا‮ ‬يوجد من نستند عليه ولكن ايضا لتعرفوا من هم أهل الكويت الحقيقيين الذين همشتموهم لأنهم أصحاب كلمة حق ولا‮ ‬يركضون وراء الدينار والمناقصات والدقلبوزات‮.‬

الإثنين, 16 مارس 2009

مشتهي‮ ‬استجوب

طلال الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لقد تعودت خلال الايام القليلة الماضية ان اردد كلمة‮ »‬استجوب‮« ‬فاستمتعت بتطبيقها على اي‮ ‬كان فبدأتها بأبنائي‮ ‬ثم بالخدم وانهيتها بزوجتي‮.‬
لقد كانت هذه الكلمة في‮ ‬عداد الاموات منذ زمن بعيد ولكنها بدأت تتردد كثيرا من اعضاء مجلس الامة في‮ ‬الآونة الاخيرة فالكل بدأ‮ ‬يهدد بالاستجواب‮ (‬على ولا شيء‮) ‬على سحب جنسية او داو كيميكال وعلى وضع اقتصادي‮ ‬واخرتها على شبرة على شكل مسجد‮.‬
لاشك ان الاستجواب حق مشروع،‮ ‬والجميع‮ ‬يؤيده اذا كان للصالح العام،‮ ‬ولكن ما نشاهده ونسمعه حاليا هو مباراة بين طرفين الحكومة والمجلس وللاسف لا‮ ‬يوجد حكم لهذه المباراة والملاحظ ان الحكومة مهزومة عشرة صفر والسبب ضعفها الذي‮ ‬سبب هجمة عكسية استقوى منها اعضاء مجلس الامة‮.‬
فأي‮ ‬حكومة هذه التي‮ ‬لا‮ ‬يوجد لها خطة وأي‮ ‬حكومة التي‮ ‬كلما تغيرت ضعفت اكثر،‮ ‬فلماذا اصبحت حكومتنا مهلهلة؟
ان الاستجوابات التي‮ ‬يطالب بها اعضاء المجلس حاليا كثيرة جدا لدرجة ان كلمة استجواب فقدت قيمتها واصبحت لا تعني‮ ‬لنا شيئا من كثرة ترديدها عالفاضي‮ ‬والمليان وعلى‮ ‬غير معنى،‮ ‬فالكل‮ ‬يشتهي‮ ‬الاستجواب الذي‮ ‬اصبح الوجبة الرئيسية لكل نائب واصبح النائب على استعداد لان‮ ‬يحل المجلس لانه‮ ‬يعرف ان الشعب بدأ‮ ‬يلمس ان الحكومة في‮ ‬بطنها شيء والا ماذا‮ ‬يسمى ما‮ ‬يحصل حاليا من تراجع وعلى جميع المستويات اذ لا توجد اولوية لرغبات الشعب التي‮ ‬دفنت مع الحكومات السابقة فقد كانت تلك الحكومات قوية ولا‮ ‬يوجد بها وزير بوطقة او وزير نص كم فالكل واحد والرسالة واضحة بأن الحكومة تفكيرها محدود جدا وكم كنت اتمنى ان تواجه تلك الاستجوابات التي‮ ‬يتهافت عليها اعضاء المجلس لانهم‮ ‬يجدون استمتاعا في‮ ‬احراج الحكومة واظهارها بوضع مخجل‮.‬
مرة اخرى نحن ابناء الشعب نثق تماما بأن هناك حكومة ظل تدير هذا البلد،‮ ‬ولكن متى توقف عند حدودها؟ ومتى‮ ‬يرى هذا الشعب النور ليتغنى بحب الوطن ولنقول عاش الامير وعاش الشعب وعاشت الكويت وعاش الاستجواب؟

طلال سليمان الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لم استطع خلال الشهور الماضية التواصل مع القراء،‮ ‬وفي‮ ‬كل مرة اقول اليوم ويأتي‮ ‬غداً‮ ‬وبعده وأنا كسول تجاه الكتابة،‮ ‬لكن ما دفعني‮ ‬فعلاً‮ ‬للكتاب الاعتداء على‮ ‬غزة وعلى اخواننا الفلسطينيين،‮ ‬فهم عاشوا بيننا عقوداً‮ ‬من الزمان وعلمونا ودرسونا وأصبحنا جسداً‮ ‬واحداً‮ ‬حتى وصل عددهم في‮ ‬العام1989‮ ‬الى ما‮ ‬يقارب‮ ‬450‮ ‬ألفاً‮ ‬ولن اتحدث كثيراً‮ ‬عن تلك الأمور،‮ ‬لكن سأذكر العرب جميعاً‮ ‬ببعض المواقف ويجب ان ابين ان الكويت اميراً‮ ‬وحكومة وشعباً‮ ‬يرفضون وبشدة ما‮ ‬يحدث في‮ ‬غزة،‮ ‬وإلى اخواننا وأخواتنا وأبنائنا فهم مسلمون مثلنا وعرب ولا نرضى ان‮ ‬يتعرضوا للاضطهاد من العدو الغازي‮ ‬الغاشم،‮ ‬فكان الرد من الكويت انها شجبت هذه الاعتداءات وعلى مستوى عال من ممثلي‮ ‬مجلس الامة الى اتحادات الطلبة في‮ ‬الجامعة وصولاً‮ ‬الى العديد من مؤسسات الدولة،‮ ‬لكن احب ان اذكر اين كان الشعب الفلسطيني‮ ‬عام‮ ‬1990‮ ‬عندما‮ ‬غزا صدام حسين الكويت فقد كانت‮ ‬غزة اول الشامتين برفع الاعلام والصور والتأييد المطلق للمقبور صدام،‮ ‬الذي‮ ‬قتل الاطفال والشباب والسيدات دون استثناء،‮ ‬هذا هو مسلم مثلنا وانتم‮ ‬يا أهل فلسطين مسلمون مثلنا،‮ ‬لكن‮ ‬يجب ان اذكر من قام بالهتاف والتشمت على ابناء هذا‮  ‬الوطن،‮ ‬ألم‮ ‬يتذكر هذا الشعب ان الفلسطينيين عاشوا في‮ ‬الكويت اكثر من أي‮ ‬دولة عربية،‮ ‬فلماذا كان هذا الحقد،‮ ‬انا لا اعيد هذا التاريخ،‮ ‬ولكن اذكر أن الكويت لن تتخلى عن عروبتها وعلى جميع المستويات،‮ ‬فهذا سمو الامير صباح الأحمد‮ ‬يتبرع باسم الكويت بـ‮ ‬500‮ ‬مليون دولار،‮ ‬وهذا خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز‮ ‬يتبرع بمليار دولار لاعمار‮ ‬غزة لانها في‮ ‬قلوبنا كمسلمين وعرب‮.‬
ان استضافة القمة العربية في‮ ‬الكويت خير دليل،‮ ‬اننا اول من‮ ‬يوحد الصفوف،‮ ‬فها هو اليمني‮ ‬عبدالله صالح‮ ‬ينزل الكويت رافعاً‮ ‬رأسه وهو من صوّت في‮ ‬الأمم المتحدة مع دخول العراق الى الاراضي‮ ‬الكويتية،‮ ‬وها هو ايضاً‮ ‬السودان وغيره ممن صفقوا للطاغية تستقبلهم الكويت بالاحضان وذلك من أجل لم شمل العرب‮.‬
ليست الكويت وحدها حريصة على هذا الشمل،‮ ‬وانما الخليج بأكمله فها هو خادم الحرمين ملك المملكة العربية السعودية‮ ‬يبادر الى نبذ الخلاف وبداية جديدة نحو عالم عربي‮ ‬متكامل،‮ ‬فعلا ما شدني‮ ‬نحو الكتابة هو التاريخ،‮ ‬فبعد مضي‮ ‬19‮ ‬عاماً‮ ‬على الغزو العراقي‮ ‬الغاشم على بلدنا الحبيب تقوم دولة الكويت باستقبال من شرد وقتل هذا الشعب،‮ ‬والأدهى من ذلك المسيرات التي‮ ‬ينظمها ابناء هذا الشعب تضامناً‮ ‬مع اخوانهم في‮ ‬غزة وليس تضامناً‮ ‬مع العدو المعتدي‮ ‬عليهم مثلما عملوا قبل‮ ‬19‮ ‬عاماً‮ ‬وتضامنوا مع صدام وزبانيته‮.‬
اذن هذه هي‮ ‬الكويت التي‮ ‬تسطر بأحرف من نور التاريخ،‮ ‬ان شعب المليون نسمة‮ ‬يحترم توحيد الفلسطينيين ويناصرهم من اجل طرد الغزاة من‮ ‬غزة ومن كامل فلسطين وهذا ما نصبو اليه وبالفعل بدنا وحدة عربية‮.‬

طلال سليمان الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

حقيقة لم اكن اتوقع ان نصل نحن الكويتيين بصفة خاصة الى هذا المستوى،‮ ‬فبعد نجاح مسلسل نور الرائع الذي‮ ‬بلغ‮ ‬عدد حلقاته‮ ‬150‮ ‬حلقة وأكثر وتدور قصته حول البطل المقداد مهند وحبيبته نور واللذين نجحا بلا شك في‮ ‬هذا المسلسل واستطاعا ان‮ ‬يشدا انتباه مليار مشاهد لمتابعة هذا المسلسل وحسب ما أثير خلال الحديث في‮ ‬جلسة عامة مع اصحاب مكاتب السفر حول عدد المسافرين لهذا العام والجهات التي‮ ‬ذهبوا اليها،‮ ‬وقد اجمع الجميع على ان تركيا احتلت الصدارة هذا العام بتبوئها المركز الاول من حيث النشاط السياحي،‮ ‬فبعدما كانت بالسنوات الماضية لا‮ ‬يتعدى عدد المصطافين بالمئات أصبح هذا العام بعشرات الألوف فقط من الكويت،‮ ‬فما بالك بالمصطافين من بقية الدول الخليجية والعربية‮.‬
الكل‮ ‬يعلم تماماً‮ ‬ان تركيا بلد جميل جداً‮ ‬ولديها حضارة عثمانية عريقة تمتد الى آلاف السنين،‮ ‬ولكن أين هؤلاء السياح عن تركيا في‮ ‬السابق،‮ ‬لقد ثبت بالاجماع انهم ذاهبون للبحث عن مهند ونور وغالباً‮ ‬ما‮ ‬يكون مهند هذا الشاب الجميل الذي‮ ‬تتمنى البنات ان‮ ‬يكون فارس احلامها بهذه المواصفات،‮ ‬على العموم من حق الشخص ان‮ ‬يعشق ما‮ ‬يعشق ويتمنى ما‮ ‬يتمناه الا ان هناك شيئاً‮ ‬من الاستغراب حدث مع الغالبية العظمى من السواح العرب،‮ ‬بأنهم لم‮ ‬يذهبوا الى تركيا من أجل السياحة ومعرفة تاريخها العريق وانما من أجل مشاهدة مهند ونور وهذا ما‮ ‬يحصل عند استقبال العرب في‮ ‬المطار فيبدأ الحديث ان مهند ونور بانتظاركم‮- ‬اشدعوه قاعدين عند باب القادمين بالمطار؟ لا والأدهى والأمر والمصيبة ان هناك رحلات سياحية تكلفتها‮ ‬50‮ ‬دولاراً‮ ‬لزيادة الفيلا التي‮ ‬يسكنها مهند ونور وهناك زحمة كبيرة على شراء التذاكر للدخول الى البيت لمشاهدة اماكن التصوير ولعله‮ ‬يشاهد ابطال هذا المسلسل على حسب قول الشاعر الذي‮ ‬يقول‮:‬
أمر على الأبواب من‮ ‬غير حاجة‮ ‬‮               ‬لعلي‮ ‬اراكم أو أرى من‮ ‬يراكم
حقيقة لم اكن اتوقع ان نصل الى هذه التفاهة والى صرف هذه المبالغ‮ ‬من أجل الركض وراء أوهام،‮ ‬يا ناس اصحوا احنا في‮ ‬زمن التطور التكنولوجي‮ ‬الهائل والانفتاح العالمي‮ ‬والذرة والناس وصلوا القمر واحنا نتصور في‮ ‬بيت من أربع طوف هذه اهتماماتكم‮ ‬يا كويتيين ويا عرب،‮ ‬والله عيب لما‮ ‬يحدث،‮ ‬هناك ناس تحط عليها اقساط وناس تسرق وكل هذا علشان بطل مسلسل‮. ‬أنا اقترح ان‮ ‬يكون مهند هذا الفتى الجميل وزوجته الناعمة هما من‮ ‬يفتح لنا ابواب الامن والأمان والاستقرار عن هذه الحروب والكوارث،‮ ‬جميل جداً‮ ‬ان نتطبع بطباعهم وصفاتهم وقوة ايمانهم ان وجدت بدلاً‮ ‬من زيارة حوائط المبكى في‮ ‬منزل لم‮ ‬يتبق منه الا جدار صامت‮.‬
أعلم تماماً‮ ‬ان‮ ‬غالبية القراء لم‮ ‬يعجبهم‮  ‬كلامي‮ ‬ولهم العذر في‮ ‬ذلك حيث ان الجميع في‮ ‬حاجة لمثل هذا الحب والرومانسية التي‮ ‬افتقدناها وحلت مكانها المصلحة الشخصية والمصالح المشتركة‮.‬

الثلاثاء, 08 يوليو 2008

التاكسي‮ ‬الدايخ

طلال سليمان الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اثرت في‮ ‬نفسي‮ ‬أن أخذ قسطا من الراحة خلال العطلة الصيفية وابتعد قليلا عن الكتابة والكآبة الا ان هناك اموراً‮ ‬سريعة ومتسارعة جدا‮ ‬يجب وضع اليد عليها واولها ما‮ ‬يحدث في‮ ‬شوارعنا مع التاكسي‮ ‬الجوال الاخذ بازدياد في‮ ‬جميع انحاء البلاد ولكم حقيقة ان تعرفوا هذا التاكسي‮ ‬وما‮ ‬يخفيه وذلك بعد رحلة اسبوع متنقلا بواسطة التكاسي‮ ‬الجوالة في‮ ‬الكثير من مناطق الكويت،‮ ‬فالكل‮ ‬يعلم تماما أن التاكسي‮ ‬الجوال لا‮ ‬يعرف الالتزام بالمرور وغير ملتزم بقوانين البلد ضاربا عرض الحائط بجميع القيم والاصول المتبعة فنراه‮ ‬يتوقف اينما‮ ‬يطلب بالاضافة الى عدم الالتزام بالخطوط الارضية والمهم عنده كيفية الحصول على الدينار‮. ‬من الملاحظ ان زيادة التاكسي‮ ‬الجوال في‮ ‬شوارع الكويت مو طبيعية،‮ ‬الظاهر ان الحكومة تتجه لفتح البلاد على مصراعيها من اجل السياحة والتمتع بالمناظر الخلابة والاماكن الترفيهية والسياحية والاثار التي‮ ‬مضى عليها آلاف السنين والا بماذا تسمى هذه الزيادة بأعداد سيارات الاجرة الجوالة التي‮ ‬قد تصل الى عدد السيارات الخاصة،‮ ‬فبعد التوقف عند الارصفة وعند اشارات المرور بطرق‮ ‬غير مشروعة وتركيب وتنزيل الزبائن بطريقة عشوائية حرصت على معرفة خبايا هذا التاكسي‮ ‬بعدما تنكرت باللباس الغربي‮ ‬حيث حدثني‮ ‬البعض منهم ان لديه بنات من جميع الجنسيات وبحوزته كشف من العاهرات من الجنسيات الاسيوية والعربية وحتى الافريقية فما عليك الا ان تحدد وجهة سكنك وبالتالي‮ ‬يكون التاكسي‮ ‬وصاحبه تحت امرك بالسراء والضراء واذا لم‮ ‬يتوفر سكن لدى الزبون من الممكن ان‮ ‬يقوم سائق التاكسي‮ ‬بتوفيره هذا ما حصل بالفعل لبعض العينات من هؤلاء السواقين من اصحاب التكاسي‮ ‬لانه‮ ‬يعلم بأن اجرة السيارة لا تكفي‮ ‬لسداد مصاريفه،‮ ‬والمضحك ان عند طلبك لتاكسي‮ ‬جوال البعض منهم‮ ‬يعطيك اختيارات حول جنسية السائق المطلوب لان كل شيء متوفر عندهم كما ان هناك الكثير من العاهرات‮ ‬يركبن التاكسي‮ ‬حجة وحاجة والغريب في‮ ‬الامر ان احد السواق من اصحاب الجنسيات العربية من مواليد الكويت ويجيد اللهجة الكويتية بعدما تنكرت بأنني‮ ‬من جنسية احدى الدول الخليجية قال ان شاء الله في‮ ‬شهر اكتوبر راح اجيبلك من بنات الجامعة والثانوية،‮ ‬حسافة وصلنا الى هذا الحال في‮ ‬دولة اسلامية وديمقراطية‮!! ‬اين دولة القانون اين المادة الثانية من الدستور واين دولة الاسلام واين العدالة هذا بجانب ومن جانب اخر هناك من هو مستعد من اصحاب التاكسي‮ ‬الجوال ان‮ ‬يجلب لك الخمر والمخدرات ولكن مو لاي‮ ‬شخص الا اذا كان صاحب التاكسي‮ ‬على ثقة تامة فيك كل هذا‮ ‬يحصل هنا في‮ ‬الكويت والاهم من ذلك ان السنوات الثلاث المقبلة اذا لم‮ ‬يكن هناك رادع لهذه المصيبة فمن المحتمل ان‮ ‬يكون هناك سيارات فانات جوالة للقيام بممارسة الرذيلة بطريقة‮ (‬اركب واهرب‮) ‬وهي‮ ‬الطريقة الارخص والاسرع وها نحن بانتظار فتح المدارس والجامعات حتى نشوف صاحبنا هل‮ ‬يوفي‮ ‬بوعده ويوفر بنات من الجامعة وبالتالي‮ ‬نقول للتاكسي‮ ‬خذني‮ ‬معاك سيده سيده‮.‬

طلال سليمان الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خلال زيارة قصيرة خاطفة إلى المملكة الأردنية الهاشمية وأثناء‮  ‬الحديث عن العادات والتقاليد في‮ ‬الدول العربية الإسلامية دار حديث مطول حول الشباب من الجنسين وبالأخص الأولاد،‮ ‬وقد كان من ضمن الذين تحدثت معهم سيدة لا‮ ‬يتعدى عمرها‮ ‬50‮ ‬عاماً‮ ‬وفهمت منها بأنها مديرة مدرسة وأية مدرسة فإنها مدرسة عسكرية ما شد انتباهي‮ ‬لها كيف وهي‮ ‬سيدة ولديها‮ ‬6‮ ‬أبناء ومديرة مدرسة عسكرية،‮ ‬فأخذني‮ ‬الفضول حقيقة لمعرفة هذه النوعية من المدارس فتبين لي‮ ‬أن الحكومة الأردنية تسعى جاهدة لتعليم النشء الالتزام والعسكرية منذ نعومة أظفارهم من الجنسين وليس الهدف منها بعد التخرج العمل في‮ ‬السلك العسكري‮ ‬إنما وجدت هذه المدرسة لمن‮ ‬يرغب من المواطنين الأردنيين تعليم أبنائهم الالتزام والانضباط وذلك وفقا للمناهج المدرسية التي‮ ‬أعدتها وزارة التربية الأردنية،‮ ‬ولكن أيضاً‮ ‬للعسكرية دور في‮ ‬الحياة اليومية الأمر الذي‮ ‬يتعلم منه الأبناء كيفية تصريف أمورهم اليومية ويزرعون فيهم حب الوطن والإخلاص للأرض التي‮ ‬نشأوا عليها‮. ‬ولا شك أن هناك أيضاً‮ ‬مميزات موجودة بهذه المدارس التي‮ ‬يتسابق عليها المواطن في‮ ‬الأردن‮.‬
لا أريد أن أطيل في‮ ‬هذا الموضوع ولكن أحب أن أوضح أننا في‮ ‬الكويت بحاجة بالفعل إلي‮ ‬غربلة فقد ازداد عدد الشباب من الجنسين في‮ ‬الكويت وتداخلت اختصاصات بعضهم البعض فبعض الشباب أصبح من النواعم والجنوس وبعض الفتيات أصبحن من الخشنات والمسترجلات،‮ ‬إذن لماذا لا‮ ‬يوجد عندنا مثل هذه المدارس لأننا بحاجة فعلاً‮ ‬إلى هذا النوع لأن الحياة التي‮ ‬يعيشها شبابنا تؤدي‮ ‬بنا إلى طريق مسدود وله تأثير سلبي‮ ‬على جميع الأسر الكويتية التي‮ ‬تعاني‮ ‬من هذا الضياع الذي‮ ‬يعيشه معظم شبابنا فالله‮ ‬يرحم أيام التجنيد الذي‮ ‬كنا نخشاه وأنا أولهم فالآن بدأنا نعي‮ ‬كم هي‮ ‬مهمة وضرورية حياة الرجولة والعسكرية حتى وإن كانت لها آثار سلبية إلا أن لها معنى بدأنا نلمسه أما الآن فحدث ولا حرج،‮ ‬ففي‮ ‬بعض مدارس وزارة التربية نشاهد التسيب إلى أبعد الحدود وهانحن نعاني‮ ‬من مشكلة تدريس الإناث في‮ ‬المراحل السنية وكيف أن الأبناء‮ ‬يقتدون بمدرساتهم ومشيتهم ونعومتهم لينشأ لنا جيل ناعم وبعدها نصفق اليدين ونندم على ما فات‮.‬
لقد أثبتت التجارب الفعلية أن المدرسين لهم دور كبير في‮ ‬تهيئة الأبناء الطلبة منذ نعومة أظفرهم،‮ ‬نحن لا نريد عسكرية ولكن نريد شباباً‮ ‬بمعنى الكلمة تبنى الأوطان بسواعدهم ولا نريد بناتاً‮ ‬مسترجلات ويا خوفي‮ ‬بكره تكون بناتنا بهذه الرجولة التي‮ ‬نشاهدها حاليا في‮ ‬المدارس والأسواق والزمن الآن لم‮ ‬يعد مثل الأول واختلطت الأجناس وأصبح عاليها واطيها ولنتعلم قبل أن تطمس عاداتنا وتقاليدنا ونخلي‮ ‬الجنوس والبويات‮ ‬يحكمونا بأفعالهم ونخشى من‮ ‬يوم لا ريب فيه‮.‬

الثلاثاء, 10 يونيو 2008

تعلموا‮...‬ يا وزارة التربية

طلال سليمان الرشدان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خلال زيارة قصيرة خاطفة الى المملكة الأردنية الهاشمية،‮ ‬واثناء الحديث عن العادات والتقاليد في‮ ‬الدول العربية الاسلامية،‮ ‬دار حديث مطول حول الشباب من الجنسين وبالأخص الأولاد،‮ ‬وقد كان من ضمن الذين تحدثت معهم سيدة لا‮ ‬يتعدى عمرها‮ ‬50‮ ‬عاما،‮ ‬وفهمت منها أنها مديرة مدرسة واية مدرسة؟ انها مدرسة عسكرية،‮ ‬مما شد انتباهي‮ ‬لها كيف وهي‮ ‬سيدة لديها‮ ‬6‮ ‬أبناء ومديرة مدرسة عسكرية،‮ ‬فأخذني‮ ‬الفضول حقيقة لمعرفة هذه النوعية من المدارس،‮ ‬وتبين لي‮ ‬ان الحكومة الأردنية تسعى جاهدة لتعليم النشء الالتزام والعسكرية منذ نعومة أظافرهم من الجنسين وليس الهدف منها بعد التخرج العمل في‮ ‬السلك العسكري‮ ‬إنما وجدت هذه المدرسة لمن‮ ‬يرغب من المواطنين الاردنيين في‮ ‬تعليم ابنائهم الالتزام والانضباط،‮ ‬وذلك وفقا للمناهج المدرسية التي‮ ‬اعدتها وزارة التربية الاردنية،‮ ‬ولكن ايضا للعسكرية دور في‮ ‬الحياة اليومية،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬يتعلم منه الابناء كيفية تصريف امورهم اليومية ويزرعون فيهم حبهم لوطنهم واخلاصم للأرض التي‮ ‬نشأوا عليها،‮ ‬ولاشك ان هناك ايضا مميزات موجودة بهذه المدارس التي‮ ‬يتسابق عليها المواطنون في‮ ‬الاردن‮.‬
لا اريد ان اطيل في‮ ‬هذا الموضوع ولكن احب ان اوضح اننا في‮ ‬الكويت بحاجة بالفعل الى‮ ‬غربلة،‮ ‬فقد ازداد عدد الشباب من الجنسين في‮ ‬الكويت،‮ ‬وتداخلت اختصاصات بعضهم البعض،‮ ‬فبعض الشباب اصبح من النواعم والجنوس وبعض الفتيات اصبحن من الخشنات والمسترجلات اذن لماذا لا‮ ‬يوجد عندنا مثل هذه المدارس؟ إننا بحاجة فعلا الى هذا النوع لأن الحياة التي‮ ‬يعيشها شبابنا تؤدي‮ ‬بنا الى طريق مسدود وله تأثير سلبي‮ ‬على جميع الأسر الكويتية التي‮ ‬تعاني‮ ‬من هذا الضياع الذي‮ ‬يعيشه معظم شبابنا،‮ ‬فالله‮ ‬يرحم ايام التجنيد الالزامي‮ ‬الذي‮ ‬كنا نخشاه،‮ ‬وانا اولهم،‮ ‬فالآن بدأنا نعي‮ ‬كم هي‮ ‬مهمة وضرورية حياة الرجولة والعسكرية حتى وان كانت لها آثار سلبية،‮ ‬الا ان لها معنى بدأنا نلمسه،‮ ‬اما الآن فحدث ولا حرج،‮ ‬ففي‮ ‬بعض مدارس وزارة التربية نشاهد التسيب الى ابعد الحدود،‮ ‬وها نحن نعاني‮ ‬من مشكلة تدريس الاناث في‮ ‬المراحل السنية وكيف ان الابناء‮ ‬يقتدون بمدرساتهم ومشيتهن ونعومتهن لينشأ لنا جيل ناعم وبعدها نصفق اليدين ونندم على ما فات‮.‬
لقد أثبتت التجارب الفعلية ان المدرسين لهم دور كبير في‮ ‬تهيئة الابناء الطلبة منذ نعومة أظافرهم،‮ ‬نحن لا نريد عسكرية،‮ ‬ولكن نريد شبابا بمعنى الكلمة،‮ ‬تبنى الأوطان بسواعدهم،‮ ‬ولا نريد بنات مسترجلات،‮ ‬ويا خوفي‮ ‬بكرة تكون بناتنا بهذه الرجولة التي‮ ‬نشاهدها حاليا في‮ ‬المدارس والأسواق،‮ ‬والزمن الآن لم‮ ‬يعد مثل الأول واختلطت الاجناس واصبح عاليها واطيها،‮ ‬ولنتعلم قبل ان تطمس عاداتنا وتقاليدنا ونخلي‮ ‬الجنوس والبويات‮ ‬يحكمونا بأفعالهم ونخشى من‮ ‬يوم لا ريب فيه‮.‬

الأحد, 08 يونيو 2008

شخصيات لا تنسى

طلال سليمان الرشدان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هناك اشخاص عاهدوا الله وأقسموا ان‮ ‬يكونوا مخلصين للوطن والأمير والشعب،‮ ‬ولم‮ ‬يفوا بقسمهم وهناك رجال شرفاء سجل التاريخ اسماءهم باسطر من نور ليكونوا رمزاً‮ ‬في‮ ‬الحكومة ومثالاً‮ ‬يحتذى‮  ‬لابناء وطنهم،‮ ‬ولا شك ان حديثي‮ ‬اليوم عن الشيخ او المواطن جابر الخالد الصباح وزير الداخلية الذي‮ ‬بالفعل وضع بصمة بل بصمات في‮ ‬وزارة الداخلية والتي‮ ‬كانت بحاجة الى مثل هذا الرجل كما نحن ابناء هذا الشعب بالفعل بحاجة الى رجال امثال جابر الخالد،‮ ‬فالمتابع لسيرته القصيرة في‮ ‬وزارة الداخلية‮ ‬يلاحظ انه لم‮ ‬يهدأ‮ ‬،‮ ‬ساعياً‮ ‬لتحقيق الامن والامان للوطن والمواطنين،‮ ‬وتعتبر الداخلية من الوزارات السيادية والحساسة بالفعل،‮ ‬وكان لبعض منتسبيها هفوات ادت الى عدم وجود ثقة بمن‮ ‬ينتسب اليها،‮ ‬عموماً‮ ‬كان للوزير وقفة جادة مع المسؤولين بالوزارة،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أدى إلى‮ ‬غربلة في‮ ‬بعض إداراتها،‮ ‬وإحلال من‮ ‬يخلص لهذا البلد،‮ ‬وقد كان لهذا الأمر ارتياح كبير بدأنا نجني‮ ‬ثماره،‮ ‬وقد‮ ‬يطول الحديث والمديح عن هذا الرجل الذي‮ ‬يشهد الله انني‮ ‬لم التق به ولا اعرفه شخصياً،‮ ‬ولكن القصد من ذلك التنبيه إلى أن البلد بحاجة الى هؤلاء الشرفاء امثال ابو نواف في‮ ‬الحكومة لانه متواصل الى ابعدالحدود مع ابناء شعبه عبر الديوانيات وغيرها من التجمعات،‮ ‬وهو ايضاً‮ ‬متواضع وليس من هواة المواكب والحرس وهذا ما‮ ‬يجعل الناس تحترمه‮ »‬ويا حلو الثقة بالنفس‮« ‬وغير متكبر وهذا ما‮ ‬يميزه حقيقة،‮ ‬وقد لمسنا خلال انتخابات مجلس الامة‮ ‬2008‮ ‬مواقف كثيرة لوزارة الداخلية ومنتسبيها بايعاز من الوزير ليقوموا بعملهم على اكمل وجه،‮ ‬حيث كانت وقفته مع الفرعيات التي‮ ‬اقيمت عند ابناء القبائل خير دليل‮.‬
وحسناً‮ ‬ما قام به سمو رئيس مجلس الوزراء حيث وضع الرجل المناسب في‮ ‬المكان المناسب،‮ ‬ونتمنى على الحكومة ان تمنح الدعم الكامل لتعينه على انجاز مهمته لان امثال هؤلاء الوزراء اعمارهم قصيرة في‮ ‬الوزارة ولكن جابر الخالد وضع بصمة‮ ‬يحترمها الكل،‮ ‬وطبق القانون على الجميع ليحترمه الكبير قبل الصغير‮.‬
واذا كانت هناك نية لاستجواب وزير الداخلية أو مقاصد اخرى لابعاده عن اداء دوره الوطني،‮ ‬فيجب ان نعلم ان الشيخ جابر سيكون مدرسة قانون‮.‬
والله‮ ‬يعينكم ويسدد خطاكم‮ ‬يالمخلصين‮ ‬يا أهل الديرة والله الحافظ‮.‬

الإثنين, 02 يونيو 2008

صارت الكويت سمردحة‮!‬

طلال سليمان الرشدان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد الانتهاء مما‮ ‬يسمى العرس الديمقراطي‮ ‬وبعد دغدغة مشاعر الشعب الكويتي‮  ‬بالهتافات الرنانة وصل خمسون عضوا‮ ‬يمثلون جميع التيارات ما بين ليبرالي‮ ‬واسلامي‮ ‬وشعبي‮ ‬وسني‮ ‬وحضري‮ ‬وبدوي‮ ‬وسلفي‮ ‬ومتحرر وجمبازي‮ ‬وزقمبي،‮ ‬وبعد التصريحات النارية للبعض منهم الذين للأسف ساهم الشعب الكويتي‮ ‬بوصولهم الى ما‮ ‬يسمى الكرسي‮ ‬الأخضر والذي‮ ‬تنافس عليه ما‮ ‬يقارب‮ ‬300‮ ‬مرشح‮.‬
لقد بدأنا حقبة جديدة وهي‮ ‬الخلاف على كرسي‮ ‬رئاسة مجلس الأمة والذي‮ ‬حسمه جاسم الخرافي‮ ‬برقم قياسي‮ ‬يغلق جميع الأفواه وكان الطرف الثاني‮ ‬المنافس هو كبش‮  ‬الفداء الذي‮ ‬اراد له البعض هذا الموقف،‮ ‬لقد كان لهذا التوافق الكبير على حسم كرسي‮ ‬الرئاسة الأثر البالغ‮ ‬في‮ ‬نفوس الشعب الكويتي‮ ‬والذي‮ ‬جنبنا الذهاب الى حل توافقي‮ ‬يكون في‮ ‬الدوحة عاصمة قطر لأنها اصبحت محط انظار العالم في‮ ‬حل مشاكل الشعوب‮.‬
الجميع‮ ‬يعرف ان هناك لجانا فعالة داخل مجلس الأمة،‮ ‬ولكن للاسف الشعب الكويتي‮  ‬غير متابع لتلك اللجان وغير متابع لحضور النائب ومدى فعاليته داخل تلك اللجان‮  ‬وهذه هي‮ ‬الطامة الكبرى لأنها هي‮  ‬مطبخ المجلس وبالفعل في‮ ‬جميع المجالس تشكل لجان دائمة ومؤقتة واثناء عقد الاجتـماعات ما‮ ‬يحضر ولا احد وبالتالي‮ ‬تغــلق اللجــنة او تعلق اعمالها لأن الجدية عند بعض النواب‮ ‬غير موجودة فلا توجد‮  ‬اولويات ولا اجندة واضحة لغالبية المرشحين مثلما لا‮ ‬يوجد خطة واضحة لمجلس الوزراء الذي‮ ‬تأملنا به كثيرا خاصة وان التشكيل الحكومي‮ ‬أتى بعكس ما‮ ‬يريد الشعب الكويتي،‮ ‬إذا التصادم بين السلطتين آت لا محالة والحل قريب،‮ ‬وقدبدأت العنتريات من‮  ‬بعض الاعضاء مثلما كانت خلال الندوات والهجمات على سياسة البلد،‮ ‬وعدم وضوح رؤية الحكومة،‮ ‬واعتقد في‮ ‬المرحلة القادمة ان كل نائب بحاجة الى وضع اولوياته نحو التنمية والتطوير ومتابعة اداء الوزراء وحتما سوف نصل الى بر االامان،‮ ‬ولكن كيف وان المجلس قادم بشحنة كبيرة وهجمة شرسة تجاه بعض الوزراء اولهم من‮  ‬قام بتأبين مغنية،‮  ‬الواضح من التشكيل الوزاري‮ ‬السعي‮ ‬نحو التأزيم وحل المجلس بأسرع وقت واتمنى ان شيئا من هذا القبيل لا‮ ‬يحدث‮.‬
كم كان لدى ابناء هذا الشعب بصيص أمل بتوافق المجلس والحكومة للوصول لبر الامان،‮ ‬وكم كانت الشعارات الرنانة التي‮ ‬تنادي‮ ‬بالكويت تترك لدينا املاً‮ ‬بأن المرشحين همهم وحبهم للكويت وكم كنا نأمل ان‮ ‬يكون التشكيل الوزاري‮ ‬مرضياً‮ ‬للطموح ولكن لا نستطيع الحكم منذ البداية فقد‮ ‬يكون لمجلس الامة رؤية وقد‮ ‬يكون لمجلس الوزراء بصمة وقد‮ ‬يكون للشعب الكويتي‮ ‬كلمة ولكن كيف ومتى،‮ ‬اعتقد بعدما صارت الكويت سمردحة‮!‬

الصفحة 1 من 2