جريدة الشاهد اليومية

إيمان الشمرى

إيمان الشمرى

الأربعاء, 12 أكتوير 2011

اخلص مع نفسك أولاً

إيمان الشمري

عجبت لزمان تغيرت فيه مجريات الحياة وأصبح النقيص هو المنتصر، كيف تكون مقاييس السلبية هي الأعلى ومبادئ القيم العالية هي الأدنى؟! لا نستطيع أن ننكر أن الحياة من المستحيل ألا يطرأ عليها تغيير وتبدل ولكن الاسف والخذلان حين يكون التغيير صائباً على تلك القيم التي يفترض الا يشوبها شيء من السلوك السيئ، فقد كثرت الجرأة الفاشلة في ايامنا هذه بمن يقوم بها تحت شعار الحرية والانفتاح الباطل، كثرت المعاكسات والمضايقات من قبل شباب اليوم لدرجة تصل الى حد الجرائم والموت، أيعقل؟ كيف ترتضي شيئاً على غيرك لا ترتضيه على أهلك ونفسك؟! لو كل شاب في هذه الايام قبل ان يخطئ في حق اي فتاة وضع الله تعالى نصب عينيه لكانت الحياة أرقى وافضل مما عليه نحن الان، اصبحنا نفتقر لمعنى الأمان الحقيقي والضمير الطيب، تلك هي صورة من صور مسلسل المضايقات اليومية، وهذا لا يعني الشمولية على الجميع ولكن ما نراه الاغلب والحاصل في هذه الايام.
يقال: يخاف المعاكس من الفتاة اذا كانت مع ابيها أو اخيها ولا يخاف اذا كانت وحيدة، ألم تعلم ان الله معها؟ قال تعالى: »يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم اذ يبيتون مالا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطاً«.
كونوا على يقين اخي الشاب واختي الشابة ان طريق الشر قصير والمسافات الخاطئة اقصر واقصر بكثير فلا يبقى سوى الخلق الطيب والفعل الراقي، فما عليكم سوى الاختيار اما ان تكونوا ذوي خلق حميد يطمح الجميع لنيله ومعرفته واما ان تكونوا ورقة سهلة يكتب بها من يشاء ويسيء الغير فهمها، فلا تخسرون وقتكم بما لا يرضى الله ولا يرضى انفسكم فيما بعد.
فقد علمتني امي دائماً من كان رفيعاً عن رخائص الدنيا يرفع الله قدره بين عباده فكن رفيع الخلق والذات.