جريدة الشاهد اليومية

هشام الشارخ

هشام الشارخ

الأربعاء, 23 نوفمبر 2011

السيارة والكمبيوتر

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كان هناك مجموعة من الركاب في سيارة حديثة، وذلك في حلبة سباق وكانت مركبتهم في المقدمة، لكنهم لاحظوا بعد فترة بوجود أصوات غريبة تصدر من مركبتهم، وانها بدأت تتباطأ في سيرها، فتوقفوا قليلاً لينظروا ما الخلل، وما المشكلة؟
وبعد ان تم فحص جميع الانظمة في المركبة تبين انها تعمل بصورة جيدة، ما عدا ما يسمى بالكمبيوتر، حيث ان السيارات الحديثة قد زود اغلبها بالكمبيوتر، اضافة الى جهاز آخر يطلق عليه منظم ومراقب عمل الكمبيوتر، وهذا الاخير فيه مشكلات ولكنها تحت السيطرة حتى الآن.
وعلى كل حال فقد اكملوا السير مرة اخرى، واذا بالمركبة تصدر اصواتاً مزعجة مرة اخرى، واخذت تتباطأ اكثر في السير، وتوقفوا مرة اخرى ليكتشفوا ان الخلل في الكمبيوتر ايضاً فطلبوا من السائق ان يعمل على تغيير الكمبيوتر، حتى يحافظوا على صدارتهم، لكنه اصر على ان الخلل ليس في الكمبيوتر، وانما قد يكون في المنظم.
وبينما هم يتجادلون فاذا ببعض المركبات التي كانت في المؤخرة، ولم يتم تركيب منظم فيها حتى الآن تقترب منهم، بل وبعضها تجاوزهم، هذا وهم لا يزالون في خلاف مع السائق حول تغيير الكمبيوتر.
وظهرت مشكلة اخرى حيث ان بعض الركاب مقتنع بالكمبيوتر الحالي ويرى انه بحالة ممتازة، بينما اصر القسم الآخر من الركاب على ضرورة تغييره وفورا حتى وان تطلب الأمر تركيب كمبيوتر غير أصلي، اي ليس من الوكالة، وبغض النظر عن جهة التصنيع فالمهم لديهم ان تحافظ المركبة على صدارتها في الوقت الحالي، ولا تتعطل اكثر فقد تعطلت بما فيه الكفاية.
هذا الجدل الطويل اوقع الركاب والسائق في معضلة كبيرة حتى ان بعض الركاب اخذ يلمح للسائق ان الأمر قد وصل في الحلبات الاخرى الى المطالبة بتغيير السائق نفسه، وقد حصل في بعض الحالات، واقترح آخرون باستبدال السائق بمساعده حيث توجد سابقة وعلى الاخص ان السائق امضى فترة غير قصيرة وقد يكون أصابه الملل والضجر.
وبينما هم كذلك واذا بالركاب في المركبات التي سبقتهم والتي ليس فيها منظم لعمل الكمبيوتر ينظرون اليهم بسخرية ويلمحون بان السبب قد لا يكون بالضرورة في الكمبيوتر، وانما في المنظم مما دفع ببعض الركاب في المركبة التي فيها منظم الى محاولة انتزاع المنظم وتحطيمه على اساس ان الخلل منه، وليس من الكمبيوتر.
وما زاد الأمر تعقيداً اصرار السائق على ابقاء الاثنين، وهنا خطرت لبعض الركاب فكرة، وهي ان يفتح النافذة لتدخل رياح الربيع وقد تحدث تغييراً يكون في مصلحة الجميع، وهناك من ينادي بالعودة الى مرحلة ما قبل وجود المنظم حيث وحسب ما يراه كان الأمن مستببا، ولكن المحصلة هي ان المركبة لا تسير بالصورة المطلوبة، وهنا يبرز سؤال اساسي كيف الخروج من هذا المأزق، وهل تستطيع بدالة مساعدة الطريق ورقمها »26« المساعدة؟ ام ان على السائق ومساعده الاتصال بالوكالة لايجاد حل نهائي لمشكلة الكمبيوتر، وانه آن على الوكالة ان تلتفت لسمعتها وهيبتها وتوقف النزاع بين اعضاء مجلس ادارتها فوراً، وذلك حتى لا يخسر الجميع فما الحل الامثل برأيك ايها القارئ اللبيب وكما يقال اللبيب بالاشارة يفهم.

الثلاثاء, 05 أبريل 2011

المتقاعدون .. هموم وآمال

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المتقاعدون والمتقاعدات هم شريحة من المجتمع لابد من الاهتمام بها ورعايتها وتلبية احتياجاتها، وعلى الأخص في ظل عدم وجود جمعية نفع عام أو نقابة ترعى مصالحهم، فلم يتبق لهم سوى مؤسسة التأمينات الاجتماعية والتي لم تبخل عليهم بالشاي والجرائد والبسكويت وسلامتكم، وهناك تساؤل: لماذا لا تقوم المؤسسة بانشاء ناد للمتقاعدين وآخر للمتقاعدات في كل محافظة يحتوي على مرافق ثقافية وترفيهية، اضافة الى مركز تخليص معاملات، وكذلك مكتب استشارات قانونية وغيرها من الأمور المتعلقة بهذه الشريحة التي اعطت الوطن، وآن الأوان لإدارة هذه المؤسسة ان تنزل من الابراج العاجية وتلبي احتياجات هذه الشريحة وذلك بتنمية الهوايات واعطاء الدورات المتخصصة في شتى المجالات الصحية والثقافية وغيرها وتكوين بنك معلومات عن المتقاعدين ومن منهم يستطيع ان يسد الفراغ في حالة احتياج الدولة لهم؟
نأمل أن تجد هذه المقالة آذاناً صاغية من قبل القائمين على المؤسسة. والسؤال الأخير: لماذا لا يتم ادخال متقاعد ومتقاعدة في مجلس ادارة المؤسسة أم انهم دائماً بحاجة إلى وصاية؟

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اذا كان من مسؤوليات النواب القيام بالجانب الرقابي‮ ‬على اداء الجانب التنفيذي،‮ ‬واستخدام مختلف الوسائل لتفعيل هذا الدور،‮ ‬وهو بالمناسبة من أهم واجبات ومسؤوليات عضو مجلس الامة،‮ ‬وهو الذي‮ ‬يمثل الامة في‮ ‬هذا الجانب،‮ ‬فماذا عن رقابة الامة على اداء النائب،‮ ‬ووجود آلية لتفعيل هذا الدور؟
ان عدم وجود آلية فاعلة ذات مصدر قانوني‮ ‬يؤدي‮ ‬بالنتيجة الى التجاوزات في‮ ‬تخليص المعاملات قد تؤدي‮ ‬احياناً‮ ‬الى تجاوز حقوق الآخرين وإعطاء الأمر الى من لا‮ ‬يستحقه‮.‬
نأمل من المجلس الجديد دراسة مقترح بإنشاء هيئة من داخل المجلس أو من خارجه،‮ ‬يكون دورها الاساسي‮ ‬الرقابة على الاداء،‮ ‬وإلا فان النائب لن‮ ‬يمثل الامة خير تمثيل،‮ ‬وابسط مثال سكرتارية الاعضاء المهمشين،‮ ‬حيث ان بعضهم‮ ‬يأخذ من المال العام بالباطل،‮ ‬وهذا لا‮ ‬يجوز،‮ ‬فإذا اراد النائب ان‮ ‬يعطي‮ ‬فرداً‮ ‬من الشعب مالاً‮ ‬رغم انه لا‮ ‬يعمل فليعطه من ماله الخاص،‮ ‬لا أن‮ ‬يتم الصرف عليه من المال العام باستخدام ذريعة الندب‮.‬
اضافة الى ذلك التغيب عن جلسات اللجان او حتى المجلس احياناً‮ ‬بغير عذر،‮ ‬لذلك نأمل من رئاسة المجلس القادمة النظر الى هذا الموضوع وإشراك مكتب المجلس في‮ ‬معالجة الممارسات الخطأ،‮ ‬وبهذا الشكل‮ ‬يقوم بدوره المطلوب من قبل الناخبين وفقاً‮ ‬لما انشئ من اجله المجلس‮.‬

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا أدري‮ ‬حقيقة من أين أبدأ؟ ولكن لنقل من انتهاء عملية تسجيل المرشحين وإقفال الباب،‮ ‬حيث ان لدى التجمع خمسة مرشحين،‮ ‬ولماذا الرقم خمسة؟‮! ‬ولماذا لا‮ ‬يكون ستة على سبيل المثال؟‮! ‬ان موضوع التمثيل والتواجد تحت قبة البرلمان‮ ‬يمكن ان‮ ‬يحصل حتى بوجود نائب واحد،‮ ‬هذا اذا كان المطلوب هو التواجد،‮ ‬اما اذا كان الأمر هو وجود أغلبية فهذا مستحيل،‮ ‬ان زيادة عدد المرشحين من قبل التجمع السلفي،‮ ‬لمجرد إثبات الحضور هي‮ ‬فكرة خطأ ولا تستحق المغامرة‮.‬
ان التركيز على الكم لا‮ ‬يعني‮ ‬وجود نظرة ثاقبة للأمور بل هو أقرب الى الانتحار السياسي،‮ ‬والأسباب كثيرة منها تشتيت الجهود بالنسبة للمناطق،‮ ‬فبدلا من التركيز على العدد الأقل وانتقاء الأصلح تم الزج بعناصر لا‮ ‬غبار عليها أخلاقيا وسلوكيا،‮ ‬ولكن تنقصها الخبرة والممارسة التي‮ ‬تحتاج الى سنين حتى‮ ‬يتم التمكن منها،‮ ‬ولقد أخطأ الأخ خالد السلطان الكاتب في‮ ‬جريدة الوطن عندما قصر المواصفات اللازمة في‮ ‬المرشح بالسلوكية فقط،‮ ‬وهذا‮ ‬يجرنا الى ان الجماعات الاسلامية لم تضع وصفا وظيفيا لنائب مجلس الأمة،‮ ‬وبالتالي‮ ‬لا‮ ‬يوجد لديها اجابة عن السؤال بخصوص المهارات والمعلومات والقدرات الشخصية المطلوبة في‮ ‬المرشح من الأساس،‮ ‬وكأن وظيفة نائب في‮ ‬مجلس الأمة هي‮ ‬مهنة من لا مهنة له،‮ ‬ام أن المسألة كرسي‮ ‬فاضي‮ ‬ونضع فيه أيا كان،‮ ‬والغريب ان التجمع السلفي‮ ‬لا‮ ‬يملك سلطة على الكفاءات التي‮ ‬لديه،‮ ‬فهي‮ ‬تعتذر متى شاءت وتقبل متى شاءت،‮ ‬وهذا الأمر‮ ‬يشكل نقطة ضعف قوية لدى التجمع السلفي،‮ ‬فهل كانت سيرة الصحابة ان‮ ‬يتراجعوا اذا طُلب منهم أمر لصالح الأمة؟‮!‬
ثم إن ليس كل فرد‮ ‬يصلح ليكون نائبا في‮ ‬مجلس الأمة،‮ ‬والرسول،‮ ‬صلى الله عليه وسلم،‮ ‬قد نصح بعض أصحابه بأن‮ ‬يمتنع عن الامارة لأنه لا‮ ‬يصلح لها‮.‬
بينما ولى خالد بن الوليد قيادة الجيش وهو حديث عهد بالإسلام،‮ ‬وكذلك فإن فتوى شيخ الإسلام الشهيرة في‮ ‬موضوع قيادة الجيش ومصلحة الأمة أوضح بيان بأن مصلحة الأمة والدعوة‮ ‬يجب ان تكون فوق كل اعتبار‮. ‬لذلك كان الأولى بالتجمع السلفي‮ ‬ان‮ ‬يقتصر على اثنين أو ثلاثة بالكثير،‮ ‬وتكون نسبة النجاح مضمونة الى حد كبير والمصروفات أقل بكثير والجهود المبذولة فيها تركيز أكثر‮.‬
وتكون الخطة المستقبلية هي‮ ‬الإعداد لجيل تنطبق عليه المواصفات أو حتى دعم مرشحين آخرين من‮ ‬غير التجمع،‮ ‬وهذا قد‮ ‬يكون أفضل أحيانا،‮ ‬والله ولي‮ ‬التوفيق‮.‬

الجمعة, 20 مارس 2009

القرآن والبيئة

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الاهتمام بالبيئة أصبح احدى العلامات البارزة على المجتمعات المدنية،‮ ‬وبناء عليه ظهر ما‮ ‬يسمى بحماية البيئة والمحافظة عليها‮.‬
يقول تعالى‮:<‬ظهر الفساد في‮ ‬البر والبحر بماكسبت أيدي‮ ‬الناس‮> (‬سورة الروم-الآية‮ ‬41‮).‬
يقول الشيخ المراغي‮ ‬في‮ ‬تفسيره ان الفساد نوعان،‮ ‬مباشر وهو اجتهاد الانسان في‮ ‬البحث عن الاسلحة الفتاكة والمدمرة ليستخدمها ضد بني‮ ‬جنسه في‮ ‬الحروب والنزاعات المسلحة وسببها الظلم والطمع والجشع وخلافه من الصفات السيئة التي‮ ‬اذا طغت أعمت الانسان وحولته الى وحش كاسر لا عاطفة لديه ولا رحمة،‮ ‬وكذلك الصيد الجائر وخلافه‮.‬
والفساد‮ ‬غير المباشر هو نتيجة لكثرة الذنوب والمعاصي‮ ‬والاعلان والمجاهرة بها على الملأ فاستحقوا من الله العقاب،‮ ‬وهو‮ ‬يأتي‮ ‬على عدة أنواع منها الريح العاصفة،‮ ‬والزلازل،‮ ‬وغيرهما من الأمور العظيمة وهو‮ ‬يكون أحيانا على شكل تذكرة وتنبيه وتحذير ليعود الانسان الى رشده ولا‮ ‬يتبع خطوات الشيطان‮.‬
نعود الى بداية المقال،‮ ‬الآن وبعد أربعة عشر قرنا من نزول القرآن الكريم‮ ‬يأتي‮ ‬الانسان في‮ ‬القرن الحادي‮ ‬والعشرين ليحمي‮ ‬البيئة ولكن كيف؟
الحل بسيط وهو ان‮ ‬يجعل سياجا حول المكان المحمي‮ ‬وتسمى محميات بيئية وهي‮ ‬منتشرة في‮ ‬أغلب بقاع الدنيا‮. ‬لكن الملاحظ في‮ ‬هذه المحميات ان عليها مراقبة شديدة فمن الكائن الممنوع من الدخول الى هذه المحميات؟ انه الانسان نفسه،‮ ‬اي‮ ‬ان الكائنات الأخرى من حشرات وحيوانات وطيور لا بأس ان تدخل تلك المحميات،‮ ‬ولكنه الانسان ذلك الذي‮ ‬يجلب الفساد‮.‬
وبهذا‮ ‬يتضح معنى الآية،‮ ‬فالكون متوازن بيئىا والأرض والنباتات والحشرات والحيوانات كلها داخلة في‮ ‬نظام بيئي‮ ‬متكامل ومتوازن والذي‮ ‬يخل بهذا النظام هو الانسان‮. ‬لذلك تم عزله عن المحميات لترجع الى توازنها الطبيعي‮.‬

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من‮ ‬يتتبع قوس الأزمات في‮ ‬العالم الاسلامي،‮ ‬يبدأ من الصومال مروراً‮ ‬بالسودان ثم‮ ‬يرتفع في‮ ‬فلسطين ثم الى العراق بعد ذلك الى افغانستان وينحدر الى باكستان ثم بنغلاديش الى ان‮ ‬يصل في‮ ‬النهاية الى جنوب الفلبين،‮ ‬وهذا القوس الكبير والذي‮ ‬ما ان تخمد نار الفتنة في‮ ‬احدى نقاطه حتى تشتعل اخرى‮.‬
ولا ادري‮ ‬هل هذه النيران‮ ‬يتم اشعالها بصورة متعمدة ليبقى العالم الاسلامي‮ ‬في‮ ‬ازمات متتالية؟ ام انها نتيجة حتمية لابتعاد المسلمين عن دينهم؟ ام انه صراع الحضارات بصورة خفية؟ ام اننا سنظل اسرى لنظرية المؤامرة؟ ولماذا‮ ‬يكون التآمر على العالم الاسلامي‮ ‬فقط؟ ثم اين المفكرون والحكماء في‮ ‬هذا العالم ولماذا التزموا الصمت،‮ ‬واين هي‮ ‬المنظمات الدولية الاسلامية من هذه الصراعات؟
ومع ذلك تبقى ماليزيا نموذجاً‮ ‬متواضعاً‮ ‬لشعب احب ان‮ ‬يمزج بين الحداثة والاصالة،‮ ‬وحكومات همها الوحيد خدمة الشعب والنهوض بمستوى الدولة بشكل عام‮.‬
ان التجربة الماليزية جديرة بالدراسة على كل المستويات وان دول العالم الاسلامي‮ ‬مطالبة بالبحث الجاد لتحقيق العدالة الاجتماعية التي‮ ‬تنبثق من الشريعة الاسلامية ليصبح لدينا مجتمعات متحضرة في‮ ‬اغلب النواحي‮ ‬وليست مظاهر عمرانية واستيراد التكنولوجيا الحديثة فقط‮.‬
لقد اثبتت التجربة الماليزية اهمية توعية الشعوب وتثقيفها حضارياً‮ ‬بحرمة المال العام والانضباط والالتزام بالقوانين واللوائح اضافة الى الاهتمام بقطاع التعليم ووضع استراتيجية بعيدة المدى قابلة للتنفيذ ولا تخضع لأية اجتهادات شخصية،‮ ‬اضافة الى حكومة اصلاحية مطعمة بوزراء تكنوقراط وليست حكومة محاصصة همها الارضاء دون الاصرار على المؤهلات الشخصية،‮ ‬ومجلس نواب‮ ‬يؤدي‮ ‬دوره الاساسي‮ ‬لا ان‮ ‬يتحول النائب الى مراسل‮ ‬يدور بين الوزارات‮. ‬ان قضاء حقوق الآخرين امر مطلوب ولكن دون ان‮ ‬يعطى الشخص ما لا‮ ‬يستحق او ما هو مخالف للقانون‮.‬

الإثنين, 09 مارس 2009

وزير ومستشار

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اعرف اثنين كانا من اشد الشباب حماساً‮ ‬للدعوة في‮ ‬أواخر السبعينات من القرن الماضي،‮ ‬كان احدهما‮ ‬يكتب في‮ ‬جريدة الوطن والآخر في‮ ‬مجلة المجتمع،‮ ‬والغريب انهما درسا في‮ ‬مصر وبعد التخرج،‮ ‬كانت لهما الصولات والجولات في‮ ‬الدعوة‮.‬
على كل حال،‮ ‬فأحدهما‮ ‬يعمل مستشاراً‮ ‬لدى جهات عليا والآخر وزيراً،‮ ‬ولكن شتان بين الأمس واليوم،‮ ‬لقد كانت القناعة في‮ ‬السابق أن الوصول الى مصدر القرار هو الاشكالية في‮ ‬تباطؤ الدعوة الاسلامية آنذاك،‮ ‬وان الدعوة ستغدو بأفضل حال حينما‮ ‬يصبح الداعية وزيراً‮ ‬أو مستشاراً‮ ‬مقرباً‮.‬
والان نتساءل أين هذا التأثير؟ نريد الاجابة من الوزير ومن المستشار،‮ ‬ام ان الامور قد اختلفت ولم تعد اولويات الدعوة هي‮ ‬نفس الاولويات التي‮ ‬لدى الوزير او المستشار والذي‮ ‬كان‮ ‬يريد ان‮ ‬يحصر دائرة الصراع،‮ ‬حتى دخل فيها،‮ ‬وكان‮ ‬يعيب على الآخرين انهم من وعاظ السلاطين‮.‬
ان تغيير المجتمعات لا‮ ‬يحصل إلا بالوصول الى مصدر القرار،‮ ‬غير صحيح على اطلاقه،‮ ‬وما تكلمنا عنه في‮ ‬بداية المقال أبلغ‮ ‬دليل،‮ ‬لذلك ارجو من القائمين على جماعات الدعوة الاسلامية السنية اعادة الحسابات والعودة الى ميدان الدعوة والكف عن فصل السياسة عن الدين،‮ ‬والرجوع الى الميدان الحقيقي‮ ‬وهو ميدان الدعوة،‮ ‬فالشباب بحاجة الى القدوة الراشدة المتزنة اكثر من أي‮ ‬وقت مضى‮. ‬ان الدخول في‮ ‬المعترك السياسي‮ ‬في‮ ‬سبيل التغيير من الاعلى،‮ ‬ليس هو الحل الامثل،‮ ‬وإلا لقام به الرسول‮ |.‬
لكن تركيز الاهتمام بأمور الدعوة وسد الثغرات هو الأولى،‮ ‬وتلمس احتياجات المجتمع اولى من الدخول في‮ ‬دهاليز السياسة حتى إذا حصل الفشل انعكس على الدعوة وأدى إلى انتكاستها‮.‬
ان النتائج ليست بأيدينا ولا نتحكم بها لكننا نبذل الاسباب والتوفيق من عند الله وعلينا الصبر والمجاهدة والمرابطة كما كانت الدعوة في‮ ‬بداياتها،‮ ‬وايجاد الصف الثاني‮ ‬والثالث لتستمر الدعوة إلى ما شاء الله،‮ ‬ولا تكون هنالك فجوات وثغرات،‮ ‬والرجوع الى الحق خير من التمادي‮ ‬في‮ ‬الباطل،‮ ‬ولا مانع من عقد ندوات لطرح مثل هذه المواضيع في‮ ‬محاولة للوصول الى الحل الامثل‮! ‬وللحديث بقية‮.‬

هشام الشارخ

الديكتاتورية شكل من اشكال الحكم،‮ ‬تكون فيه السلطة مطلقة في‮ ‬يد فرد واحد‮ »‬ديكتاتور‮« ‬وكلمة ديكتاتورية جاءت من الفعل‮ »‬dactate‮« ‬أي‮ ‬يملي،‮ ‬بمعنى ان القرار له مصدر واحد واتجاه واحد،‮ ‬ويضاده الديمقراطية في‮ ‬العصر الحديث،‮ ‬وعلى كل حال الذي‮ ‬يحصل من تصرفات بعض الاسلاميين القياديين في‮ ‬الجماعات الاسلامية السنية العاملة في‮ ‬الكويت لا‮ ‬يختلف عن عنوان المقالة كثيراً،‮ ‬فهو لا‮ ‬يحب ان‮ ‬يراجع في‮ ‬قراراته،‮ ‬ومن‮ ‬يعترض‮ ‬ينطرد وبكل سهولة،‮ ‬وقد‮ ‬يكون الأمر على شكل تمسك بمناصب في‮ ‬الدعوة والجمعيات التابعة لها،‮ ‬فعلى سبيل المثال لا استطيع تفسير ان‮ ‬يظل شخص في‮ ‬منصب امين سر مجلس ادارة احدى الجمعيات الدينية السنية لفترة قد تصل الى ثلاثة عقود علماً‮ ‬بأن باقي‮ ‬الاعضاء‮ ‬يتغيرون،‮ ‬فهل توجد فيه صفات خارقة؟ ام ان الارحام في‮ ‬محيط‮  ‬الدعوة عجزت ان تأتي‮ ‬بمثله،‮ ‬والاغرب ان البعض‮ ‬يكون مدير لجنة اوادارة ثم‮ ‬يرقى الى رئيس مجلس الادارة،‮ ‬ومع ذلك‮ ‬يحتفظ بمنصب مدير الادارة السابقة،‮ ‬فلا ادري‮ ‬اهي‮ ‬محاولة لضمان خط الرجعة؟ ام انه لا توجد كفاءات تفهم كفهمه؟ ام انه لا‮ ‬يثق بأحد حتى‮ ‬يتسلم المنصب؟
وهذا‮ ‬يذكرني‮ ‬بما هو معمول في‮ ‬بعض الدول العربية،‮ ‬هل هو مرض اداري‮ ‬لا‮ ‬يصيب الا العرب ام ماذا؟ في‮ ‬الواقع لا‮ ‬يوجد عندي‮ ‬تفسير واضح لهذه الظاهرة‮.‬
الغريب في‮ ‬الامر ان الحركات الاسلامية السنية تطرح نفسها على انها البديل الافضل ونسيت او تناست انها تعاني‮ ‬من امراض في‮ ‬داخل جسمها لا تؤهلها لقيادة الامة حتى تتخلص من هذه الامراض،‮ ‬وإلا فإنا نقولها بكل‮ ‬يقين نأمل ألا تتسلموا زمام الامور وعندكم هكذا امراض‮.‬
عندما نشر المقال السابق حول فصل الدين عن الدولة اطلعت احد الاخوة المنتمين الى التجمع السلفي‮ ‬على المقال فكانت ردة فعله‮ ‬غريبة حيث قال وبالحرف الواحد‮: ‬كم دفعوا لك لتكتب المقال؟
لو كنت اسعى نحو المال،‮ ‬لما رفضت ترشحي‮ ‬لدخول مجلس ادارة الجمعية التعاونية سنة‮ ‬2003،‮ ‬حيث وجدت نفسي‮ ‬ادافع عن اخطاء الآخرين،‮ ‬وأتبنى تناقضات‮ ‬غير معقولة،‮ ‬حيث لم‮ ‬يطلب مني‮ ‬احد عدم الترشح واخترت ذلك عن قناعة‮.‬
قبل اكثر من ثلاثة عقود كانت الدعوة تضم عناصر لا هم لهم سوى خدمة الدعوة وإيصالها الى الناس كافة دون تمييز،‮ ‬وكانت المؤشرات ايجابية حتى ظهرت بوادر عودة المجلس سنة‮ ‬1981‮ ‬وأحد اسباب العودة ظهور الثورة الاسلامية في‮ ‬إيران،‮ ‬كما كان احد اسباب العودة الى الديمقراطية بعد عشر سنوات من ذلك التاريخ الغزو الصدامي‮ ‬لدولة الكويت،‮ ‬ان دخول الحركات الاسلامية السنية في‮ ‬المعترك السياسي‮ ‬اوجد ثغرات دخل منها البعض واستفاد،‮ ‬وسنتكلم بإذن الله حول‮ »‬موسم توزيع الغنائم‮« ‬وللحديث بقية‮.‬

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬نهاية السبعينات قال أحد الرؤساء العرب مقالته الشهيرة وهي‮ ‬انه‮ »‬لا دين في‮ ‬السياسة ولا سياسة في‮ ‬الدين‮«‬،‮ ‬وكانت ردة الفعل لدى الأحزاب والجماعات الاسلامية السنية عنيفة جدا،‮ ‬وتم تصعيد الوضع على أساس ان هذه المقولة تضع صاحبها في‮ ‬موقف أقرب للكفر منه للإيمان‮.‬
واليوم وفي‮ ‬الكويت لدينا جماعتان اسلاميتان سنيتان لهما واجهة دينية وأخرى سياسية،‮ ‬فجمعية الاصلاح الاجتماعي‮ ‬هي‮ ‬الواجهة الدينية لحركة حدس،‮ ‬والتجمع السلفي‮ ‬هو الواجهة السياسية لجمعية إحياء التراث الاسلامي،‮ ‬وهنا‮ ‬يبرز تساؤل‮: ‬اذا كان ما فعله ذلك الرئيس خطأ فادحا فكيف‮ ‬يستحلونه الآن؟‮!‬
إن العمل في‮ ‬السياسة المعاصرة كشف عن البعض الذين اندسوا داخل الحركات الاسلامية لمصالح شخصية،‮ ‬وذلك عبر ارتداء عباءة الدين،‮ ‬وعندما حققوا ما أرادوا ودعوا الحركة بما حصلوا من الغنائم وتأمين المستقبل‮.‬
والغريب ان مهمة الجمعيات الدينية تجميع الأصوات لصالح الواجهة السياسية فقط،‮ ‬ولا دور لها في‮ ‬رسم السياسات ويتم تغييبها عن المسرح السياسي‮ ‬كليا،‮ ‬والأمر الآخر هو العناصر المطلوب وجودها في‮ ‬الشخصية السياسية،‮ ‬فلا مانع في‮ ‬ألا‮ ‬يكون لديه لحية ولا شارب،‮ ‬والأمر فيه متسع ومرونة،‮ ‬بينما تظل الشخصية الدينية بنفس الهيئة من طول اللحية وتقصير الثوب،‮ ‬إن هذا الموضوع لا بد من طرحه على بساط البحث حتى نكشف عن حقيقة معنى كلمة‮ »‬الإمعة‮« ‬التي‮ ‬وردت في‮ ‬الحديث الشريف،‮ ‬وكذلك خيانة الأمانة حينما‮ ‬يصوت لشخص‮ ‬غير متدين مشترك في‮ ‬نفس قائمة الحزب ويترك الآخر المتدين لأنه في‮ ‬قائمة منافسة،‮ ‬وكذلك سنكشف حقيقة الصفقات المشبوهة والتي‮ ‬لا تمت الى الدين لا من قريب ولا من بعيد،‮ ‬وإنما هي‮ ‬لعبة سياسية،‮ ‬والأغرب انه حينما‮ ‬يتطلب الأمر الاستعانة بالجمعيات الدينية لتلميع الشخصيات السياسية،‮ ‬فإن هذه الجمعيات الدينية لا تتورع عن جلب الوجوه الدعوية لتستخدمها في‮ ‬عملية جلب الأصوات‮.‬
والآن فعلى المستقلين الاسلاميين ان‮ ‬يقدموا فروض الطاعة والولاء لتلك الجماعات،‮ ‬وإلا فلن‮ ‬يحصلوا على الدعم المطلوب،‮ ‬وان كان هنالك من رسالة فهي‮ ‬توجه الى الأغلبية الصامتة ليستيقظوا من‮ ‬غفلتهم ولا‮ ‬يكونوا إمعات‮.. ‬وللحديث بقية‮.‬

الثلاثاء, 06 يناير 2009

لو عُينت وزيراً‮ ‬للطاقة

هشام الشارخ
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لم‮ ‬يعد منصب الوزير‮ ‬يطمح إليه الجميع،‮ ‬وعلى الاخص بعد موجة الاستجوابات النيابية،‮ ‬والتي‮ ‬تُوجت بتوجيه الاستجوابات الى رئيس مجلس الوزراء‮.‬
ومن ناحية أخرى،‮ ‬ان تشكيل خمس حكومات خلال ثلاث سنوات اوجد كماً‮ ‬من الوزراء السابقين‮ ‬يضاف الى ما سبق‮.‬
حتى ان كلمة وزير سابق اصبحت تماثل ما جاء في‮ ‬المسرحيات،‮ ‬حينما كان‮ ‬يقال ان الشعب الكويتي‮ ‬اما موظف في‮ ‬الاوقاف او البلدية بسبب التكدس الوظيفي‮ ‬والبطالة المقنعة‮.‬
وعلى كل حال فإني‮ ‬في‮ ‬حال تعييني‮ ‬وزيراً‮ ‬للطاقة فانني‮ ‬اتعهد بتوفير الملايين على الدولة عبر خطط مرسومة لها علاقة باستخدام افضل للكهرباء والماء واستغلال افضل للنفط وهو الطاقة التي‮ ‬قد تنضب‮ ‬يوماً‮ ‬ما‮.‬
إن الالتزام الواضح بخطة ذات ابعاد قابلة للتطبيق وتضع في‮ ‬الحسبان كل العوامل الايجابية وكذلك السلبية هو الطريق الواضح لازالة التشويه الحاصل بالنسبة للشخصية الوطنية وهي‮ ‬كونها مبذرة ومسرفة ولا تدرك اهمية وقيمة هذه الموارد الطبيعية‮.‬
ان البيئة الكويتية،‮ ‬بيئة طاردة صحراوية ووجود النفط لا‮ ‬يعني‮ ‬الاستهتار والاتكال على هذه الثروة الناضبة،‮ ‬وإنما‮ ‬يعني‮ ‬الاستغلال الامثل وشحذ الهمم وتحريك الدافع الوطني‮ ‬وإيجاد حراك شعبي‮ ‬نحو تفعيل المواطنة الايجابية وبث روح المثابرة بما في‮ ‬ذلك معاقبة المسيء ومكافأة المجتهد‮.‬
وختاماً،‮ ‬نحن مستعدون لتحمل المسؤولية كما قلنا كاملة،‮ ‬ونود ان نساهم في‮ ‬رقي‮ ‬بلدنا وازدهاره وتقدمه‮.‬

الصفحة 1 من 2