جريدة الشاهد اليومية

ناصر الحسيني

ناصر الحسيني

الإثنين, 15 يناير 2018

إلى الوزير فهد العفاسي

في بداية الامر،  يعجز القلم وتموت الاحرف ، وتعجز الكلمات عن وصف اخلاق وطيبة ورجولة والدك الوزير محمد العفاسي رحمة الله عليه، بل والدنا جميعا، فكم من مهموم أزاح همه ، وكم من مظلوم نصره ، وكم من محتاج للوظيفة  ساعده وكان سببا في رزقه .
رحمة الله على العم ابو سعود، لقد كانت تربطني به علاقة خاصة، وكان رجلا بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، وحريصا على صون الامانة، حيث خرج من جميع المناصب التي تقلدها وهو نظيف اليدين .
وكما يقولون «الحب يظهر على بذره» وانت تربية العم ابوسعود واتمنى ان تسيرعلى خطاه .
دكتور فهد... ابى القلم ان يكتب شكوى اخواننا البدون لمعاليك ، الا ويذكر طيب وأفعال والدك رحمة الله عليه قبل كل شيء، ليس لحاجة عندك ، أو لإنجاز مصلحة ،او تزلف ، حاشا لله ، وانما وفاء لرجل يعجز النساء أن يلدن مثله .
دكتور فهد، شكوى البدون نضعها بين يديك، ونذكرها لك ولانريد منها جزاء ولاشكورا ، او المديح من هذه الفئة ، وانما نذكرها خالصة لوجه لله عز وجل ، ومن باب الدال على الخير كفاعله.
دكتور فهد ... بعض هذه الفئة لم تستطع الحج بسبب التكاليف العالية،  والتي وصل بعضها الى 2000 دينار للفرد، ويريدون النظر الى الكعبة المشرفة والطواف بها، والسعي بين الصفا والمروة ، ولكنهم محرومين من العمرة، وكل ما يتمنونه منك هو التنسيق مع السفارة السعودية لمنحهم تأشيرة عمرة، وكلها فانية يا دكتور ،سواء الوزراء او غيرهم ،  ولا يبقى معك الا عملك  الصالح، لذلك كن سببا في تسهيل عبادتهم لرب العباد، وعسى الله ألا يحرمك أجرهم  .

بعد ما يبيلها حسبة، أصبح الهلال قمراً، واللي ما يشوف انصحه يراجع طبيب العيون، خلاص أصبح كل شي واضح وضوح الشمس، لا حد يطلع لي ويقول مو فاهم؟ اللي مو فاهم هذا إنسان يتمتع بآذان طوال.
بس تدرون وش المضحك؟ المضحك ان اللي دوخونا في مصطلحاتهم «فداوية، ونحن الاحرار، ونموت من أجل الكرامة» طلعوا «ارزقية»، طبعا انا ما اتكلم عن الشباب، لأن الشباب مايدرون وين الله قاطهم، وانما اتكلم عن من كان يقودهم لساحات المعارك، حيث كان يخدعهم بانه يقودهم باسم الإصلاح والحرية، وفِي حقيقة الأمر هو يقودهم لمهاجمة شخصية من أجل معزبة.
ولنا سنوات «طاخ وطيخ» واقضب الرجال عن الرجال، وآخرتها طلعت «السالفة مو سالفة» مصلحة بلد، وانما صراع كراسي.
طبعا المحامي الفاشل وصديقه «فرس النهر» وبعض من يدعون المعارضة من النواب السابقين معزبهم واحد، وكان المعزب يعطي الأوامر لفرس النهر، أو للمحامي الفاشل، والشباب بحسن نية يرون ان المحامي الفاشل وفرس النهر إصلاحيين وان لديهم نظرة سياسية ثاقبة، والمحامي الفاشل وفرس النهر استغلوا ثقة الشباب وأخذوا يوجهونهم لضرب خصوم معزبهم، وآخرتها الشباب تورطوا، والمحامي الفاشل وفرس النهر لم تسجل ضدهم ولا قضية.

الحكومة تنوي تطبيق نظام الضرائب في بداية العام المقبل ، ولا أعتقد أن هناك من يعارض تطبيق الضرائب إن كانت تصب في مصلحة الدولة، وتعود بالفائدة على خزينة الدولة ، ولكن الاعتراض على أن الحكومة تريد أخذ ضرائب من الشعب باليد اليمنى ، وفي يدها الشمال تتبرع للبنان والأردن وطاجكستان ،  ودول لم نسمع عنها من قبل ، فهذا الذي «يفقع» مرارة الناس .
فالحكومة بين الحين والآخر تلوح بأن هناك عجزاً في ميزانية الدولة ، وان العجز شديد ، والمواطن ليس لديه مانع في التضحية من أجل بلده ، ولكن  اعتراض المواطن على تناقض الحكومة بين أقوالها وافعالها ، فهو يسمع الحكومة وهي تتحدث عن عجز مالي ، ويشاهدها وهي تبيع الذهب الأسود يومياً
بالملايين ، ومن ثم تذهب هذه الخيرات تبرعات للدول الخارجية ، وهو بلا سكن, وتعليم متدهور وخدمات طبية سيئة ، وفوق هذا تفرض عليه ضرائب ، فهذا  الذي «يرفع ضغط المواطن» .
اليوم الكل يشتكي من تطاير الحصى في طرقات الكويت ، في حين ان  الدولة تعمر الطرق بالأردن ولبنان ، كما أن بعض مستشفياتنا عهدها منذ  غزوة «أحد», وفي المقابل تبنى المستشفيات في البصرة ، ونشاهد التبذير الحكومي هنا وهناك ،وبالتالي «تعال يا مواطن» ادفع فاتورة بذخ الحكومة وتبرعاتها للدول الخارجية، والله كدينا خير .

حدث العاقل بما لا يعقل، فإن صدق فلا عقل له، الشيخ محمد الخالد تقلد مناصب عدة بالدولة، فلو كانت يده ملوثة بالمال العام، لأبعدته القيادة السياسية منذ الوهلة الاولى، فالشيخ محمد الخالد تخرج في إحدى الجامعات الأميركية العام 1981 وتخصص بالإدارة ثم الاقتصاد، وعين بالداخلية مديراً للسجل العام ثم مديرا لادارة الجنسية ثم وكيلا مساعد لشؤون الجنسية ووثائق السفر، وفي 15 اكتوبر 1996 عين وزيرا للداخلية وأعيد تعيينه 22 مارس 1998و13 يوليو 1999 وفِي 14 فبراير2001 عين نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرا للداخلية ، وظل بهذا المنصب حتى 2003، وطوال هذه الفترة الكل شهد بنظافة يد الشيخ محمد الخالد ، بل كان متشدداً في تطبيق القانون ، وكان لا يرحم اي ضابط سواء كان يحمل رتبة كبيرة أو صغيرة من الاحالة للتحقيق اذا قصر في اداء واجبه الوظيفي ، ثم تسلم حقيبة وزارة الدفاع واستمر بها عاماً كاملاً ونظفها وأوقف كل المناقصات للتدقيق، ورفض التوقيع على العقود التي تشوبها شبهات تجاوزات مالية.
لذلك ما يحدث اليوم من محاولات التشكيك في ذمة الشيخ محمد الخالد هو جزء من مسلسل الحرب ضده، وحتى النواب الذين يساندون حملة محاولات تشويه  سمعة الشيخ محمد الخالد معروف من يقف خلفهم ومن سرب لهم وللإعلام تقارير ديوان المحاسبة.
لكن الشيخ محمد الخالد تحرك من مبدأ «لا تبوق ولا تخاف» ودفاعا  عن سمعة الضباط  الذين تعرضوا للظلم والتشكيك في ذمتهم المالية، فأخذ  تقارير ديوان المحاسبة وكل ما يتعلق بملف مصروفات الداخلية وقدمها للنيابة العامة، ولسان حاله يقول «يا خفافيش الظلام، لا تسربوا للإعلام تقارير ديوان المحاسبة بل أنا سأقدمها للجهات القضائية وسأقدم معها كل ما يتعلق بمصروفات الداخلية ، واللي عنده شي علي شخصيا يسلمه للنائب العام».
فلو كان الشيخ محمد غير واثق من نظافة يده ، لما سارع الى النيابة العامة .
كل ما أتمناه من النواب الذين رفعوا  الصوت على مصروفات الداخلية ، من منطلق حرصهم على المال العام، ألا تنخفض  اصواتهم عندما يصدر ديوان المحاسبة تقاريره عن تجاوزات مصروفات الوزارات الأخرى.
فالحريص على المال العام يجب ان يتعامل مع تقارير ديوان المحاسبة بمسطرة واحدة، وليس بمبدأ تمرة العبد «هذي نجسانه ... وهذي مو نجسانه».

الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017

عجز الحكومة وتطوير الجزر !

عندما قرأت تكليف مجلس الوزراء النائب الاول وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح للإشراف على رؤية 2035 والمتمثلة في تطوير الجزر وطريق الحرير، تبادر إلى ذهني عدد من التساؤلات.
فإن كانت الحكومة عجزت عن بناء مجمع محاكم في المحافظات الخمس، وعجزت عن بناء مستشفيات بالجهراء وغيرها، وعجزت عن تطوير أسطول الكويتية، فتدخل الديوان الأميري، وأمر ببناء هذه المشاريع تحت إشرافه، وتطوير الكويتية.
كما ان  مشاريع جامعة الشدادية ومستشفى جابر وجسر الصبية تم اقرارها منذ عام 2006 ونحن اليوم على مشارف 2018، أي ان لها 11 عاماً، ولم تنجز هذه المشاريع، فهل تعتقدون انها قادرة على تطوير جزر وطريق الحرير؟ لذلك العملية ليست عملية تمرير المشروع من تحت قبة عبدالله السالم، وانما العملية، هل لديك حكومة تستطيع تنفيذ هذا المشروع الضخم؟ وهي اصلا مكثت 11 عاماً تبني جامعة وحتى هذه اللحظة لم تنجز منها 50%.
كما ان الحكومة عجزت عن حل القضية الاسكانية، واخذت تمنح المواطنين منازل على الورق في مشروع المطلاع، فهل تعتقدون ان حكومة عجزت عن تطوير مشاريع صغيرة كبناء مستشفى تستطيع تطوير جزر وغيرها؟
فبعد تجربتها مع جامعة الشدادية ومستشفى جابر وجسر الصبية،  من الغريب أن ننتظر منها تطوير الجزر، فلو ان الحكومة مقاول، ما أكلفها ببناء ملحق في الدخل المحدود، لان فاقد الشيء لا يعطيه.

اذكروا الله،وصلوا على النبي،ان عندنا حكومة فذة،ولا يوجد مثلها بالعالم،النائب الاول وزير الدفاع يكلفه مجلس الوزراء بالإشراف على جهاز تطوير مدينة الحرير ومشروع الجزر الكويتية،  «صلوات على محمد»،بتقولون لي هذا من اختصاص وزير الاشغال أو التنمية ، وليس وزير دفاع،  اقول لكم، حكومة وبكيفها، وبعدين لا تسألون واجد، ترا هذه حكومة،واهلنا يقولون، الحكومة مثل الجبل،ان طاح عليك،عورك،وان طحت عليها تعورت،وحتى لا تتعور،اكل «بقصم» واسكت.
أو اقولكم،أكلوا درابيل،«ودربلوا على الجزر»، واذا أعجبتك، روح لها،واذا ما عجبتك وانت أدربل عليها «ردد بصوت مرعوب في مسلسل درب الزلق، هذا چنه عمي بودعيج وعنده وحدة شقرا»، وَيَا ماشي بدرب الزلق،لا تامن الطيحة،خصوصا بعد التشكيل الحكومي الجديد.
أي والله، حكومة وبكيفها، تحط اللي تبي،ليش هاللقافه يا ناس، صچ ما تنعطون وجه، تشربون من ماي الحكومة وتنتقدونها، اقول سمو الرئيس شرايك  تكلف وزير وزارة مجلس الامة لإعطاء تراخيص لبناء مخيمات بالبر،علشان هالشعب مرة ثانية ما يتلقف.
ياخي حكومتنا وكيفنا،نحط اللي نبي، أنت وياه وش حارق خبزكم؟، زين سويت سمو الرئيس نقلت محمد الجبري، من «اعتدلوا، ساووا صفوفكم يرحمنا ويرحمكم الله، الى هلا بالخميس».
وشوفوا والله اذا تلقفتم مرة ثانية،اقترح عليهم  تعيين النائبة صفاء الهاشم وزيرة للأوقاف والشؤون الاسلامية.
سمو الرئيس... شرايك فيني وأنا أدافع عن قراراتك.

الخميس, 21 ديسمبر 2017

صمونة فلافل ... مو حكومة

الحمد لله, الحمد لله, الحمد لله, واخيرا ظهر التشكيل الحكومي, بعد أكثر من شهر, بس تدرون «خوش حكومة»,ومالها شبيه إلا «صمونة فلافل»... تجدفيها البطاط, والباذنجان, والطماطم, والخيار,  بالاضافة الى الفلافل. وهذي الحكومة فيها وزير عازمي ومطيري ورشيدي وعجمي وعتيبي وحضري وشيعي وليبرالي وصباحي, وشكل يالوز , ومن شدة اعجابي بالتشكيل, ابي اجيب ماي مقري, وانثره عليها, تدرون ليش ؟ تعرفون هذي حكومة تحديات ومواجهة الخطر الإقليمي .. ودليل انها حكومة تواكب التحديات الاقليمية أول تصريح لها «ان الروح الرياضية لا توجد الا بالرياضة» , من هذا المنطلق انا خايف عليها من الحسد, فاتصلت على «مطوع» وطلبت منه ماي مقري ، تعرفون الحساد واجد ، والاحتياط واجب  .
«وش قل لأمي من اروح, انكسرت الشيشة», وياعريف موضي «حركي الكارجو عند مخزن الذخيرة» وانتي يارقيب رفعة جهزي الدبابة وخلي السرية تجهز للمناورات, وجاهز, ارمي  «واركب الحنطور .. تي تي تي تي ..واتحنطر ..وحبيبي الجو بتاعي يقعد جنبي ويتحنطر» وعلى طاري بداية القصيدة كفر,  شرايكم  نقلب المقالة شعر؟ علشان مانزعل الجماعة, لان الجماعة هاليومين كلش ما يتحملون, يالله نقلب المقالة شعر, فالشاعر الدحة يقول   «قومي العبي لي يابنيه,عريف وقايد سرية» .
وشاعرة تأخر عليها نصيبها, واخر شي تزوجها واحد اسمه «بقاش» وهذا «بقاش» نص «شماغ»كما يقولون البدو ، أو «لك عليه» مثل مايقولون إخوانا الحضر ، ولكن خدعها منظره ، المهم بعد ما تزوجت «بقاش» وكشفته ، قالت قصيدتها المشهورة  «حظ الردى جاب لي بقاش, وانا من البيض مقرودة».والشاعرة عابرة سبيل تقول «ياخبلي الغايب متى ترد للعين .. متى اشوفك او تجيني رسالة .. صحيح بالدنيا خبول كثيرين ..لكن اخبالك ياحياتي لحاله»
مو قلت لكم  نقلبها شعر أحسن .

أسعد الله أوقاتك يا سمو الرئيس
لا شك أن تنظيم الإخوان تنظيم خطير، وله امتداد في كل زاوية بالعالم، وهم يتسللون الى العقول، وخصوصاً صغار السن، فلهم طرقهم وافكارهم الشيطانية في غسل أدمغة الشباب.
المهم يا سمو الرئيس، ان هذا التنظيم يتحرك بكل طاقته في الجامعة والتطبيقي، فهم يريدون السيطرة على عقول الشباب، لانهم يعلمون ان الشباب هم وقود المعارك، لذلك تجدهم يستنفرون كل طاقاتهم عندما تقترب انتخابات اتحاد الطلبة، وإن كانت الانتخابات خارجية، مثلا في الاردن أو أميركا، يسافرون إلى هناك ويجتمعون بالطلبة ويرمون شباكهم الشيطانية حتى يسيطروا على الاتحاد، وهذا أمر خطير على المدى البعيد.
يا سمو الرئيس.. أتعلم أن تنظيم الاخوان المسلمين لو سيطر على اغلب اتحادات الطلبة لتحكم في بياناتهم، وقد يتم توجيهها ضد سياسة الدولة الخارجية والداخلية، فمثلا، لو أن الكويت حدث بها حراك شعبي بقيادة الاخوان ، وظهر لك بيان من اتحاد طلبة أميركا واتحاد طلبة الاردن وبريطانيا يؤيد هذا الحراك ضد الحكومة أو النظام، فكيف ستكون وجهة نظر الدول وهي تشاهد أن الطلبة الكويتيين بالجامعات المحلية والخارجية تؤيد هذا الحراك؟!
لذلك يا سمو الرئيس خذوا حذركم من هذا التنظيم الخطير الذي يتمدد بين الشباب ويتسلل إلى عقولهم بطرق شيطانية.

الخميس, 07 ديسمبر 2017

إلى الخطوط الجوية الكويتية

قرار الخطوط الجوية الكويتية  والمتمثل في عدم تسيير رحلات الى الاسكندرية غريب عجيب، وكأن لسان حالها يقول «مانبي زبائن».
أنا شخصيا كل شهر تقريبا اذهب للاسكندرية، وأمضي بها اسبوعا، منها للراحة، كون الاسكندرية أنقى هواء من القاهرة وأهدأ، وتعامل الإسكندرانية غير، ومنها اطلع على سير دراسة ابني «مبارك» ومرات اصعد «المصرية» ومرات «الجزيرة» ومرات «طيران العربية» ومرات «ايركايرو»، وكل مرة اجد الطائرة «فل» من الركاب، وهنا اتساءل: طالما باليوم تقلع من الكويت اكثر من 4 رحلات، فهذا يعني ان هناك ضغط مسافرين على خط - كويت - اسكندرية - كما ان هناك اكثر من 1000طالب كويتي بجامعات الاسكندرية، اذن ما الذي يمنع الكويتية من الذهاب للاسكندرية، حتى لو لرحلتين بالأسبوع؟! بل ان الغريب بالامر ان طيران العربية التابع للامارات يُقلع مباشرة من الكويت الى الاسكندرية والعكس، والخطوط الجوية الكويتية  لا تذهب الى الاسكندرية، مع انني شخصيا احب السفر على «الكويتية» لثقتي  بها من حيث الجودة، ولكن مع الاسف ليس لها رحلات الى الاسكندرية.
لذا اتمنى من القياديين بالخطوط الجوية الكويتية وعلى رأسهم الشيخ الحبيب الخلوق سلمان الحمود الصباح ان يعيدوا النظر في ايقاف رحلات - كويت - اسكندرية والعكس.

الأربعاء, 06 ديسمبر 2017

«يطق شيخ» علشان «يرضي شيخ»

احب أن اوضح للشعب الكويتي، أن ما حدث على الساحة السياسية من استجوابات وخروج للشارع واقتحامات مبان حكومية وغيرها،  ليس هدفها الاصلاح،  وانما كانت القصة كلها حرب بالوكالة،  باختصار،  كان صاحب «بشت» مستأجر بعض السياسيين لمهاجمة صاحب «بشت» آخر،  حتى يزيحه ويجلس مكانه،  وبالتالي هم اصبحوا الضحية.
لذلك على الشعب الكويتي ان يدرك أن ما يدور حوله من معارك نيابية  سببه صراعات شيوخ،  وليس من اجل مصلحة الوطن أو المواطن،  والدليل ان هذه المعارك تطحن منذ 2009 وحتى يومنا هذا،  ولم نلتمس ان هذه المعارك بسبب القضية الاسكانية او التعليم او التطبب،  ولم تعد باي فائدة على المواطن،  بل عطلت مصالح البلاد والعباد .
وبكل تأكيد «ما يخدم بخيل» ولكن الجماعة زادوا «الچيله» ووقعوا في الفخ القانوني،  وبالتالي صاحبهم يستمتع حاليا بحلاوة الكرسي،  وهم دفعوا الثمن.
ولكن هل الشعب الكويتي لاحظ خطابات العنترية وبصوت مرتفع على كل الشيوخ،  إلا معزبهم لم يتعرضوا له حتى بحرف واحد.
أما الشباب فمنهم من يبحث عن الاضواء،  ومنهم كالذي يحمل الأسفار .
وأخيرا، نصيحة لكل العقلاء، لا يخدعوكم بشعارات الشرف والامانة، فما تشاهدونه من تجاذبات وصراخ ليس لله أو من اجل الوطن والمواطن،  وإنما كل ناس تدافع عن معزبها.

الصفحة 1 من 13