جريدة الشاهد اليومية

الشيخ عبدالله صباح السعود

الشيخ عبدالله صباح السعود

الإثنين, 15 أغسطس 2011

هكذا الرجال وإلا فلا

الشيخ عبدالله صباح السعود

لم يغيره المنصب منذ ان كان مديرا للمكتب الثقافي في المملكة الاردنية الهاشمية، لقد كان اختياره صائبا ولقد اصبت يا وزير الخارجية بهذا الاختيار، فان د. حمد الدعيج المتواضع لم يتغير حتى بعد ان اصبح سفيرا وارتباطه بكل فئات المجتمع سهل الكثير، علما بأن الخدمات التي يقوم بها من دون ان يطلب منه ذلك يشعر بها تلقائيا من اي حوار يدور، فتجده سباقا لتسهيل اي عقبات قد تواجه اي مصطاف او مستثمر، وكان همه الاكبر دائما ابناءه الطلبة يحس بمعاناتهم ويقوم بمساعدتهم ويذلل كل الصعاب التي تواجههم.
لقد مضى على وجودي في المملكة الاردنية الهاشمية قرابة 25 سنة وقد تعرفت على السفراء عن قرب، وما رأيته في د. حمد المتميز دائما أنه شعلة نشاط لم تتوقف ومتواجد دائما لخدمة ابناء الكويت ودول مجلس التعاون حتى بعد انتهاء العمل بما قد يصل الى ساعات متأخرة، ومما اعجبني به عندما قام بنفسه مع بعض موظفي السفارة بتوزيع المساعدات الكويتية على المحتاجين، كان ينقل الاشياء بنفسه من دون ان يعتمد على الاخرين فإذا بأحد من يقوموا بالتوزيع معه يقول له استرح يا سعادة السفير فيسمع بعض من كانوا يتسلمون المساعدات ويستغربون بان السفير الكويتي هو من يقدم لهم المساعدات بنفسه. فأقول: كثر الله من امثالك يا د. حمد، لم يغيرك المنصب ولا شهادة الدكتوراه ولا قلت ابن من انا، ليت من وصلوا الى المناصب التي لم يحلموا بها ان يسلكوا ما فعله د. حمد. وبالنهاية اقول: هكذا الرجال والا فلا، لم يغيره منصب حتى وان اعتلى، ومن تواضع لله رفعه.