جريدة الشاهد اليومية

عصام عساف العنزي

عصام عساف العنزي

الجمعة, 21 أكتوير 2011

استقيلوا

عصام العساف
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منذ فترة ونحن نسمع كثيراً من أعضاء المعارضة يهددون بالاستقالات الجماعية وأنهم سيقدمون استقالاتهم من المجلس ويحرجون المجلس فقد يحل ويدعى بعد ذلك الى انتخابات لمجلس جديد قد تتغير فيه الوجوه وتتغير فيه المواقف التي دائما ما تفشل كل محاولة للمعارضة في إحراج الحكومة.
ولكن في كل مرة تتغير الأفكار فيتريث الأعضاء ويفكرون في فكرة أخرى قد تكون مجزية أكثر من الاستقالة ولم يهتدوا الى أي سبيل آخر.
فدعونا نتساءل: هل الاستقالة هي الوسيلة للوصول الى الهدف؟ وما هو الهدف؟ أهو حل مجلس الأمة بعد الاستقالات الجماعية؟ نعم لهو غاية في نفس يعقوب وهو حل مجلس الأمة لأن هذا المجلس هو مجلس بصامة مع اقتباس المسمى من الأعضاء أنفسهم ومجلس حكومي وانا لا أرى غير ذلك نعم أنه مجلس حكومي ومجلس بصام ولا يعرف غير مصالح الأعضاءونحن هنا نتكلم عن بعض الأعضاء وليس الكل.
و لنا رأي يا من تدعون المواقف وتحاربون الفساد يجب أن تستقيلوا وتقدمون استقالات جماعية وذلك لنعرف ولنفرز الأعضاء أصحاب المصالح من أصحاب المواقف لقد كنتم قد ساهمتم وذلك بوجودكم بأن يؤجل أحد الاستجوابات الى سنة كاملة وهو استجواب النائبين أحمد السعدون ومشاري العنجري الى الرئيس نعم لم تصوتوا على التأجيل سنة ولكنكم لو لم تكونوا موجودين لما كان هناك استجواب ولو لم يحصل استجواب لما حصل تأجيل سنة وبهذا تسببتم بسابقة وهي تأجيل الاستجواب سنة والسابقة الثانية هي كروتت الاستجوابات الأربعة في يوم واحد فالمجلس الآن هو كالرجل المصاب بمرض عضال ميئوس من شفائه.
وأنتم شهود زور بطريقة غير مباشرة وأنتم تعلمون أن الأغلبية للحكومة فلا بد من الاستقالة الجماعية لاحراج الأعضاء الموجودين مع الحكومة ولأكبر دليل على ذلك ظهور ما يسمون بالقبيضة انه لنتاج لعدم التجانس في المجلس نعم لابد أن يكونوا موجودين هؤلاء القبيضة ليستلموا ثمن المواقف، اتعرفون أي مواقف انها المواقف مع الحكومة ضد استجواباتكم ومن هنا نتوسل اليكم أن تقدموا استقالاتكم وكفانا ما قد جرى وأن لا تكونوا موجودين وشهود على خراب البلد ولتسجلوا الموقف الصائب وهو أن يكون مجلس بحق يحاسب ويشرع ويخشى الشارع في كل صغيرة وكبيرة.

الخميس, 13 أكتوير 2011

حديث الأموات

عصام العساف
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ركبت مع صاحبي متجهين إلى مقبرة الصليبخات لتقديم التعازي لأحد الأصدقاء كان قد توفي والده بسبب مرض عضال، ونحن نقوم بعملية الدفن وأنا أنظر إلى تلك القبور لمن سبقونا ونحن بهم لاحقون، تساءلت: أين قبر والدي وأجدادي فانا الان لا أستطيع الاستدلال عليهم و طال بي التفكير وبعد فترة ليست ببسيطة التفت يمينا وشمالا فلم أجد أحدا بجانبي فالكل ذهب ومن ثم ذهبت إلى صالة التعازي بحثا عن الجميع و لم أجد أحدا، تعالى صوتي مناديا باسم صاحبي ولم يكن هناك من مجيب لتتهافت عليّ أسئلة كثيرة أين هم؟ وأين صاحبي؟ لماذا تركني هنا؟ وما الذي جعل صاحبي ينسى أنني كنت معه؟.
والأدهى من ذلك أنني تركت الموبايل الخاص بي في سيارة صاحبي التي أقلتنا إلى هنا فلم أكن املك أي وسيلة اتصال بيني وبين أي شخص، وبوابة المقبرة تبعد ما يقارب العشرة كيلو مترات فمن الصعوبة الوصول إليها وخصوصا أن الشمس قد بدأت في المغيب وهنا أيقنت أنني سوف أبيت في هذا المكان.
وما أن استقر الظلام في جميع أرجاء المكان حتى سمعت صوتا أجش يناديني: أين أنت؟ وهنا بدأ الرعب ينتابني وبدأ العرق ينساب من جميع أرجاء جسمي الذي بدأ بالارتعاش وصاح الغريب: لقد قتلت ولم أمت ميتة ربي وما أريده منك أن توصل شكواي إلى صاحب الأمر فأنا لا أستطيع الوصول إليه أو التحدث إليه وهنا أجبته بصوت متقطع يكاد لا يسمع ماذا قلت؟ ليجيبني لقد شخصوا مرضي بأنها قرحة بالمعدة وامتلأت أمعائي بالدواء الذي يحاولون به التقليل من الامي وبعد ثلاث سنوات تظهر النتائج في إحدى الدول المتقدمة بعد أن اشتد عليّ المرض بأنها لم تكن قرحة بل كانت من الأساس مرضا خبيثا والآن قد فات الأوان لعلاجه ولهذا أرقد هنا، لتصرخ فتاه من ناحية ثانية من المكان وتقول بصوت عال اسمع يا هذا أما أنا فقصتي مختلفة أردت أن أعمل عملية تدبيس للمعدة وعند العملية قام الطبيب عن طريق الخطأ بجرح الطحال وبعد العملية بأيام بدأ النزيف داخل تجويف الجسم، وهم لا يعرفون ما شكواي حتى طرحت في هذا المكان فأوصل شكواي إلى صاحب الأمر، وهنا شد انتباهي صوت ناعم لطفل لم يتجاوز عمر التاسعة، وقال: أما أنا فكنت أعاني من ألم في أسناني وذهب بي والدي إلى طبيب الأسنان فقال لنا الطبيب: هذا الضرس لا بد من قلعه وبعد أن قام بانتزاعه لم يلتئم الجرح لمدة طويلة وأدى ذلك إلى غرغرينا ومن ثم إلى الوفاة بسبب أن الضرس كان ملتهبا عندما قام الطبيب بقلعه والطبيب لا يعلم فأوصل شكواي إلى صاحب الأمر وهنا تعالت أصوات كثيرة من جميع أرجاء المكان وكلها بصوت واحد أنا .. أنا.. أنا.. ولكن من بينهم أسمع شخصا يهتف باسمي وبصوت عال وواضح وهنا تساءلت: أكيد أنه الوالد أو أحد الأعزاء الذين فقدتهم، وهنا قام أحدهم بمسكي من كتفي وفي هذه اللحظات كاد أن يغمى علي وإذا به صاحبي يفيقني من الشرود الذهني الذي كان ينتابني وأنا أنظر إلى تلك القبور وهو يقول لي هيا لنذهب، وذهبت وأنا أتساءل ما الأسباب التي أدت بهم إلى الرقود هنا فكثير منهم من له أيام باقية لم يعشها ولكن بسب أخطاء الحياة سبقونا إلى هنا وترحمت على أموات المسلمين وأنا في طريقي إلى الخروج.

الأربعاء, 12 أكتوير 2011

لنتعلم

عصام العساف
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد أن أسفرت نتائج المظاهرات في الشقيقة مصر عن زوال نظام الرئيس السابق حسني مبارك وبدأت رؤوس كثيرة تسقط من هنا وهناك أتى دور المحاسبة.
لتبدأ بعدها محاكمة تلك الرؤوس وقامت المحكمة بتبرئة بعضهم ما دفع الشعب الى التجمهر في ميدان التحرير احتجاجا على المحاكمات التي صدرت في الخفاء بعيدا عن وسائل الإعلام مطالبين بالشفافية والعدل وهنا أعيدت محاكمتهم ثانية.
لماذا لا نتعلم نحن من ذلك بأن نطالب أن يكون التحقيق وحتى المحاكمات إذا كان هناك محاكمات للقبيضة أن تكون تحت مرأى ومسمع الشعب نشعر بالنزاهة والمصداقية وأن تفتح الأبواب للصحافة والأعلام وينقل التحقيق في جميع مراحله للشعب الكويتي الذي كان هو من أجلس هذا المرتشي على مقعد الأمة، ولم لا وهم من سرقوا ديمقراطيتنا؟ نعم لقد سرقوها وسرقوا احلام أطفالنا الوردية وقتلوا كويتنا بدون رحمة ونحن نتباكى عليها ولم تشفع دموعنا ليرحموا ذلك البلد الجميل الذي كان سباقا على جميع دول الجوار ودول الاقليم وقتلوا طموح كل من افتخر بدستورنا الجميل وبناء الكويت الحديثة.
نعم نريدها علنية حتى يتعرى كل من حاول أن يهدم كويتنا لتنتفخ جيوبه دون مبالاة لمشاعر الكويتيين ودون أن يشعروا بأي وطنية لكويتنا الحبيبة فهم أكثر من قتلة وأكبر من سفاكين دماء وأشرس من وحوش كاسرة، نعم لتنشر أسماؤهم الآن ويجرجرون تحت طائلة القانون لنشعر بأن المجرم هو من يدفع ثمن جرمه ولنشعر نحن بالطمأنينة والشعور بالأمان ويكون واضحاً للشعب المواطن الصالح من المواطن الطالح.

الإثنين, 12 سبتمبر 2011

لهذا السبب

عصام العساف‮ ‬

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عندما أعود بذاكرتي‮ ‬إلى الوراء وبالذات عند قراءتي‮ ‬للصحف ومشاهدة صور من تقلدوا مناصب في‮ ‬الدولة،‮ ‬سواء كانت تلك المناصب كبيرة أم صغيرة،‮ ‬أو عند متابعة البرامج المحلية على تلفزيون الدولة ورؤية من‮ ‬يمتاز في‮ ‬التنظير دون التمكن من المادة وإيصال المعلومة للمتلقين والخوض فيما لاعلم لهم به‮.‬
وأسترجع ذكرياتي‮ ‬لبعضهم الذين كانوا معي‮ ‬في‮ ‬الدراسة وكانوا بالكاد‮ ‬يستحقون أن‮ ‬يكونوا طلبة،‮ ‬وذلك لأنهم لم‮ ‬يكونوا على مستوى الدراسة وقد اتجهوا إلى الدراسة الأدبية اجتازوها بصعوبة بالغة،‮ ‬وأنا كنت أراهم وهم‮ ‬يستعدون للامتحانات وكل ما‮ ‬يقومون به قبل الامتحان هو التجهيز للغش وكيفية خداع مراقب الامتحان‮.‬
وأتذكر أن أحدهم كان معي،‮ ‬وكان لدينا امتحان في‮ ‬مادة الجغرافيا،‮ ‬وكنا ندرس خارطة العالم قبل الإمتحان فسألني‮ ‬هل تتوقع أن‮ ‬يسألنا المدرس عن تحديد موقع الكويت على الخارطة؟ فأجبته في‮ ‬الحال أتمنى ذلك،‮ ‬حيث إن الإجابة ستكون سهلة،‮ ‬وهنا لاحظت الاستغراب على وجه صاحبي،‮ ‬فتبادر إلى ذهني‮ ‬أن أوجه له السؤال الذي‮ ‬سأل عنه،‮ ‬أتعرف أين تقع الكويت على خارطة العالم؟ فقال لي‮ ‬طبعا الكويت على بحر وبدأ‮ ‬يحرك إصبعه حول الخارطة وأشار بإصبعه على دولة كان‮ ‬يعتقد بأنها الكويت،‮ ‬أتعلمون ما الدولة،‮ ‬أقسم بالله إنها كانت اليابان واليوم هذا الشخص هو خبير،‮ ‬ويفند بعض الأمور في‮ ‬إحدى الصحف المحلية‮.‬
نعم لهذا السبب تردى حال الدولة بعد أن أوكل الأمر لغير أهله وذلك بسبب المحسوبيات والمصالح الشخصية وكل ما نحن به الآن بسبب هؤلاء الأشخاص لأن كل ما هو مهم عندهم أن‮ ‬يصلوا ويتسلقوا حتى على حساب الوطن،‮ ‬فذلك‮ ‬غير مهم لديهم،‮ ‬فليحترق الجميع في‮ ‬سبيل المصلحة الشخصية‮.‬
وهنا لنا وقفة معهم لو طُبق الحق والعدل والرجل المناسب في‮ ‬المكان المناسب،‮ ‬فلن‮ ‬يجلس هؤلاء على الكراسي،‮ ‬بل أعتقد أن أماكنهم هي‮ ‬أسفل الكراسي‮. ‬

الثلاثاء, 30 أغسطس 2011

‮ ‬بعد سبات‮ !‬

عصام العساف‮ ‬

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 
‮ ‬ما أن افقت من السبات العميق الذي‮ ‬كنت فيه عن الكتابة والخوض فيما‮ ‬يجري‮ ‬بالساحة السياسية حتى كان موضوع القبيضة‮ ‬يملأ جميع أرجاء الصحف وأحاديث الدواوين وبالذات في‮ ‬هذا الشهر الكريم الذي‮ ‬تحلو به الزيارات للدواوين،‮ ‬خصوصا بعد صلاة التراويح‮.‬
‮ ‬المهم أنني‮ ‬أفقت على ضجة عارمة واستغراب من جميع أقطاب المجتمع والتساؤلات ما هذا؟ وما الذي‮ ‬يحدث؟ هل صحيح؟ أيوجد عندنا أناس من هذه النوعية‮.. ‬وكثير من التساؤلات؟‮!‬
‮ ‬وبعد هذا ألحقتهم أنا بسؤالي‮ ‬قد‮ ‬يكون له تفرعات أخرى ألا وهو هل المتسائلون جدد على الساحة السياسية‮.. ‬أم هم‮ ‬يلعبون سياسة كما‮ ‬يقال؟‮!‬
‮ ‬الساحة مليئة بالقبيضة والمستفيدين والمتسلقين والمنافقين والمخادعين على حساب البلد،‮ ‬والسؤال هنا‮: ‬هل هذه أول مرة نرى فيها القبيضة أو نسمع عنهم فهم موجودون على صفحات الجرائد من كتاب ورؤساء تحرير‮ ‬يجيرون الصحيفة بالكامل لهم،‮ ‬وفي‮ ‬أروقة الدوائر الحكومية وفي‮ ‬الوزارات وفي‮ ‬مكاتب العلم وعلى موائد القوم،‮ ‬فهم كالطحالب لا‮ ‬يعيشون إلا بهذه البيئة التي‮ ‬يتكسبون من ورائها ويأكلون الحرام وإن كانوا من أصحاب شهادات أو علم فهم أكيد لم‮ ‬يكتسبوا العلم بالشكل الصحيح لأن العلم والتعليم‮ ‬ينافي‮ ‬كل تلك الصفات المذمومة وأيضا ليعلم الجميع أن حب الذات والمال طغى على حب الوطن فهم‮ ‬يسرقون الوطن لينتفعوا هم ويأكلون الحرام ليجوع المواطن البسيط ويحاولون بذلك نهب كل ما‮ ‬يحصلون عليه بطريقة أم بأخرى‮. ‬
‮ ‬ملاحظة‮: ‬من‮ ‬يريد معرفة القبيضة من الأعضاء انهم واضحون بالصحف بعد أن بدأوا‮ ‬يصرحون بمواضيع ثانوية وهم الذين لم‮ ‬ينطقوا ببنت شفه وذلك للتغطية على الموضوع الرئيسي‮ ‬وهذا ما‮ ‬يسمى بالعامية‮»‬يضيع الصقلة‮«.‬

الإثنين, 21 مارس 2011

استجواب القاضي‮ ‬

عصام العساف‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أدهشني‮ ‬ما قرأته في‮ ‬الصحف اليومية وهو أن النائب المحترم والقاضي‮ ‬السابق علي‮ ‬الراشد‮ ‬يرغب‮ ‬في‮ ‬استجواب الشيخ أحمد
العبد الله،‮ ‬وهنا كانت الدهشة والاستغراب،‮ ‬علي‮ ‬الراشد‮ ‬يستجوب؟ ومنذ متى؟ وعلى ماذا سوف‮ ‬يستجوب؟
كان ومازال علي‮ ‬الراشد‮ ‬يقف في‮ ‬كل استجواب مدافعا عن أي‮ ‬وزير‮ ‬يستجوب ويقاتل في‮ ‬كل ركن من أركان المجلس قتالاً‮ ‬يعجب له من‮ ‬يتابع الاستجواب وكأنه ليس من الأعضاء المنتخبين بل هو أحد أفراد الحكومة‮.‬
وما‮ ‬يجعلني‮ ‬أصرخ بأعلى صوتي‮ ‬وأنا مذهول ومصاب بحول في‮ ‬عيني‮ ‬وشعر رأسي‮ ‬قد ارتفع إلى أعلى بسبب الدهشة،‮ ‬علي‮ ‬الراشد‮ ‬يريد أن‮ ‬يستجوب‮ ‬يا الهول ويالدهشة لقد اقتربت الساعة فليحاول كل منا‮ ‬غرس ما بيده إذا كان ممسكا بنبتة فهذه علامات الساعة‮.‬
حضرة النائب المحترم ماذا جرى؟ هل لديك معلومات مؤكدة عن حل لمجلس الأمة ولذلك ترغب في‮ ‬دعاية انتخابية جديدة لخوض الانتخابات‮  ‬حتى تفوز بالكرسي‮ ‬الأخضر؟ هذا ما لا نعلمه‮.‬
أقول‮ ‬يا حضرة القاضي‮ ‬السابق‮: ‬استرح وأترك عنك الاستجوابات وخلها لأهلها،‮ ‬فبالأمس القريب كنت تنتقد كل من‮ ‬يستجوب وتصف زملائك الأعضاء الذين‮ ‬يقومون بالاستجوابات بـأنهم مؤزمون وهم من‮ ‬يعطلون التنمية وهم من‮ ‬يسيرون ضد المصلحة العامة،‮ ‬وأنت ومن معك تريدون إنقاذ البلد من الضياع والحفاظ على المصلحة العامة،‮ ‬أي‮ ‬مصلحة لا أعلم،‮ ‬أهي‮ ‬مصلحة المناقصات وتوظيف الأقارب في‮ ‬أماكن مرموقة‮.‬
هناك عضو أسمع له صدى‮ ‬يريد أن‮ ‬يستجوب أيضا وزير الصحة هلال الساير،‮ ‬وهو النائب الزلزلة وأقولها بالفم المليان لم تعد تنطلي‮ ‬علينا تلك الألاعيب،‮ ‬فكفاكم لعباً‮ ‬واحترموا عقول الكويتيين واحترموا مشاعرنا‮.‬
‮{ ‬لا أستبعد أن تقوم النائبة سلوى الجسار باستجواب وكيل الهيئة العامة‮  ‬لشؤون المعاقين‮.‬

عصام العساف‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يقال ان هذه العبارة قد كتبت في‮ ‬مطار قطر منذ زمن بعيد وكان هناك من عدم الرضا لكتابة هذه العبارة والاستياء في‮ ‬الكويت،‮ ‬ماذا‮ ‬يقصد بكتابة عبارة مثل هذه؟
لكن بعد ليلة‮ ‬يوم الخميس الماضي‮ ‬وكنت متابعاً‮ ‬لبرنامج على قناة‮ »‬الوطن‮«‬،‮ ‬وقد حشد له الضابط المتقاعد ناصر الدويلة جيشه المغوار ليجابه به جيش المعارضة،‮ ‬ولا أعني‮ ‬هنا معارضة مجلس الامة بل المعارضين لكتابه‮ »‬ردة الفرسان‮«‬،‮ ‬وكان النقاش محتداً‮ ‬لدرجة بدأت تخرج من افواه الجيشين بعض القنابل التي‮ ‬يجب ألا تسمع منهم على قناة تلفزيونية‮.‬
وعند خروج القناة في‮ ‬كل وقت للاعلانات التجارية كنت انا اتابع الفرحة للعرب اجمع في‮ ‬شوارع قطر والبهجة بمناسبة حصول قطر على تنظيم كأس العالم سنة‮ ‬2022،‮ ‬ثم اعود بعد ذلك الى القناة لمتابعة البرنامج ويحتد النقاش اكثر واكثر ثم اعود الى القناة القطرية لأشاهد المصري‮ ‬يعانق القطري‮ ‬والقطري‮ ‬يعانق السوداني‮ ‬والكل‮ ‬يتعانق ويرقص للتعبير عن الفرحة بتنظيم كأس العالم سنة‮ ‬202،‮ ‬وعند عودتي‮ ‬الى قناة‮ »‬الوطن‮« ‬اشاهد الربع قد بدأوا برفع الاصوات على بعضهم بعضاً‮ ‬وتبادل الاتهامات وكان النقاش على ماذا فعل كل منهم‮ ‬يوم الغزو الغاشم والبطولات التي‮ ‬قام كل منهم بها،‮ ‬ويقوم الفريق الآخر بتكذيبهم والتهجم عليهم،‮ ‬وكل هذا كان نقاشاً‮ ‬على شيء قد اصبح في‮ ‬الماضي‮ ‬ولا‮ ‬ينفع النقاش به بشيء،‮ ‬وعند عودتي‮ ‬الى القناة القطرية اجد الفرح والسرور بسبب العمل الذي‮ ‬سيكون بعد اثنتي‮ ‬عشرة سنة ولكن في‮ ‬الوطن اشاهد قادة الجيش ابان الاحتلال‮ ‬يتعاركون على شيء قد مضى عليه عشرون سنة،‮ ‬وبان لي‮ ‬أن الربع‮ ‬يعيشون بالماضي‮ ‬ولا‮ ‬يفكرون الا في‮ ‬الماضي‮ ‬وهناك من‮ ‬يفكر بالمستقبل ليس الآن بعد ان فازوا بتنظيم كأس العالم بل منذ ان قرروا ان‮ ‬يكتبوا العبارة التي‮ ‬هي‮ ‬عنوان هذا المقال‮.‬

الثلاثاء, 07 ديسمبر 2010

أقل الأثمان

عصام العساف‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

‮ ‬ما‮ ‬يشغل الشارع الكويتي‮ ‬في‮ ‬هذه الآونة هو موضوع رفع الحصانة عن النائب الفاضل فيصل المسلم وفشل عقد جلستين لمجلس الأمة بسبب عدم اكتمال النصاب وحضور وزير واحد من قبل الحكومة ليكون محللاً‮ ‬لكي‮ ‬تعقد الجلسة ولكن كثر هم الأعضاء الذين لم‮ ‬يحضروا تلك الجلستين سواء عن طريق العمد أم بسبب ظروف أخرى ولكن لا أعلم ما هي‮ ‬الظروف التي‮ ‬تكون أقوى من موضوع جر زميل لأعضاء مجلس الأمة الى السجن هي‮ ‬السابقة الأولى وهي‮ ‬أيضا ضرب للدستور وتفريغه من محتواه وقد قدم طلب لعقد جلسة خاصة للتصويت على رفع الحصانة‮.‬
ولكن الغريب في‮ ‬الأمر الحوار المنشور في‮ ‬الصحف بين النائبين أولاد العمومة وهم النائب فيصل المسلم والنائب سعدون حماد ويعتذر النائب سعدون حماد حيث أنه لم‮ ‬يستطع حضور الجلسة بسبب ذهابه الى عزاء وبذلك كان هذا سببا لعدم حضوره الجلسة وهنا نتساءل‮: ‬أيهما أهم حضور العزاء أم جلسات مجلس الأمة وهناك تساؤل ألا تستطيع أن تذهب الى العزاء عصرا وتوفق بين الاثنين ولا نريد أن نقول‮ ‬غدا لأنه احتمال أن‮ ‬يقال أنه اليوم الثالث للعزاء ولكن نقول الذهاب عصراً‮.‬
ولكم‮ ‬يا حماة الدستور حسب رأيي‮ ‬المتواضع إذا فشلت كل المحاولات لعقد الجلسة الخاصة بعملية التصويت على الحصانة فلن‮ ‬يكون الثمن لذلك إلا الاستقالة الجماعية حتى‮ ‬يحل بها مجلس الأمة‮ »‬حل دستوري‮« ‬وتعاد الانتخابات مرة أخرى ويكون هذا هو أقل الاثمان‮.‬

الثلاثاء, 23 نوفمبر 2010

مرة ثانية السيد

‮ ‬عصام العساف‮ ‬
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

توقفت كثيراً‮ ‬قبل البدء بكتابة هذا المقال لأسباب كثيرة،‮ ‬منها أنني‮ ‬لا أريد أن أكون متخصصاً‮ ‬في‮ ‬الرد على تصريحات السيد حسين القلاف وحتى لا‮ ‬يتساءل القارئ ما الذي‮ ‬بيني‮ ‬وبين العضو المحترم؟ كثيرة هي‮ ‬الأسباب،‮ ‬لكن السيد لم‮ ‬يجعلني‮ ‬حر الاختيار بتصريحاته الغريبة ومنها تصريحه الأخير في‮ ‬جريدة‮ »‬الشاهد‮« ‬بتاريخ‮ ‬7‮/‬11‮/ ‬2010‮ ‬وعلى الصفحة الأولى‮ » ‬لا تسكتوا عن هؤلاء الصبية الداعين لحل المجلس‮ « ‬ويستطرد السيد في‮ ‬التصريح بأن بعض أعضاء مجلس الأمة لا تعجبهم تركيبة المجلس ولذلك‮ ‬يريدون حل المجلس حلاً‮ ‬دستورياً‮ ‬ومن ثم الدعوة الى انتخابات جديد قد تغير من التركيبة مدعين أن الغلبة المطلقة في‮ ‬المجلس للحكومة وهنا‮ ‬يقول السيد لمن‮ ‬ينادي‮ ‬بهذا لماذا لا تستقيل وتجلس في‮ ‬البيت حتى تنتهي‮ ‬دورة المجلس أربع سنوات ومن ثم تعال وترشح الى العضوية أيها الداعي‮ ‬الى الحل؟
لكن‮ ‬يا سيد اتنسى أم تتناسى انه في‮ ‬كلتا الحالتين‮ ‬غير مهم،‮ ‬المهم أن لا‮ ‬ينسى ذلك الشارع وهذا سبب كتابة هذا المقال،‮ ‬ألا تتذكر‮ ‬يا سيد وأنت تظهر علينا في‮ ‬وسائل الاعلام،‮ ‬وأنت تنادي‮ ‬وتطلب الحل‮ ‬غير الدستوري‮ ‬ضارباً‮ ‬بالديمقراطية التي‮ ‬وضعها الشعب الكويتي‮ ‬واختارها وارتضاها لنفسه عرض الحائط وبهذا أنت تعارض متطلبات شعب بأكمله،‮ ‬فاذا كنت لا تؤمن بها فلماذا خضتها وأصبحت أحد أدواتها التي‮ ‬تحدث عنها الدستور؟‮! ‬فأنت قد ناديت وكررت النداء وطلبت وهاجمت الكل بالحل‮ ‬غير الدستوري‮ ‬آنذاك والسؤال هنا‮: ‬هل حق لك ذلك،‮ ‬ولا‮ ‬يحق لغيرك،‮ ‬و ما الذي‮ ‬غير الحال‮ ‬يا سيد؟ وكنت تطلب الحل‮ ‬غير الدستوري‮ ‬مستهزئا وغير مكترث بالشعب الذي‮ ‬بذل المجهود في‮ ‬وصولك‮  ‬إلى المجلس ودعنا نقول اذا كان من نادى بالحل الدستوري‮ ‬صبية فما بالك بمن نادى بالحل‮ ‬غير الدستوري‮ ‬وقتل متطلبات شعب بأكمله؟ لقد طفح الكيل‮ ‬يا من تعتقد أن الشارع الكويتي‮ ‬مغفل‮.‬

الجمعة, 12 نوفمبر 2010

بعثة للخارج

عصام العساف‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد أن تخرج ابني‮ ‬ولله الحمد والمنة،‮ ‬أراد إكمال دراسته في‮ ‬الولايات المتحدة الأميركية،‮ ‬ذهبت أنا وهو إلى السفارة الأميركية للحصول على الفيزا،‮ ‬حيث انه كان قد حصل على قبول من أحدى الجامعة الأميركية وعند مدخل السفارة قرأت ما كان مكتوباً‮ ‬على لوحة الإرشادات أنه لا‮ ‬يسمح للمرافق بالدخول،‮ ‬وهنا كان علي‮ ‬أن انتظر بالخارج حتى‮ ‬يخرج ابني‮ ‬من السفارة‮.‬
وعندما شعرت بأن الوقت قد طال ووجدت عدداً‮ ‬من المنتظرين بالخارج أحببت أن أفتح مع أحدهم حوارا لقتل الوقت وما أن ألقيت السلام عليه حتى بادرني‮ ‬برد التحية وهنا سألته هل‮ ‬ينتظر ابنه في‮ ‬الداخل مثلي‮ ‬فقال لي‮ ‬لا بل انتظر ابنتي‮ ‬فهي‮ ‬تريد الحصول على الفيزا للذهاب إلى الولايات المتحدة للدراسة‮.‬
وهنا كان وقع كلامه على مسامعي‮ ‬كالصاعقة،‮ ‬ولم أتمكن من كتم ما بداخلي‮ ‬ووجهت له سؤالاً‮: ‬لكن هذه أنثى كيف تبعثها إلى الخارج في‮ ‬ريعان الشباب،‮ ‬فأنا كنت قد درست في‮ ‬الولايات وأعرف أن هناك ضغوطاً‮ ‬نفسية للطالب أو الطالبة وفراغاً‮ ‬عاطفياً‮ ‬كبيراً،‮ ‬فكيف تبعث بابنتك إلى مجتمع متحرر؟ وهنا رد علي‮ ‬بكل حسرة والله‮ ‬يا أخي‮ ‬انني‮ ‬رفضت ذلك ولكن الأم تريد ذلك،‮ ‬ولم أستطع أن أقف ضد التيار وما علي‮ ‬إلا‮  ‬التنفيذ،‮ ‬وخصوصا أن أمها تريد ذلك وهي‮ ‬تقول بأننا ربيناها أي‮ ‬أبنتنا وأحسنا تربيتها ونحن واثقون فيها،‮ ‬وفي‮ ‬تربيتنا كل هذا كلام صحيح ولكن نحن كمجتمع محافظ ولنا عاداتنا وتقاليدنا ولنا ديننا الحنيف‮.‬
ويا إخوان إن الجامعات التي‮ ‬بالبلد كثيرة وكل منا‮ ‬يستطيع إدخال ابنته فيها ولكن التباهي‮ ‬بأن ابنتنا تدرس في‮ ‬الخارج هو ما قد‮ ‬يجعل البنت هي‮ ‬التي‮ ‬تدفع الثمن فكيف لفتاة في‮ ‬سن المراهقة أن تبتعد عن أهلها في‮ ‬الخارج وهي‮ ‬في‮ ‬سن تكون بأمس الحاجة لحنان الأم ولم شمل الأسرة‮.‬

الصفحة 1 من 5