جريدة الشاهد اليومية

عبدالعزيز التميمي

عبدالعزيز التميمي

ثقافيات

الأحد, 19 نوفمبر 2017

بقايا الجماعات الإرهابية

لم أجد أكذب من الجماعات الإرهابية التي اتخذت الكذب ديدنا لها منذ ثمانين عاما يروجون الإشاعات ويتفنون في الكذب والبهتان ويلصقون بالناس ما ليس بهم وهم يسيرون خلف كبيرهم مشي الخراف لا دين لهم ولا ملة وقد تسمع الواحد منهم هذه الأيام يدافع عن جماعاته بأشرس الطرق مدعيا انه ليس منهم ولكن هؤلاء أو تلك الجماعة على حق وغيرهم على باطل وأكبر شاهد على ما أقول ترديدهم الإشاعات يوما بعد يوم حول تأييد عناصر البغي والعنف والعدوان المنتشرين هنا وهناك في اصقاع العالم بين غزة واسطنبول والخليج والمغرب العربي الذي شاع بينهم أن الجماعة انتصرت وغيرهم انهزم واندحرت قواتهم فهم في ورطة وأمر شائك بتعاونهم ضد مروجي الفتن والإشاعات وتمويل الإرهاب يكذبون لكي ينتصر جمعهم الخائب الذي يستجدي على أعتاب الغرب ويستعين بدعم وتأييد الدخيل الغريب على قوميتنا واعرافنا وتماسكنا الخليجي، هؤلاء الذين يلعبون بالكلمات ومخارجها ويقولون «حطة نغفر لكم خطاياكم» هم أشد الناس كفرا وعدوانا وأبواقهم الكاذبة تنقل كل ليلة كذبة وإشاعة وافتراءات يريدون بها تضليل الناس، لكن الله غالب أمره وهم صاغرون لن يفوزوا بهذا الشكل ولن ينتصر مرادهم ما داموا مع الشيطان يتقاسمون العيش حسبنا الله عليهم حتى الفرض الخامس يريدونه بيد غيرنا ويعينون الأشرار على المؤمنين الصادقين المسخرين طاقاتهم لخدمة الله والحرمين الشرفين، أعاننا الله عليهم وكفى المؤمنين شر القتال.

الخميس, 16 نوفمبر 2017

للرئيس السيسي ألف شكر

الفنانة شادية «فاطمة شاكر» أطال الله في عمرها تعرضت منذ فترة لحالة مرضية دخلت بسببها العناية المركزة. انشغل محبوها عليها جدا الكل يدعو الله بأن يمنّ عليها بالصحة ويرفع عنها الأذى وقد استجاب الله سبحانه وتعالى لتلك الدعوات الصادقة الخالية من الزيف والرياء فوصلت الى فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي فلبى لهم رجاءهم وأمر المعنيين باتخاذ كل ما يلزم للعناية بها بعد عناية رب العالمين سبحانه وتعالى، فاجتمعت الحسنات كلها وكانت البركة والرحمة والعفو الإلهي حليف اختنا وعزيزتنا شادية فتجاوزت الخطر ولله الحمد، وللرئيس الإنسان الشكر والتقدير والتحية. وكما قالت الفنانة التشكيلية ناهد شاكر ابنة شقيق الفنانه شادية انها تتمنى أن تقبل رأس الرئيس الإنسان الرئيس الراعي المسؤول بحق عن رعيته، وتشكره على اهتمامه رغم كل مشاغله ومسؤولياته كرمز من رموز الوطن والعالم العربي، ونحن بصفتنا من الوسط الفني في العالم العربي نشارك زميلتنا ناهد نفس المشاعر ونرسل من الكويت ألف تحية شكر للرئيس القائد الإنسان الذي يعطي كل ذي حق حقه، وأملنا بعد الله به كبير، نسأل الله عز وجل أن يوفقه ويسدد إلى الخير خطاه. فخامة الرئيس ألف شكر باسم جميع الفنانين والفنانات في الوطن، نسأل الله أن يحفظنا برحمته ويديم علينا نعمة الأمن والأمان والصحة... اللهم آمين.

الأربعاء, 15 نوفمبر 2017

الرياض عاصمة الخير والسلام

أمة لا اله الا الله تتجمع في عاصمة الحب والخير والسلام الرياض كلهم يسعون خلف الكسب الشريف للرزق هناك المسلمون والمسيحيون والبوذيون والعرب وغير العرب الكل يعيش بسلام وأمن وأمان تحت راية لا اله الا الله محمد رسول الله فمن يتجرأ على تلك الديار إنما يحفر قبره بيده ويشعل نارا سوف تحرقه دون هوادة فقد حذرنا كمسلمين نغار على عقيدتنا السمحة بأننا لن نسكت ولن نتهاون في حال الاعتداء على أرض مقدساتنا الدينية فنحن لا قبلة لنا غيرها وهي مهبط الرسالة المحمدية ومن يقل غير ذلك ويبتدع البدع والخرافات فذاك حسبه وسوف نرد عليه وفق الكتاب والسنة وان لم يعد إلى رشده فإن العصا لمن عصا وإننا نعرف جغرافية ديارنا ونتحكم جيدا في منافذها ومخارجها ولسوف نحضر التابع الخائن المتعاون معكم إلينا صاغرا مهانا يجر خلفه اذيال الذل والعار الذي جلبه على أهله وعشيرته العربية وان اختلفنا معهم عقائديا فهم عرب أحرار لا يبيعون تاريخهم بحفنة دولارات والصواريخ المهربة لن تفيدكم وسوف تعاد اليكم الواحد بعشرة والعشرة بألف ولن نستكين ابدا ما دمتم المعتدين فالبادئ أظلم وعليه قريبا تدور الدوائر فأهل العقيدة السمحة حولكم كثيرون وسيوفهم أقرب اليكم مما تتوقعون لكننا لا نعتدي إلا بمثل ما اعتدي به علينا والعربي الحر لا يخون أهله ونحن نعرف ديارهم ولنا معهم صلة رحم لا تنقطع ولن يخنعوا للفاسق السفيه الذي شلت يمناه يوم أمر بالاعتداء على المملكة العربية السعودية بتلك الصواريخ المهربة وغير القانونية ولا يقبلها العالم كله فالتعاون مع الباغي هو اعتداء صارخ نستعد وبكل جهدنا للرد عليه ليس عسكريا فقط إنما بعدة وسائل أخرى سوف تقصم ظهر الجاهل القميء الذي مازال على جهله وعناده والرد العسكري القوي واحد من تلك الخيارات المتاحة لنا وسيعلم المتعجرفون البهم أي صاعقة سوف تنهال عليهم وبإذن الله نقلب عاليها سافلها ولن يجد المعتدون علينا ملاذا يستر عوراتهم، قريبا جدا يأتيكم ردنا بإذن الله العلي القدير وستبقى عاصمة الخير الرياض دار أمن وأمان ولو كره المتآمرون.

الإثنين, 13 نوفمبر 2017

شباب الكويت هم الأمل

يشكل الشباب خمسة وستين في المئة من تعداد السكان، ما يدل على أن البلد بخير ويسعى نحو النهوض بإذن الله لنرى الكويت زاهية متقدمة تفتخر بشبابها وما ينجزون، ومن هؤلاء الشباب المبدع عبدالوهاب ايمن بودي وصالح محمد الحميضي وعمر عبدالعزيز اسحاق وعبدالعزيز سعود البابطين وعبدالوهاب سعود البابطين وابراهيم عماد الرشود وبدر صالح القاضي واسامة فلاح المطيري، هؤلاء جمعتهم الرغبة الجامحة والطموح المشروع فأبدعوا مخلصين بتحويل بقايا وفضلات الأطعمة إلى سماد عضوي نافع غير ضار، ولا يخلف على البيئة أعراضاً جانبية، وفي القريب العاجل خلال شهر نوفمبر الحالي من 17 إلى 19 منه ستجرى مسابقة عالمية على المستوى العربي في القاهرة حيث يمثل شبابنا المذكورون الكويت في هذا المجال آملين لهم التوفيق من رب العالمين والدعم التام على جميع المستويات الشعبي والإعلامي والحكومي، فهم إن لم يوفقوا لنيل الفوز بتلك المسابقة يكفيهم شرفاً أنهم وقفوا ممثلين لبلادهم تحت راية الكويت وعلمها الخفاق دائما بإذن الله شباب الكويت عليكم اليوم اعتمادنا فاعملوا من أجل الكويت مخلصين مجتهدين ليس لهدف الفوز فقط إنما لإعطاء العالم كله صورة مشرفة عن بلادكم التي تعتمد عليكم، واعلموا ابنائي الأعزاء أنكم قرة عيوننا وبلسم جروحنا، نفتخر بكم وندعو الله لكم بأن يرعاكم ويوفقكم ويعيدكم للوطن بإذنه سالمين ظافرين، اللهم امين.

الأحد, 12 نوفمبر 2017

نصيحة حكيم للأجيال

ضمن جلسة جميلة في أحد الدواوين الكويتية التي يجتمع فيها صفوة البلاد وخيرة الأصدقاء التقيت يوم الأربعاء الماضي بشخصية كويتية ناضجة متمرسة في الأعمال والتجارة ويعرف تماما مخارج تلك المهنة ومداخلها ممسكا بمفاصلها بذكاء وحذر وقراءة صحيحة للأحداث، كان لقائي برجل الأعمال الكويتي قتيبة الغانم «أبو عمر» أطال الله في عمره ومن لا يعرفه لا يعرف الكويت ولا يعرف أهلها الطيبين الكرام، كان لقاؤنا عابراً قصيراً تعلمت منه حكمة لو تمسك بها الشباب هذه الأيام لنجحوا في تجارتهم وأعمالهم، قتيبة الغانم تاجر ابن تاجر متخرج من بيت تجار وواحد من هؤلاء الذين عاصروا الكويت بين الماضي والحديث، اشتغل في ظل والده العم يوسف إبراهيم الغانم «رحمه الله» فأخذ منه عصارة خبرته واسرار حكمته فأسسه ليقود دفة سفينتهم التجارية التي تحولت بفضل من الله العلي القدير إلى شركة صناعات وليست عملاً تجاريا بسيطا. قتيبة الغانم قال إنه اعتمد في عمله على الناس كل الناس دون استثناء ولم يعتمد على جهة أو شخص بذاته. ويقول أبو عمر أنه يؤمن بأن الاعتماد على الذات هو مفتاح النجاح وسر التفوق وعلامة من أهم علامات التميز والتقدم وبالفعل كان النجاح مبهرا لأنه اعتمد على طاقة لا تنتهي بانتهاء الشخص وقبل هذا كله كان معتمداً على الله سبحانه وتعالى الذي يقتبس من نور عبادته الطاقة والأمل والنجاح. قتيبة الغانم قال إن العم يوسف الغانم رحمه الله علمه هذا وأسسه على قاعدة صلبة ومفهوم صحيح لا فشل فيه، هذه القاعدة ترفض الراشي والمرتشي ولا تقبل بأن يبيع الإنسان ذاته ولا أن يشتري غيره هذا ما تعلمته منك يا أبا عمر ومنك إلى جيل الشباب الكويتي الذي ينشد النجاح والتقدم والازدهار  مع خالص التحية بأمل قريب لمستقبل مشرق بإذن الله سبحانه وتعالى فتقبل  الشكر الجزيل على أمل بلقاء قريب.

السبت, 11 نوفمبر 2017

مئة عام على وعد بلفور

منذ مئة عام، ومع اقتراب وضع الحرب العالمية الأولى اوزارها، سعت بريطانيا لكسب ود اليهود الصهاينة الذين كانوا يسيطرون على جزء من الاقتصاد الأوروبي ضمن لوبي صهيوني وجد الدعم الكافي لدى بلفور رئيس وزراء بريطانيا في تلك الأيام، فوعدهم بمنحهم ما لا يملك، خالق بذلك صراعا بين أصحاب الأرض الأصليين العرب الفلسطينين، والكيان الصهيوني الغريب المتسلل على الجسد العربي كجرثومة وضعتها الخطط العدوانية في امتدادنا العربي الكبير. واليوم ونحن نشكل الجيل الثاني ممن عاصروا الاحتلال الصهيوني بدعم غير مبرر من روسيا وأميركا وفرنسا وبريطانيا التي هي من أسست وايدت وباركت ومهدت الطريق لتغلغل الصهاينة عن طريق الهجرات السرية ليلا عن طريق حيفا ويافا وتسربت الافواج الصهيونية وانتشرت فلولهم مبيتين النية لانتهاز الفرصة مع غفلة عربية جاهلة غير مدركة للمخطط الكبير الذي تنسجه الصهيونية من وراء ظهورهم مع تأييد غير مسبوق من بريطانيا الدولة التي تدعي الحرية وحقوق الإنسان لكنها في فلسطين تجاهلت وغضت النظر عن الإنسانية وحقوق الإنسان والأرض والأعراف في سبيل زمرة صهيونية فاسدة ادخلت العالم في صراع مرير استمر سبعين عاما. وعد بلفور وعد فاسد والاحتلال غاصب معتدٍ وفلسطين سليبة منا وسنستمر إلى يوم القيامة نطالب بها ولن يموت أو يضيع حق وراءه مطالب، ولسوف تعودين وعاصمتك زهرة المدائن.

الخميس, 09 نوفمبر 2017

السعوديون أدرى بشعابها

لكل زمان دولة ورجال ولكل حادث حديث، في الأمس القريب كان الناس لا يصدقون، وصل البشر إلى القمر واليوم يتسابقون لاحتلال زحل والمشتري والمريخ، لم تعد المقاييس في هذا الزمن كما كانت ولكل انسان خصوصيته يعرف جيدا كيف ينجزها ومن أين تؤكل الكتف، وما يحدث في المملكة العربية السعودية شأن داخلي صرف لا علاقة لأي جهة خارجية به، فهم أدرى بشؤونهم الخاصه والأمر لا يعني الآخرين إلا إذا كان هناك في الخارج من تضرر مما تقوم به المملكة العربية السعودية للحفاظ على أمنها وكيانها الدولي الاجتماعي والسياسي، فهي أعلم من غيرها بما يضرها وما ينفعها، واليمن وأحداثها واحدة من تلك الخصوصية البحتة التي لا علاقة للدول الأخرى البعيدة عن حدودنا المشتركة ولا يحق لهم التدخل بيننا بأي ذريعة أو حجة، نحن نختلف ونتصالح ونتعارك ونفرح أو نغضب، هذا أمرنا ولا دخل لكم فيه، ابعدوا تدخلاتكم عنا فلا تؤججوا النار ولا تنفخوا في الرماد بغية الحصول على موضع قدم لكم في اراضينا، فمهما اختلفنا نبقى أبناء عمومة ونبقى الاهل والنسب ولن يتحول دمنا العربي إلى ماء، ابعدوا تدخلاتكم فأمركم افتضح ورجالنا تراقبكم وتعرف من أين تتسربون وإلى أين تنتهون، أفيقوا وكفوا اذاكم قبل أن تأتيكم البينة بضربة قاضية تقصم ظهوركم وتوقظ ليلكم، فلا نهاركم مشرق ولا ليلكم آمن، افهموا، فوالله الذي لا إله الا هو ان زحفت عليكم جحافل خيولنا وحمية الوطيس فلن يبقى منكم شيء يذكر، وسوف يقول الناس فيما بعد انكم في الماضي كنتم هنا.

الأربعاء, 08 نوفمبر 2017

لشادي الخليج نهدي التحية

الفنان الكبير صاحب الصوت الرخيم العذب السلسبيل غنى كف الملام منذ ما يزيد على الأربعين عاماً وأغانيه الأخرى التي ما زالت تعانق عنان السماء من حيث الجمهور والعشاق، غنى «يا سدرت العشاق» وأيضا اطربنا باغنية حالي حال كما له في الاغاني الوطنية صولات وجولات، حيث اجتمع «النجوم اللامعة» في دنيا الغناء عبدالله العتيبي، رحمه الله، شاعرا والفنان الملحن غنام الديكان لحنا وعبدالعزيز خالد المفرج صوتا وغناء فقدموا للساحة الفنية أفضل ما يغنى في حب الوطن والمناسبات والأعياد الوطنية. شادي الخليج صرح وطني يعتز به ويعتبر اليوم مثالا للفنان الملتزم بالقيم والأخلاق الرفيعة السامية اعرفه جيدا وتعاملت معه كثيرا ولم أسمع أو أرى منه في يوم من الأيام ما يزعجني أو يعكر مزاجي ولم أسمع ابدا عنه ما يزعج الآخرين ممن حوله فنانين أو دارسين أو عاملين معه كزملاء. شادي الخليج رمز وطني يجب تقديمه على رأس اهتماماتنا الرسمية، اذا كنا نريد أن نرقى بأنفسنا إلى مستوى تلك الدول التي خرج منها بيتهوفن وموتزار وحتى انيشتاين عالم الفيزياء العبقري، فالعباقرة كل في مجاله سلطان منفرد لا ينقصه عن الآخرين شيء، وعملاق الغناء الكويتي الأستاذ عبدالعزيز خالد المفرج «شادي الخليج» يستحق منا أن نكرمه في حياته ونحتفل به ونرد له جزءاً من عطائه الوطني بأن يفتتح هو بذاته بصفته صوت الكويت النابض خلال شهور الاحتلال ونطلق اسمه على واحدة من قاعات أو مرافق دار الأوبرا في الكويت خاصة وأننا اليوم نتباهى به محليا وخليجيا وعربيا، ونفخر أن الفنان الكبير شادي الخليج هو واحد منا، أطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية. لهذا المناضل الفني الكبير الف مليون تحية وسلامات يا بو علي.

الثلاثاء, 07 نوفمبر 2017

العم أبو حسن رحمه الله

واحد من أهلنا العرب الفلسطينيين جاء إلى الكويت فترة النزوح بعد نكسة عام 1948، رجل خير طيب متمسك بعروبته، كانت الكويت محطته المختارة عن طيب خاطر، سكن الجهراء خلال ستينات القرن الماضي بغترته وعقاله ولكنته الفلسطينية الجميلة التي اكتسبها من أديم أرض مسرى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تدل على عروبته وفلسطينيته، افتتح محلاً للبقالة في واحدة من المساكن الحديثة التي بنيت في الشارع الشمالي عام 1967 يبيع فيه بعض الحلويات والسندويشات الخفيفة  «خبز وجبن مالك المثلث» التي كان يقدمها لنا مع زجاجة بيبسي أو ميرندا مع بعض القطرات من الدقوس أو الشطة بحسب ما كان العم أبو حسن يسميه لنا بقوله «بدك شط» كل هذا فقط بخمسين فلسا، أبو حسن رحل ولم نعرف اسمه ولم نعرف عنه غير الطيب والسماحة في البيع ولم يكون تاجراً بمعنى الكلمة إنما كان يتكسب من هذا المحل رزق يومه الذي قسمه الله عز وجل له، كانت بقالته بمثابة مجمع يجمعنا مع أصدقاء الطفولة الأخ المرحوم فهد حمد الثابت والمرحوم سعد مذكر العتيبي والأخ فهد محمد عامر والأخ موسى الفريح والأخ محمد داوود والأخ شهاب الصقير حفظهم الله ورعاهم وأطال الله في أعمارهم، كنا نقضي عند أبو حسن ساعات طوال نفترش الأرض نلعب الهاند أو كما يسمونها «الكوت شينا» في مصر،  وأبو حسن يجلس في زاوية من المحل وأمام الميزان يرفض أن يحضر لنا الطلبات خارج المحل، إذا طلبنا منه فيقول قوم هز طولك وخذ حاجتك وبلا كسالة، رجل كان يريد لنا الخير يحاول أن يعلمنا السلوك القويم في الحياة واليوم مر على آخر مرة رأيت فيها أبو حسن «رحمه الله» حيا كان أو ميتا ما يزيد عن 47 عاما ولا نعرف عنه أي شيء غير أبو حسن وعنده بقالة في بيت فارس سعود في الشارع الشمالي بالجهراء، أسأل الله العلي القدير أن يرحمنا واياه رحمة واسعة ويثيبه بحسب ما كان في ضامره مكنوناً.

حلم يراودني كل يوم، أصحو من نومي، أقف على حقيقة الأمر الواقع وأعود أفكر وأتذكر الفقير البائس أبو العيال وأمهم، كيف يوفر لوازم بيته من مأكل ومشرب، كل الأسعار تغلي مرتفعة يثور من فوهتها نار تصلي صاحب الدخل المحدود وتزيده تعاسة وتعباً وترهقه هما وتفكيرا وكيف سيكون حاله وحال أسرته اليوم وغداً وماذا سيأكلون خبزاً صغر حجمه وبات لا يشبع أو لحما تجاوز سعره الأربعة دنانير، سمك دجاج عدس روب ولبن وخيار كل شيء أصبح بعيدا عن متناول يده؟! لكن الصغار جائعون يريدون ويشتهون وانا لا حول لي ولا قوة، اعمل بكل طاقتي، تتواصل الساعات وايام العمل بالعطل، أسعى خلف كسب رزقي راجيا من الله البركة في مالي وصحتي وعيالي، فأعيش الأمل ليوم احلم فيه بأن سعر طياح السمك رخص أو لحم البطن صار في متناول يدي مع اني مواطن يحسدني الوافد على ما انا فيه، يعتقد اني أملك ما لا يعد ولا يحصى فقط لأني مواطن، ولله الحمد، يظن البعض اني في رغد من العيش، والحقيقة اني أحمد الله على كل ما انا فيه ما دامت بلادي بخير وأمان، اقفل باب بيتي وانام بهدوء دون خوف أو وجل، فالصيت أفضل من الغنى وانا غني بالتعفف، أحمد الله على ذلك واعيش متأملا الحلم الجميل لسوق كنت أعيشه، كانت الأسعار أرخص ما يكون، وهذا طبعا هو الخيال والحلم، لكن الحقيقة أمر من المر ذاته، والأسعار في ارتفاع مستمر، يدفعني ومثلي كثر يسألون الله الستر والعافية، ولسان حالهم يقول دائما الحمد لله رب العالمين.

الصفحة 6 من 73