جريدة الشاهد اليومية

عبدالعزيز التميمي

عبدالعزيز التميمي

ثقافيات

الأربعاء, 11 أكتوير 2017

مبروك لمصر شهر النصر والفوز

منذ 27 عاماً وعيون محبي الكرة المصرية تتشوق للوصول إلى كأس العالم ومنذ زمن أبعد كانت مصر ممثلة العرب والمسلمين في تلك التصفيات العالمية، مصر اول دولة عربية تصل إلى كأس العالم منذ ما يزيد على السبعين عاماً واليوم تحقق النصر في شهر النصر ومع احتفالاتنا بنصر السادس من أكتوبر نحتفل بالثامن من أكتوبر المجيد بعد أن اكتملت القلادة وحقق الفريق المصري أمنية الشعب الذي يأكل ويشرب حاجة اسمها كرة، هذا الشعب الجميل أتذكرهم فترة السبعينات كيف يتزاحمون على المدرجات لمتابعة مباراة حامية بين الأهلي بلباسه الأحمر والزمالك بلباسه الأبيض، وصوت كابتن لطيف، رحمه الله، يحمس الجماهير المتزاحمة في المقاهي أمام شاشات التلفزيون مع اني كنت أسمع صوت الكابتن لطيف، الله يرحمه، منذ الستينات يوم أن لعبت البرتغال مع روسيا التصفيات النهائية لكأس العالم عام 1962. الكرة المصرية اليوم تطورت وتغير تكتيك اللعب وأصبح جماعيا أكثر من ذي قبل فحققت مصر بأبطالها نصر العبور ونالت حق الوصول إلى التصفيات النهائية لكأس العالم ولسوف يرفرف العلم المصري مع أربعة أعلام عربية أخرى في سماء روسيا ويعود أحفاد جمهور الكابتن لطيف لمشاهدة الفريق الروسي الذي كان يضم أفضل حارس مرمى في العالم في تلك الفترة التي كانت الكرة المصرية هي أفضل كرة عربية ان لم تكن الوحيدة، رحم الله، تلك الأجيال التي بنت وأسست مصر العزة والكرامة، مصر العروبة والتاريخ، ووفق ابناءنا المنتصرين في كل الميادين العالمية والمحلية.

الثلاثاء, 10 أكتوير 2017

الداخلية حسمت معركة سوق السمك

في وضح النهار ومكان كسب الرزق وسط الناس والزحام وأمام الجميع تشاكلت مجموعتان ممن تركوا ديارهم وعيالهم وجاءوا للكويت طالبين العمل والكسب الحلال، مجموعة إيرانية وأخرى مصرية نسوا المقولة التي  «تقول يا غريب كن أديب»  فشمروا الذراع واطالوا اللسان واخرجوا من افواههم اقدح الالفاظ واقذر الجمل، فكانت معركة لسانية تطورت إلى تشابك بالأيدي والرؤس قاربت على إستخدام السكاكين لتقطيع بعضهم بعضا بدل من تجهيز السمك للناس الذين جاءوا تسوقون من الباعة الإيرانيين وزملائهم المصريين،  أعطوا صورة لما تحوي نفوسهم على بعض من حقد وغل وتوتر فخمسة كيلو سمك أوصلتهم إلى طريق مغلق مع المسؤولين ورجال الأمن فكان القرار حكيما ومصوبا إلى مركز الفتنة وإعلانا أن الكويت لن تكون في يوم من الأيام ساحه لتصفية الحسابات وفرض منطق القوة والبلطجة ولغة الذراع، فانت قدمت إلى الكويت للكسب والاسترزاق، فإن لم تلتزم بالقانون والأصول والأدب نقول لك نودعك ونكسر خلفك زيرين وخمسة قلل لكي لا تعود فالعنف عندنا مرفوض والعتب عنا مرفوع والله يوفقكم في مكان آخر، نحن مع قرار الابعاد لكل من تسول له نفسه المساس بالنظام العام وأمن المجتمع، ما حصل في سوق السمك من يومين أمر مرفوض وما اتخذته وزارة الداخلية نرحب به ونشد على أيدهم ونقول قواكم الله وجزاكم الله خيرا والغصن الاعوج ماله غير البتر.

هذه الأيام يتحمل نواب مجلس الامة الأفاضل الكثير في السعي خلف المطالبة بتخفيض سن التقاعد وكسب ثقة الناخب من وراء هذا المطلب الشعبي ان تم تمريره وأقره المجلس بقانون، وفي المقابل هناك جمع من المتخصصين المحترمين وأصحاب الخبرة في مجال التنمية البشرية وإدارة الأعمال والمحاسبة والتدقيق وقراءة المستقبل السجال بينهم محتد والوقت يمر والخاسر الأول  والأخير فيما يحدث هو الوطن الغالي الذي نسعى كلنا لبنائه والمحافظة على مؤسساته وأركانه المختلفة لذا استأذن الساده أصحاب الخبره التشريعية والإدارية بأن اقترح عليهم شاكرا لهم لطفهم الكريم بأن نمسك العصا من النصف، نخفض سن التقاعد وفي المقابل نزيد نسبة المشاركة بحيث في الآخر يدفع الموظف نفس القدر الذي كان يدفعه قبل تخفيض السن، وهنا نواجه موضوع الخبرات والطاقات التي سنخسرها مبكرا وهم في سن، العطاء والقوة وهذا أيضا حله أن يتم تعيين الشباب المتخرج حديثا في الوزارات أو الجهات التي يختارها لمدة لا تزيد على سنتين تعتبر فترة دورة واختبار للطرفين، يمنح خلال السنتين مكافأة مالية كأنه طالب يدرس للحصول على الدبلوما، تمنحه هذه الدورة خبرة سنتين واقدمية في مجال عمله بالنسبة لأولوية التعيين في نفس الجهة التي حصل بها على الدورة إن لم يطلب التعيين في احد الأماكن الشاغرة المتوافر له في جهة أخرى بحسب جداول التعيين لدى الخدمة المدنية، قد لا يكون الاقتراح متكاملا أو يلزمه بعض التعديل والإضافات ولكنه اقتراح صادر من القلب، ارجو فيه الخير للجميع والله من وراء القصد، لكم الشكر وعلى الله فليتوكل المتوكلون.

الأحد, 08 أكتوير 2017

جميلة والله يا بنت مصر

المهندسة شيماء عمر فتاة مصرية تحب بلدها كما الكثيرين من أبناء مصر المخلصين تجهد نفسها في إيجاد الحلول لبعض المشاكل التي يشتكي منها أي مواطن بسيط يسعى خلف كسب رزقه بكل أمانة وشرف ولما وجدت الحل لم تتأخر لحظة واحدة في تنفيذه وعرضه مباشرة على ذوي الاختصاص من الجادين في خدمتهم لمصر فكان القبول والإيجاب حليفها «شركة بيوميكس» نجحت في الخطوة الأولى فتوجهت بعد ذلك مباشرة لصاحبة القرار والتي بيدها مقاليد الأمر والنهي في بيت بيتها الست المصرية الحريصة كل الحرص على عدم إنفاق قرش ابيض دون وجه حق فعرضت فكرتها. شيماء عمر 27 سنة  تقول ان فكرتها اقتصادية جدا وصديقة للبيئة وغير مكلفة بالشكل المضر للبيئة وجيب المواطن الغلبان وتنحصر فكرتها باستخدام المخلفات الحيوانية في الطهي كغاز طبيعي صديق للبيئة من غير أضرار  إلى جانب استخدام تلك المخلفات كسماد طبيعي للزراعة. بهذا الشكل نجحت المهندس شيماء عمر في تنفيذ مشروع الخير والبركة لأرض الخير والسلام مصر وكانت البدايات الناجحة في الريف المصري وجهات الصعيد. شيماء عمر نموذج من النجاح الفائق للفتاة المصرية التي تزداد جمالا يوما بعد يوم وهكذا تتقدم مصر نحو الازدهار رغم كل ما يصادفها من معضلات معرقلة اللهم احفظها وشعبها من كل مكروه.

السبت, 07 أكتوير 2017

كاظمة ودوحتها التاريخية

ضمن حوار شيق وممتع دار بيني وبين الأخ والصديق المثقف ناصر ترحيب البسام بحضور أخونا الكبير سناً ومقاماً مشعل الفريح حول مسميات بعض المناطق في دولتنا الحبيبة وجاء ذكر كاظمة الوليد والفرزدق وتاريخ عز ومجد نسيته الأجيال وتقدمت عليه منطقة هي جزء بسيط من كاظمة التاريخ وذكرى معركة ذات السلاسل التي انتصر بها خالد بن الوليد، رضي الله عنه، على رستم قائد الجيوش الفارسية التي هزمت بفضل من الله عز وجل مع أن الفاصل الزمني بيننا وبين تلك المعركة يزيد على ألف وأربعمائة سنة إلا أننا نجد في كاظمة هذه عبير هؤلاء الذين أرادوا للعروبة والإسلام مجدا فحققت آمالهم وسلمت الامانة لنا، فهل يعقل أن ننساهم ونطلق على كل المنطقة في الشمال الغربي من الجون منطقة الخويسات ومرة الخويسات وساحل الخويسات وإلى آخر طريق الصبية تجد الخويسات فيلم رعب مسلطاً علينا مع أن الخويسات هي قطعة من قطع كاظمة التي كانت لها دوحة كاظمة ورأس كاظمة وساحل كاظمة وبر كاظمة، فهل يعقل أن نستبدل كل كاظمة من الجهراء إلى الصبية بمساحة تزيد على التسعين كيلو متراً بقطعة تقطع جنوب كاظمة الأصل والجهراءبمساحة ضئيلة جدا؟ كما أن كلمة الخويسات في اللهجة المحلية منفردة وغير سلسة لنستبدلها بالمعنى الجميل لكاظمة ومرابعها وسهولها والمرتفعات التي قال فيها الفرزدق المتوفى في كاظمة سنة 641 للميلاد.
فياليت داري بالمدينة أصبحت
باعفاء فلج أو بسيف الكواظم
وأشعار أخرى لامرئ القيس والطرماح وغيرهما ممن تغنوا بكاظمتنا خيراً فهل يعقل يا سادة يا كرام في بلدية الكويت أن ننساها ونستذكر بلوحاتكم الإرشادية على طول طريق الصبية كلها تحمل كلمة الخويسات وهي في الأصل مزرعة الخويسات يعني لوحة واحدة تكفي، الناس ودها تعرف كاظمة ورأس كاظمة ودوحتها، جزاكم الله خيراً.

الخميس, 05 أكتوير 2017

الجهراء واحة خضراء تحتضر

كانت قرية صغيرة توسعت وانتشر في أطرافها العمران الحديث منذ أواخر الستينيات في القرن الماضي، بدءاً من مبنى نادي الشهداء الرياضي في تلك الفترة «نادي الجهراء حاليا» وما حول النادي من مساكن متعددة الأدوار حديثة فارهة مميزة هذا من ناحية الجنوب، أما شرقا فكانت البداية من العام 1967 حيث خططت الدولة لتوسعة هذه الدرة الغالية من الوطن الغالي مبتدئين بالشارع الشمالي كما كان يطلق عليه قبل أن يصبح شارع عبدالله بن جدعان الشارع الذي يضم اغلب أهلها وأغلب الدواويين فيها عامرة بإذن الله منذ ذاك التاريخ وإلى يومنا هذا حيث أسسها الآباء وحافظ عليها الأبناء ولسوف يعمرها الأحفاد بإذن الله عادة وسلوك رائع لا مثيل له في العالم كله، دواوين شارع بن جدعان تختلف عن غيرها من حيث المواعيد والرواد والآراء والأفكار ففي ديوان أولاد العم فريح المهوس رحمه الله الذي تبناه ورعاه ويلتزم بتواجده أخي وصديقي فهد فريح المهوس وشقيقاه الأكبر محمد ومشعل حفظهم الله به ثلاث ورديات مختلفة حيث إن المضيف هذا لا يغلق ونار دلالهم المعطرة بالهيل والزعفران موقدة ليل نهار به رواد الصباح إلى وقت أذان الظهر وهؤلاء لهم حديثهم المميز والخاص بهم وفطورهم الصباحي المصاحب للقهوة العربية والشاي الأحمر ومن بعد الصلاة يقدم الغداء لكل ضيف أو عابر سبيل بكل حفاوة وكرم ثم هناك فترة العصر إلى المغرب مع راواد بمزاج وحديث مختلف قد يستمر جلوسهم إلى ما بعد صلاة العشاء حيث يتلاقى سمار الليل بعد وجبة العشاء الدسم ليستمر الحديث والمزاح والسمر إلى نحو منتصف الليل يتخلل تواجدهم وجبات خفيفة قد تقدم إلى ما بعد الساعة الثانية عشرة ليلا هذا المضيف أو الديوان العامر غامر بالحب والخير والناس الطيبة الذين لا يمل منهم ولا من احاديثهم اللطيفة التي تشطح أحيانا إلى درجة الخلاف الحاد بين طبقة مثقفة وأخرى تحتاج إلى دورات للتثقيف وتعلم أسلوب الحوار دون المساس بالأشخاص والتعدي على ذاتهم ومشاعرهم الخاصة لكن كما يقول المثل العربي لأجل عين تكرم الف عين ولأجل عيون أبو فريح وإخوانه كل زلات الإخوان تنسى على أمل اللقاء ليوم آخر جميل مع ناس ما لهم في الكون مثيل في ديوان أعز الله أهله واكرمهم كما يكرمون الضيوف وعابري السبيل.

الأربعاء, 04 أكتوير 2017

حرب السادس من أكتوبر المجيد

منذ 70 عاماً ونحن نصارع الاستعمار ونتحدى الامبريالية ونخشى من الشيوعية والفاشية، ولا نعرف كيف نمارس الديمقراطية, ومنذ 100 عام ونحن نلعن وعد بالفور الذي وعد اليهود بوطن قومي لهم ومازلنا نهاجم الرأس مالية ونلبس من عتيق البرجوازية التي لا أعرف عنها غير اسمها, تلك المسميات التي تنحصر في كلمة واحده هي الفكر أو الثقافة أو الرأي أو المنهج، اختر لها ما شئت من هذه المسميات فكلها تعني وجهة النظر التي نحن لا نحترمها ولا نقر بها ونحارب أي إنسان لا يوافقنا برأينا أو يتبنى وجهة نظرنا، لهذا نحن شعوب متخلفة نستحق أن تسحقنا اسرائيل أو تحتل دولنا شعوب الانكا المنقرضة مع ان لنا في الميادين صولات وجولات وانتصارات حققت لنا عزة ومكانة ومبعث فخر، من تلك الانتصارات يوم السادس من أكتوبر 1973، حيث حققت الشعوب العربية تحت راية  العرب ومصر العظيمة وقيادة الرئيس الراحل السادات، رحمه الله، نصراً لا يستهان به بعبور خط بارليف الذي كان «مرتفعا» في الضفة المقابلة لقناة السويس فسحقت جيوشنا، بحمد الله تعالى، الخرافة الإسرائيلية عن الجيش الذي لا يقهر فقهرناهم ومرغنا أنوفهم في التراب وكان نصرا تغنى به الجميع. عادت سيناء به إلى الحضن العربي والمصري بفخر وعزة فرفرف علم العروبة ومصر وعلى كل شبر من سيناء الحبيبة، فيحق لنا أن نفخر بقيادات عربية كانت أساسا للنصر وجيشا كان سببا للنصر مع شعب ما زال داعما لجيشه وأبنائه يفتخر بيوم السادس من أكتوبر باعتباره يوم كشف الزيف الإسرائيلي الذي لا يقهر، فرحمة الله على الأرواح التي بذلت في سبيل عزتنا وكرامتنا وحققت لنا النصر الذي يجب أن نرسخ دعائمه في نفوس الأبناء ونحتفل به كيوم قومي في  كل عام.

الثلاثاء, 03 أكتوير 2017

الاعتراف بالحزم السعودي

كانت وما زالت وستستمر إلى قيام الساعة قبلة أمة لا اله الا الله محمد رسول الله كما ستبقى إلى ما شاء الله ملاذا لكل قاصد خير يحب البشرية يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، المملكة العربية السعودية، كلمة حق يجب أن تعترف بها تلك الدول التي أخذت على عاتقها مسؤولية الخلافات ونشر ما يثير الفرقة والخلاف والانشقاق أما وإن عادت إلى رشدها معترفة بما هو حق وواقع لا مناص منه فذاك أمر مرحب به ونشكرهم عليه لأن هذه المملكة التي خصها الله سبحانه وتعالى أن تكون قبلة المسلمين قاطبة وسخر لها رجالا صدقوا القول وحفظوا العهد ولم يثنهم عن طاعة الله ورسوله لومة لائم إن سر القوة في المملكة العربية السعودية مبني على اللحمة الوطنية التي يسعى ولى الأمر حفظه الله ومن يعينه من أبنائه للحفاظ عليه بحدود العقيدة والشريعة، لا يجاملون فيه ولا يخشون من تهديدات ووعيد أحد لأنهم مؤمنون بالله لا يثنيهم عن طاعته ما يقوم به الجاهل للحزب والعزم السعودي لذا نرحب نحن الشعوب العربية في كل أنحاء المعمورة بما أقرت به تلك الجهات التي كانت تختلف معنا وتعتقد أننا أمة يستهان بنا ويمكن بأي عذر وحجة واهية أو ذريعة فاسدة بث الفتنة بيننا وتفريق لحمتنا القومية العربية والدخول علينا من تلك الأبواب التي أوصدها بكل قوة خادم الحرمين الشريفين، فأهلا باعترافكم جيراننا الأعزاء على الملأ من التعاون وعدم التدخل في الشؤون الداخلية أو إرسال من ينشر الفتنة والشر بين أبنائنا ليتصيد هو في الماء العكر بعد فشل محاولاته الغوغائية منذ خمسة وثلاثين سنة من ثنينا عن اتباع الحق ومحاربة الباطل بكل حزم وعزم وصبر والله أسأل أن يهديكم وايانا إلى سواء السبيل لبناء مجتمع عالمي يبني ولا يهدم ويبشر لخير الإنسانية دون تفرقة أو تمييز فكلنا من آدم وآدم من تراب.

في الصغر أيام الزمن الجميل عندما كان سعر زجاجة الكوكتيل كولا بعشرين فلسا وسعر سندويشة الفلافل والفول والمشكل من مطعم نوارة الواقع أمام سينما الفردوس، تعبر إليه في وقت الاستراحة دوارا يقع بين شارع قادم من الشمال بجهة المستشفى الأميري وبركة الماء، متجها نحو الجنوب إلى المستشفى الصدري والولادة وبعد يوصلنا بالسالمية عبر شارع الاستقلال إلى الأحمدي والشعيبة، تلك القرية الجنوبية التي نسيت منذ سنوات كانت البداية العمرانية للكويت الحديثة وإنشاء الضواحي القريبة من مدينة الكويت العاصمة، حيث بنيت الشامية وكيفان والشويخ ب ومنطقة واو التي هي الآن الدسمة وكان بين هذه الضواحي الفرجان التي تضم الصبية والبنات، كل فريق له لعبه واشجانه وأسلوب قضائهم للوقت يتلخص في الالعاب يختص بها الأولاد وأخرى للبنات فكان الكل سعيدا فرحا يعيش يومه ببراءة وعفوية وصدق كانت الألعاب الشعبية مثل الدوامة وهي لعبة فردية يستعمل فيها الصبية قطعة من الخشب المبروم بشكل بيضاوي في مقدمته مسمار مدقوم يتم غالبا تلوين الخشبة البيضاوية بالأحمر والأخضر والأبيض أو الأزرق أو الأصفر هذه هي الدوامة يلفه الصبي بنوع من الخيوط المصنعة من القطن نعرفها باسم المشبل لا يتجاوز طوله خمسين سم، ثم يضرب بها الأرض مع سحب المشبل الملتف حول منتصف الدوامة لترقص أمامه تلف وتلف يفوز من الصبية الذي دوامته تلف لوقت أطول ومنهم من يتفنن فيرفع الدوامة بالخيط «المشبل» ليضعه في كفة تكمل دورانها هذه اللعبة الجميلة انقرضت ولا يعرفها أولادنا ولا بناتنا لكنها من العابنا الشعبية الجميلة التي نشتاق لأيامها الجميلة والعاب كثيرة مختلفة رائعة كانت هي وسيلة الترفيه الذي نحظى به في فريج يضم أناسا طيبين لا تفرقهم أحزاب ولا توجهات ولا طوائف، كان الجميع يعيش معا بحب وسلام وأخوة لم نعرف تلك الفوارق التي جاءتنا من الشرق والغرب ولا علاقة لنا بها ولا لنا بها منفعة أو صالح، فهي مدمرة مفرقة فاسدة، اللهم احفظ كويتنا الحبيبة وشعبها الطيب الأصيل من كل مكروه اللهم امين.

لقد منَّ الله علينا، نحن الشعب الكويتي، بلحمة وطنية مميزة نادرا ما تجدها في مجتمع آخر، وكم هي الصور التي تحوي هذا المعنى كثيرة وجميلة خلف قيادتنا الحكيمة بكل حب وتفانٍ فقد كنت مثل أغلب المواطنين الذين آلمهم الخبر المفجع الذي أصاب ابن الكويت الشهيد أحمد محمود الدوسري رحمه الله وتقبله قبولا حسنا مع الاولياء والصالحين اللهم امين. ففي الامس القريب خرجت الجموع للصلاة على الفقيد الشهيد كبارا وصغارا قيادات ومسؤولين وزملاءه الكل وقف بجانب أسرته يدهم تشد عضدهم بالحب والمواساة والأخوة. كانت المشاعر كلها متساوية الكل كان يبكي أحمد الدوسري رحمه الله، وفي خضم هذا الجمع الوطني الرائع كان معالي وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ممسكا بيد الأخ والزميل ورفيق السلاح، في هذه اللحظة تلاشت الرتب وتناسى الكويتيون المناصب والألقاب فصهرنا كلنا في قالب ذهبي لسان حالنا يقول: «نحن الكويتيين هيهات أن نكون إلا مع الكويت»» فتجلت أبهى صورة للإخاء والحب والتواصل، معالي وزير الداخلية يشد على يد أخيه وكيل وزارة الداخلية ليس مواسيا فقط بل مشاركا معه الألم والحسرة والأسف على روح الفقيد وكأنه يقول للعالم إن المرحوم هو ابن الكويت وشهيد الواجب ونحن كلنا اليوم آل الدوسري صبرنا الله وإياهم على فجيعتنا وألهمنا الصبر والسلوان ورحم الله ابننا الفقيد الغالي وإنا لله وإنا اليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله «عظم الله اجركم أهل الكويت الغالية».

الصفحة 9 من 73