جريدة الشاهد اليومية

يوسف توفيق العرج

يوسف توفيق العرج

يوسف توفيق العرج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بقيادة الشيخ العميد احمد الخليفة من جهة وقيادة المباحث‮  ‬الجنائية بكل تشكيلاتها،‮ ‬تعملان على قدم وساق على مكافحة آفة المخدرات وتجارها ومروجيها،‮ ‬الذين‮ ‬يتفنون بأساليب التهريب لإيصال السموم الفتاكة لنخر عباب سفينة الوطن،‮ ‬للوصول الى الثراء السريع كما هو واضح للعيان،‮ ‬والأهم هو تنفيذ المخطط الشيطاني‮ ‬الذي‮ ‬رُسم لهم من جهات هدفها إرجاع مسيرة الوطن الى الخلف،‮ ‬وتحطيم وبعثرة أركان المجتمع الكويتي‮ ‬والخليجي‮ ‬والفتك والقضاء على أبنائه وخاصة الشباب الذين هم‮ »‬أغلى ما نملك وأسمى ما نعتز به‮«.‬
‮ ‬الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمباحث الجنائية تواكب أهميتهما وخطورة الدور الذي‮ ‬تقومان به أهمية ودور الإدارة العامة للجمارك‮. ‬ان هذه الجهات الثلاث ووعي‮ ‬المواطن والأسرة دورها كبير ومهم لاجتثاث هذه الآفة‮.‬
ان المباحث الجنائية والجمارك تضعان أيديهما بين فترة وأخرى على كميات كبيرة من هذه الآفة وتلك السموم فمثلا‮:‬
قبل فترة من الزمن وضعت الادارة العامة للجمارك‮ ‬يدها على‮ »‬كونتينر‮« ‬به‮ »‬50‮« ‬كيلو من الهيرويين النقي‮ ‬في‮ ‬ميناء الشويخ لم‮ ‬يكتشفها مفتشو الجمارك او الكلاب البوليسية لأن الهيرويين كان معبأ بأكياس نايلون خاصة وموضوعة في‮ ‬علب‮ »‬باتكس‮« ‬مغلقة من المصنع وباحتراف،‮ ‬وعندما سُئل ابراهيم الغانم عن سر اكتشافها قال في‮ ‬تصريح صحافي‮ ‬انها‮ »‬إخبارية‮«!‬
وفي‮ ‬الأمس القريب أحبط رجال الادارة العامة لمكافحة المخدرات محاولة تهريب‮ »‬7500‮« ‬زجاجة خمر في‮ ‬شحنة اسفنج لتوزيعها بيعا في‮ ‬عيد رأس السنة‮.‬
نتابع وبكل التقدير جهود رجال المباحث الجنائية وقيادتهم في‮ ‬مطاردة تجار ومروجي‮ ‬ومتعاطي‮ ‬المخدرات‮.‬
ولكن‮ ‬يبقى سؤال ملح كم هي‮ ‬الكمية التي‮ ‬اجتازت الادارة العامة لمكافحة المخدرات والمباحث الجنائية والادارة العامة للجمارك ليس اهمالا منهم او تقصيرا ولكن لافتقارهم الى الطاقة المادية والبشرية والتكنولوجية ولأن تجار هذه السموم‮ ‬يطورون أنفسهم ويبدعون في‮ ‬غيهم وجرمهم،‮ ‬واستراتيجيتهم والغاية تبرر الوسيلة نبراسهم‮.‬
ان ما ذكرته هو نشر للمعلومة والحقيقة‮. ‬لسنا الوحيدين الذين نعاني‮ ‬من هذه المشكلة بل ان أكثر دول العالم تطورا وتقدما تعاني‮ ‬ما نعانيه،‮ ‬ولكنها تختلف‮  ‬وتتباين معنا في‮ ‬الخطة والدراسة والتقييم وبالتالي‮ ‬العلاج ويدور بذهني‮ ‬كما‮ ‬يدور بذهن القارئ الكريم أسئلة أتمنى على من‮ ‬يعنيه الأمر الاجابة عنها‮:‬
أولا‮: ‬هل السجناء متعاطو المخدرات من المواطنين‮ ‬يتلقون العلاج والتأهيل‮.. ‬وأين؟
ثانيا‮: ‬تبرع بيت التمويل الكويتي‮ ‬مشكورا ببناء صرح شامخ تحت مسمى‮ »‬مركز علاج الإدمان‮« ‬داخل أسوار مستشفى الطب النفسي‮ ‬بكلفة‮ ‬5‭.‬500‭.‬000‮ ‬دينار،‮ ‬والسؤال‮: ‬هل هذا المركز مفعّل دوره للنساء والرجال؟ ترى من‮ ‬يعالج فيه؟ وما وسائل العلاج؟ ومن‮ ‬يديره ويتولى العلاج فيه؟ وما مستواهم الأكاديمي‮ ‬والعلمي؟ وما علاقة الادارة العامة لمكافحة المخدرات به؟ ولماذا هذا المركز مغيب إعلاميا؟ وما دوره بالتوجيه والارشاد؟
ثالثا‮: ‬الدولة والقيادة السياسية حريصة كل الحرص على أمن الوطن والمواطن وهناك قانون صريح‮ ‬ينص على‮ »‬إعدام‮« ‬تجار المخدرات الذين احترفوا الجريمة وقتل الأبرياء المغرر بهم وحتى‮ ‬يطمئن المواطن والمقيم وحتى‮ ‬يحسب من تسول له نفسه ألف حساب قبل ان‮ ‬يقدم على هذه التجارة القذرة نسأل‮:‬
1‮- ‬كم عدد من تم إعدامهم لمزاولتهم تجارة المخدرات؟
2‮- ‬ما عدد تجار المخدرات ومتى‮ ‬يصدر الحكم بإعدامهم؟
‮❊ ‬لقد طرحت أسئلة حول هذه المأساة‮ ‬يشترك في‮ ‬الإجابة عنها من‮ ‬يعنيه الأمر‮.. ‬فهل سأجد صدى لصرخة من الأعماق‮.. ‬هذا ما أتمناه‮.‬

الخميس, 13 نوفمبر 2008

المخدرات والتحدي‮ ‬2

يوسف توفيق العرج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يؤرقني‮ ‬غول المخدرات كما‮ ‬يؤرقكم اعزائي‮ ‬قراء‮ »‬الشاهد‮« ‬فالمخدرات مشكلة من اهم مشكلات العصر وتنتشر انتشار الهواء الملوث،‮ ‬ولا حدود تقف عندها،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن لأي‮ ‬دولة الادعاء بأنها محصنة منها لاسباب كثيرة منها ان العالم اصبح قرية صغيرة لوجود التقنيات الحديثة في‮ ‬وسائل الاتصالات والمواصلات،‮ ‬ما سهل انتقال هذا الغول المدمر لما‮ ‬يدره من عائد مادي‮ ‬كبير جداً‮ ‬في‮ ‬حجم التجارة القاتلة المحرمة دولياً،‮ ‬وهذا شجع الكثير من الارقام الساقطة من ضعاف النفوس وفاقدي‮ ‬الانسانية الى امتهان هذه المهنة القذرة زراعة وتسويقاً‮ ‬وترويجاً‮ ‬بل حتى تصنيعا،‮ ‬وحدث هذا هنا في‮ ‬وطننا العزيز الكويت كما‮ ‬يحدث في‮ ‬بقاع العالم بأن‮ ‬يقوم بعض المروجين بإضافة مواد ذات سمية عالية وقاتلة الى انواع من المخدرات ونتج عنه قتل الكثير من الشباب في‮ ‬عمر الزهور وفي‮ ‬ريعان الشباب‮.‬
ان هؤلاء الزارعين والتجار والمروجين‮ ‬يقومون بوسائل ملتوية بالتغرير بالشباب المستهدفين في‮ ‬كثير من الدول والكثير من الامم،‮ ‬لاسيما تلك الدول التي‮ ‬تنعم بالرخاء الاقتصادي،‮ ‬كما هي‮ ‬الحال في‮ ‬دولنا دول مجلس التعاون الخليجي‮.‬
ان الامر اخطر وأبعد بكثير من تحطيم الاقتصاد الوطني‮ ‬بل حتماً‮ ‬يتعداه الى هدم القيم والاخلاق وتفكيك المجتمع وقتل العناصر البشرية وإخماد شعلة البناء والتطور فيه‮.‬
النجاح كان حليفاً‮ ‬لهذه المهنة وان كان مؤقتاً‮ ‬بسبب التقدم التكنولوجي‮ ‬تصنيعاً‮ ‬وتركيباً،‮ ‬لكن هناك سلبية‮ ‬غاية في‮ ‬السوء في‮ ‬هذه المهنة الحرام في‮ ‬تصنيع الكثير من المخدرات الطبيعية الى المخدرات المصنعة مثل‮ »‬L.S.T‮« ‬والمورفين التي‮ ‬تستخدم كعقاقير طبية ولكن اسيء استخدامها لتكون سلاحاً‮ ‬يفتك بالمجتمعات‮.‬
اما هنا في‮ ‬الكويت مع كل الجهود التي‮ ‬تبذلها الدولة ممثلة في‮ ‬الادارة العامة للجمارك التي‮ ‬تفتقر الى الكثير من التقنية والادارة العامة للمباحث‮ - ‬مكافحة المخدرات والتي‮ ‬ايضاً‮ ‬هي‮ ‬بحاجة ماسة الى تطوير علم ومعلومة العاملين بها من افراد وضباط بالدراسة وتكثيف المتابعة‮.‬
هناك جهات حكومية وتربوية ولجان خيرية وتوجيهية مطلوب منها اداء دورها،‮ ‬لقد ساهم الجهل والمشكلات والتفكك الاسري‮ ‬وأصدقاء السوء والفراغ‮ ‬القاتل وعدم تولي‮ ‬الاسرة متمثلة بالأم والأب دورهما في‮ ‬مراقبة الابناء ومتابعتهم،‮ ‬كذلك توافر المادة الفائضة عن الحاجة الاعتيادية للأبناء في‮ ‬انتشار هذه الآفة‮.‬
ولنا ان نتساءل‮: ‬اين التوجيه والارشاد والتعليم الديني‮ ‬والاخلاقي‮ ‬في‮ ‬المسجد والمدرسة انه نادر ان لم‮ ‬يكن معدوماً؟
واقع الحال‮ ‬يفرض علينا القلق والنظر بتمعن الى هذه المشكلة ونتساءل‮: ‬هل هناك منهج دراسي‮ ‬في‮ ‬المراحل التعليمية‮ ‬يعنى بالمخدرات وخطورتها،‮ ‬وهل هناك فحص دوري‮ ‬وعشوائي‮ ‬في‮ ‬مدارس وزارة التربية للطلاب والطالبات،‮ ‬وهل هناك خلل أو ثغرات امنية‮ ‬يستغلها المهربون،‮ ‬وهل هناك مساحة آمنة لموزعي‮ ‬آفة المخدرات؟ ام انهم من الذكاء والحنكة بحيث‮ ‬يستطيعون الالتفاف على الركائز الامنية التي‮ ‬نثق بها ونقدر النقص الذي‮ ‬تعانيه؟ ام ان وزارة الداخلية بجهودها المخلصة بحاجة الى دعم الدولة لتوفير طاقات بشرية على مستوى اكاديمي‮ ‬عال من المتخصصين؟
أعود للادارة العامة للجمارك،‮ ‬العنصر المهم في‮ ‬مكافحة‮ ‬غول المخدرات،‮ ‬فبجهدها الواضح نتابع جهود العاملين بها ووضع‮ ‬يدهم على الكثير من المهربين والمخدرات مع ما لديهم من امكانيات لا تواكب الاحداث وإدارة ليست بمستوى الحدث ويكفي‮ ‬تقييم وتثمين ومكافأة الجمركيين المتميزين بالاضافة الى توفير التقنية الحديثة‮.‬
عزيزي‮ ‬قارئ‮ »‬الشاهد‮«: ‬الكثير من النواقص والغموض‮ ‬يكتنف الاجهزة الامنية كما هي‮ ‬حال الادارة العامة للجمارك وربما المسؤولية اكبر على الجهاز الامني‮.‬
ومن حقي‮ ‬كمواطن ومتابع لأمور وطني‮ ‬الذي‮ ‬لا وطن لي‮ ‬سواه،‮ ‬ان اتساءل‮: ‬هل الجمارك والجهات الامنية وما لديهما من امكانات وطاقات بشرية،‮ ‬وأجهزة بمستوى هذه الحرب الضارية ضد المخدرات التي‮ ‬تفتك بالارواح وتحطم الاقتصاد الوطني‮ ‬وتهدم البيوت وتفكك الاسر وتنشر الجريمة،‮ ‬بل وتجعل الوطن جسداً‮ ‬بلا روح،‮ ‬ويبقى سؤال‮: ‬هل تمت معالجة اوضاع رجال الامن المتخصصين بالمخدرات ورجال الجمارك،‮ ‬وهل تمت الاستعانة بدول كبرى صديقة لتدريب هذه الكوادر الوطنية،‮ ‬وهل تمت الاستعانة بشركات عالمية متخصصة في‮ ‬التهريب الجمركي؟

الأربعاء, 12 نوفمبر 2008

المخدرات‮ ‬والتحدي

يوسف توفيق العرج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المخدرات هي‮ ‬التحدي‮ ‬الاكبر للانسانية والحياة،‮ ‬ولقد سعت دول العالم قاطبة إلى اعلان الحرب عليها بل اعتبرت الامم المتحدة المخدرات ومروجيها افرادا كانوا او منظمات هم على عرش الارهاب الدولي،‮ ‬كما هم زارعوها ومنتجوها وتجارها‮.‬
ان العالم بأسره ادرك الخطر الذي‮ ‬يتهدده من‮ ‬غول المخدرات تجاه امنه وحضارته واقتصاده وعناصر مجتمعه والاخطر شبابه واجياله القادمة‮.‬
في‮ ‬العام‮ ‬1988‮ ‬عقدت معاهدة‮ »‬فينا‮« ‬الدولية كان الهدف منها تعزيز التعاون الدولي‮ ‬وتطوير وسائل مكافحة افة المخدرات ومحاصرة عصابات وما فيا الاجرام التي‮ ‬تزرع وتتاجر وتسوق هذه السموم‮. ‬ولقد ازداد اهتمام العالم،‮ ‬والكويت جزء لا‮ ‬يتجزأ منه بهذا الخطر الداهم بدعم الامم المتحدة والدول الصناعية،‮ ‬حيث تم انشاء لجنة العام‮ ‬1989م مهمتها متابعة ومكافحة‮ ‬غسل اموال تجارة المخدرات،‮ ‬وهناك اكثر من‮ (‬32‮) ‬بلدا عضوا في‮ ‬هذه اللجنة منها دولة الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي‮.‬
اما الشرطة الدولية‮ »‬الانتربول‮« ‬فمن اهم انشطتها محاربة المخدرات وهي‮ ‬سلاح فعلي‮ ‬ولها‮ (‬179‮) ‬مكتبا موزعا على دول العالم ومنها دولة الكويت،‮ ‬ومهمة هذه المكاتب ارسال تقاريرها الى المنظمة الدولية‮ (‬الانتربول‮) ‬حول المخدرات مسلطة الضوء على مراكز الانتاج واساليب التصدير والتهريب واماكن التوزيع ومقار واماكن الاستعمال‮.‬
ان هذه التجارة القاتلة والمحطمة للامم والشعوب تدر ارباحا هائلة وخيالية على منتجيها ومصدريها وموزعيها في‮ ‬حين تسبب الدمار والموت والفساد والضياع والتشرد والجريمة لمتعاطيها وحتى المحيطين بهم بل حتى مجتمعاتهم واسرهم وبالتالي‮ ‬والاهم أوطانهم‮.‬
تجارة المخدرات وترويجها وتعاطيها حققت خمسمئة مليار دولار وهي‮ ‬بذلك تحتل المركز الثاني‮ ‬بعد تجارة الاسلحة التي‮ ‬تصل الى‮ (‬تريليون ومئتي‮ ‬مليار‮) ‬سنويا،‮ ‬ولكن المخدرات اشد فتكا وتحطيما بقيم ومقدرات الامم والشعوب والحضارات‮.‬
ان تجارة المخدرات تمثل‮ ‬8٪‮ ‬من حجم التجارة العالمي‮ ‬وللاسف الشديد ما ضبط منها‮ ‬يتراوح مابين‮ ‬10‮ ‬الى‮ ‬20٪‮ ‬فقط وهذه نتيجة احصائيات دولية مؤكدة عام‮ ‬2002م ولك قارئ‮ »‬الشاهد‮« ‬والمتابع تقييم الوضع على الساحة المحلية في‮ ‬كل بلد‮. ‬وماذا عن اليوم في‮ ‬2008؟‮!‬
لقد دخلت المافيا والعصابات المنظمة والباحثون عن الثراء السريع الحرام وغير المشروع الى هذا السوق القذر سوق المخدرات بأجهزتها واداراتها وتنظيمها وعناصرها المحترفة بالتجارة والتسويق والتوزيع والتهريب‮.‬
ان الاخطر والاهم تأثيرا على اجهزة الامن والجمارك في‮ ‬بعض‮ (‬الدول‮) ‬شراء ذمم العاملين بها اما بالاغراءات او بوسائل التهديد‮.‬
ان هيكل هذه المافيا وتلك المنظمات عبارة عن رؤساء وحماة وسماسرة وتجار جملة وتجار تجزئة،‮ ‬ويستخدم هذا الهيكل الشيطاني‮ ‬وسائل الاتصالات والمواصلات المتطورة للغاية برية وجوية وبحرية‮ (‬والانترنت‮) ‬سائل التمويه ما جعل لهم موقعا منيعا وذا سرية فائقة وطرقا ملتوية‮ ‬يصعب على اعتى الدول تطورا وحضارة مجابهة هذا البلاء وهذا الداء وحتى الولايات المتحدة الاميركية بقوتها العسكرية والسياسية والمالية والديبلوماسية لم تستطع اجتثات هذه الافة لكنها حدت قليلا من اندفاعها‮.‬
سأكمل معك عزيزي‮ ‬القارئ حلقات اخرى ضمن مقالات عن المخدرات‮.‬

الثلاثاء, 04 نوفمبر 2008

مبنى الجمارك‮ ‬آيل للسقوط

يوسف توفيق العرج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

‮»‬قصة مبنى‮« ‬ليس عنوانا لمسلسل تلفزيوني‮ ‬أو رواية بوليسية،‮ ‬انها قصة تروي‮ ‬واقع الحال في‮ ‬جانب من الجوانب المهمة في‮ ‬أداء بعض العاملين بالأجهزة الحكومية التي‮ ‬تتسم بالبيروقراطية والإهمال واللامسؤولية الذي‮ ‬بسببه ضاعت وتضيع ملايين الدنانير من خزينة الدولة‮.. ‬ترى ما ذنب الحكومة اذا كان بعض العاملين بها لا‮ ‬يعملون من أجلها،‮ ‬ولا‮ ‬يواجهون المتابعة والرقابة والتقييم،‮ ‬وبالتالي‮ ‬العقوبة في‮ ‬حال التقصير أو الإهمال‮.‬
إن ما أتحدث عنه والمبنى المقصود هو أقدم ادارة حكومية عمرها أكثر من مئة عام‮.. ‬انها الادارة العامة للجمارك وهي‮ ‬الخط الأول لحماية الكويت وأبنائها مما‮ ‬يهدم المجتمع من مخدرات وسلاح،‮ ‬بالاضافة الى انه حماية لسمعة الكويت أخلاقيا ودوليا‮.. ‬وأداء الادارة العامة للجمارك دخل قومي‮ ‬لا‮ ‬يستهان به وإن كانت رسومها شبه رمزية‮.‬
ومن المؤسف ان هذه الادارة العامة تقع في‮ ‬ملحق بوزارة المواصلات عبارة عن شبرات من الكيربي‮ ‬مع أهميتها ودورها الفعال‮.‬
الادارة العامة للجمارك دائرة في‮ ‬الدولة كانت من ضمن اختصاصات وزارة المواصلات والآن تتبع وزارة المالية لكنها تشغل حتى الآن جزءا كبيرا من وزارة المواصلات،‮ ‬وهذا الجزء مهم للوزارة،‮ ‬ولكنه‮ ‬غير مناسب وغير لائق ولا‮ ‬يلبي‮ ‬احتياجات الادارة العامة للجمارك ولا‮ ‬يضم كل الادارات المترابطة التابعة لها‮.‬
وفي‮ ‬عام‮ ‬1980‮ ‬طلبت الادارة العامة للجمارك مبنى مستقلا وشاملا‮ ‬يفي‮ ‬باحتياجاتها‮.‬
وفي‮ ‬عام‮ ‬1985‮ ‬وافقت الدولة على طلب الادارة وخصصت ميزانية وموقعا لتشييد مبنى الادارة في‮ ‬منطقة الشويخ،‮ ‬ووضعت المخططات وسلم الموقع للمقاول في‮ ‬شهر نوفمبر عام‮ ‬1985‮ ‬عن طريق وزارة الأشغال العامة وكانت مباشرة المقاول الفعلية لإنجاز هذا المشروع الضخم في‮ ‬يناير عام‮ ‬1986‮ ‬وبلغت قيمة العقد مليونين ونصف المليون دينار كويتي‮.‬
والغريب ان وزارة الأشغال وضعت سعرا مبدئيا للمشروع قيمته‮ ‬3‮ ‬ملايين ونصف المليون دينار،‮ ‬أي‮ ‬بفارق مليون دينار،‮ ‬ووافق المقاول على انجازه قبل طرح المناقصة‮.. ‬ولكن المقاول ولهدف ما وافق على انجازه للمشروع بأقل بنسبة‮ ‬30٪‮ ‬عما وضعته وزارة الأشغال وعما تقدمت به بقية الشركات‮.‬
ولقد قامت لجنة المناقصات بترسية المشروع على هذا المقاول لأنه أقل الأسعار‮. ‬ومع ما نكنه للجنة المناقصات من احترام وتقدير لدورها بالحفاظ على المال العام،‮ ‬لكننا نتساءل‮: ‬ألم‮ ‬يؤخذ بعين الاعتبار الفرق الشاسع بالسعر بين المقاول الذي‮ ‬رست عليه المناقصة والشركات الأخرى؟ فلو كانت‮ ‬10٪‮ ‬أو‮ ‬5٪‮ ‬فهذا لون من ألوان التنافس ولكن ليس‮ ‬30٪‮.‬
لقد حاول المقاول تنفيذ ما اتفق عليه ولكنه فشل فشلا ذريعا وما كان من وزارة الأشغال العامة الا ان سحبت المشروع من المقاول نفسه عام‮ ‬1988‭.‬
وبعد التحرير في‮ ‬يناير‮ ‬1998‮ ‬سلم المشروع مجددا لمقاول جديد لإنجازه خلال مدة‮ ‬540‮ ‬يوما بقيمة‮ ‬2‭.‬6‮ ‬مليون دينار،‮ ‬أي‮ ‬عليه تسليم المبنى في‮ ‬يوليو‮ ‬1996‮ ‬ولكن مقاول المرحلة الثالثة تأخر بتسليم المشروع أكثر من عام،‮ ‬وتسلمت وزارة الأشغال المشروع فعليا في‮ ‬مايو عام‮ ‬1997‭.‬
لكن الادارة العامة للجمارك رفضت الاستلام من اللجنة المشكلة من وزارة الأشغال العامة والجهاز الفني‮ ‬في‮ ‬الادارة العامة للجمارك لاستلام المبنى ابتدائيا لوجود أخطاء،‮ ‬لأن المبنى‮ »‬آيل للسقوط‮« ‬وتتلخص الأخطاء كما ورد في‮ ‬الملاحظات بشكل أساسي‮ ‬في‮ ‬وجود شروخ وضعف في‮ ‬بعض الأعمدة الأساسية بالسرداب ما‮ ‬يشكل خطرا كبيرا‮.‬
وتم استدعاء معهد الأبحاث العلمية كجهة محايدة بناء على طلب مدير عام الجمارك للفصل بين الجمارك والأشغال من جهة والمقاول من جهة أخرى‮.‬
وقد أوصى معهد الأبحاث العلمية بعدم استغلال المبنى لحين عمل الدراسة اللازمة بشكل أساسي‮ ‬على أعمال تدعيم الأعمدة والجسور الموجودة فيها شروخ،‮ ‬كما‮ ‬يتوجب تبديل سيراميك الواجهات الذي‮ ‬يتساقط بين الحين والآخر مشكلا خطرا على السلامة العامة،‮ ‬بالاضافة الى أعمال أخرى مدنية ومعمارية وكهربائية وميكانيكية‮.‬
الكلفة الاجمالية حتى الآن‮ ‬5‭.‬2‮ ‬مليون دينار،‮ ‬بالاضافة الى تكاليف أخرى لمصلحة معهد الأبحاث العلمية صرفت كمخصصات مالية منها نحو‮ ‬27‮ ‬الف دينار للدراسات المبدئية والتحليلية و60‮ ‬الف دينار للدراسات التأهيلية للمبنى‮.‬
وحتى‮ ‬يؤهل المبنى ويرمم ويكون صالحا للاستغلال فإنه بحاجة الى مبلغ‮ ‬750‮ ‬الف دينار تقريبا‮.‬
شكل المبنى الخارجي‮ ‬رائع لكنه منذ انشائه وهو‮  ‬مهجور تنعق فيه الغربان وهو مكان مكون من ستة طوابق لمختلف ادارات الادارة العامة للجمارك،‮ ‬بالاضافة الى سرداب ليستغل كمواقف لسيارات الموظفين وطابق أرضي‮ ‬لاستقبال المراجعين وادارات ذات اتصال مباشر‮.‬
وأخيرا‮.. ‬قمت باتصالات مكثفة بالادارة العامة للجمارك وأحيلت الى ادارة الشؤون الهندسية ولم استطع ان أتحدث مع من‮ ‬يهمه الأمر ولكني‮ ‬علمت ان هناك مقاولاً‮ ‬يعمل على تأهيل المبنى بإشراف معهد الأبحاث العلمية‮.‬
ولكن كان الأجدر بالادارة العامة للجمارك وادارة الشؤون الهندسية التسلح بالشفافية ونقل صورة صادقة وواضحة عما‮ ‬يجري‮ ‬والاجابة عن الأسئلة التالية‮:‬
1‮ - ‬ما الخلل الجوهري‮ ‬بالمبنى؟‮!‬
2‮ - ‬كم كلفة تأهيل المبنى؟
3‮ - ‬ما الاجراء القانوني‮ ‬الذي‮ ‬اتخذ ضد المقاولين السابقين؟
4‮ - ‬كيف تمت محاسبة الجهة الحكومية المشرفة على انشاء المبنى؟
ولاؤنا لقيادتنا السياسية وعشقنا للكويت،‮ ‬هي‮ ‬ما دفعتا الى اثارة هذا الموضوع،‮ ‬فنحن لا نعرف من بعيد أو قريب من أشرف على المشروع أو مجموعة المقاولين الذين تناوبوا عليه،‮ ‬ولكن نعرف المستفيد منه هو الوطن والمواطن‮.‬

 

الثلاثاء, 28 أكتوير 2008

الإعلام

يوسف توفيق العرج

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وأنا أسطر هذه الكلمات تدور في‮ ‬ذهني‮ ‬تساؤلات عدة منها على سبيل المثال‮:‬
‮{ ‬لماذا تفوقت القنوات الفضائية الخاصة بما تعرضه وتقدمه من مواد على الإعلام المرئي‮ ‬الكويتي‮ ‬بقنواته الثلاث؟
‮{ ‬كيف انتقل أرشيف تلفزيون الكويت الثري‮ ‬والمكلف الى القنوات الخاصة؟
‮{ ‬لماذا تسربت العناصر الفنية المنتجة والكفؤة والمبدعة من البيت الأم‮ - ‬تلفزيون الكويت‮ - ‬الى المحطات الفضائية الخاصة؟
ولو تساءلنا‮: ‬لماذا أقبل المشاهد المحلي‮ ‬والخارجي‮ ‬على مشاهدة القنوات الخاصة ونسي‮ ‬تلفزيون الكويت بقنواته الثلاث؟ نجد الإجابة في‮ ‬النقاط التالية‮:‬
‮- ‬العناصر الكويتية المبدعة في‮ ‬تلفزيون الكويت وجدت الأرض الخصبة في‮ ‬القنوات الخاصة من تقدير وتقييم لفكرهم وإبداعهم ومنظورهم الإعلامي‮ ‬الوطني‮ ‬الراقي‮ ‬وإنصافهم في‮ ‬مكافآتهم وتقديرهم الدائم‮.‬
‮ - ‬القنوات الخاصة تتابع الأخبار المحلية أولا فأولا وتسلط الضوء على إنجازات الدولة التي‮ ‬توليها جل اهتمامها،‮ ‬في‮ ‬الوقت ذاته تبين القصور والنقص في‮ ‬جوانب الخدمات بحرفية وطنية وشفافية من دون تجريح ومن دون اساءة،‮ ‬ما‮ ‬يساعد أصحاب القرار بالسلطة التنفيذية لتلافي‮ ‬الأخطاء وتقويم الاعوجاج وتقديم أرقى الخدمات‮.‬
‮{ ‬إن الروتين المعقد والبروتوكول السقيم والطويل في‮ ‬انجاز البرامج الإعلامية الكويتية من أهم أسباب تأخر تلفزيون الكويت عن مواكبة انتاج القنوات الخاصة المدروس‮ ‬يواكبه التقتير والبخل والتأخير في‮ ‬صرف مكافآت معدي‮ ‬ومقدمي‮ ‬البرامج المبدعين،‮ ‬كذلك الجهاز الفني‮ - ‬وحسب اطلاعي‮ ‬ووجهة نظري‮ ‬المتواضعة ان من‮ ‬يقيم ويثمن خبرة ورقي‮ ‬انتاج العناصر أعلاه بعيد كل البعد عن الوسط الإعلامي‮ ‬الفني،‮ ‬ولا‮ ‬يترك مجال التقييم والتصنيف لوكيل التلفزيون والمديرين العامين للقنوات الفضائية الكويتية‮.‬
‮{ ‬والأهم من هذا وذاك ان الجهات الإعلامية في‮ ‬القنوات الثلاث ووكيلها المساعد للتلفزيون تطلب ميزانيات لبرامج إعلامية وطنية قريبة من أحاسيس ومشاعر المواطن وتؤدي‮ ‬الرسالة الإعلامية الوطنية للداخل والخارج،‮ ‬والأهم انها تخدم الإعلام الوطني،‮ ‬ولكن هذه الميزانيات تقلصت الى الربع أو أقل وكثيرا ما ترفض‮ »‬من قبل جهات أخرى‮!«.‬
إنني‮ ‬أثق بمقدرة وزير الإعلام الشيخ صباح الخالد،‮ ‬ووكيل الوزارة الشيخ فيصل المالك للحفاظ على ما تبقى من إرث الإعلام،‮ ‬والأهم احتواء أبناء التلفزيون الذين ساهموا في‮ ‬ارتقائه منذ مبناه القديم المتواضع‮.. ‬والأهم إعطاء أصحاب الاختصاص دورهم في‮ ‬التقييم والاختيار،‮ ‬وكم أتمنى ألا تهجر وزارة الإعلام وتحديدا تلفزيوناتها القيادات المبدعة كما هاجرت العناصر المتميزة،‮ ‬وهم الآن‮ ‬يعملون في‮ ‬القنوات الفضائية الخاصة بأسمائهم أو بأسماء وهمية‮ .‬

ملاحظة‮:‬
‮{ ‬ميزانية القنوات الخاصة لا تساوي‮ ‬ربع ميزانية تلفزيون الكويت‮.‬
‮{ ‬من‮ ‬يتابع الإعلان في‮ ‬القنوات الخاصة مقارنة بتلفزيون الكويت بمحطاته الثلاث حتما سيعرف السبب‮.‬
‮{ ‬لقد وقّع وزير الإعلام الأسبق د‮. ‬أنس الرشيد اتفاقية مع إحدى الشركات لإعادة أرشفة المواد التلفزيونية وتحويل الأشرطة القديمة الى أشرطة جديدة لأنها تحوي‮ ‬تراثا وفنونا وطنية‮.. ‬ترى ماذا تم بذلك وأين وصل؟
هل نلوم الكوادر الفنية إذا عملت أو تعاملت مع الشركات الخاصة بالإنتاج التلفزيوني‮ ‬أو القنوات الفضائية الخاصة مقابل عدم منحهم المكافآت التي‮ ‬يستحقونها مقابل الغلاء؟

الأربعاء, 22 أكتوير 2008

الإعلام الأمني

يوسف توفيق العرج

الإعلام سلاح فتاك في‮ ‬حالتي‮ ‬الحرب والسلم،‮ ‬وهو المجال الناجح في‮ ‬التوجيه والإرشاد وبيان ما هو مغيب عن الإنسان العادي‮ ‬بالمجتمع،‮ ‬وكم نحن في‮ ‬حاجة ماسة للإعلام الأمني‮.‬
ما دعاني‮ ‬للكتابة،‮ ‬الخطوة المباركة التي‮ ‬خطاها الفريق الركن الشيخ جابر الخالد الصباح‮ - ‬وزير الداخلية‮ - ‬باستحداث إدارة تحت مسمى‮ »‬الإعلام الأمني‮«.‬
لقد استحدث الوزير هذه الادارة والتي‮ ‬كان‮ ‬يجب ان تستحدث منذ زمن بعيد لما لها من أهمية بالغة بالمساهمة للحد من الجريمة والنأي‮ ‬عن المخالفة والتعرض في‮ ‬النهاية للعقوبة‮.‬
إن إنشاء هذه الادارة سيطلق العنان للإعلام الأمني‮ ‬للانطلاق والالتقاء مع المواطن والمقيم وبيان منظومة الإعلام الأمني،‮ ‬وما تريده الدولة في‮ ‬اطار القانون والنظام المعمول به في‮ ‬دولة الكويت التي‮ ‬تسعى الى التقدم والتطور والشفافية‮.‬
ولنا أن نتساءل‮: ‬ماذا قدمت إدارة العلاقات العامة والتوجيه بوزارة الداخلية منذ فترة طويلة سوى الرد على ما‮ ‬يكتب واستقبال ضيوف الوزارة وتلميع بعض الوجوه العاملة بالوزارة‮.‬
ولأن وزير الداخلية‮ ‬يحمل كما هائلا من الخبرة الأمنية كمعاون لرئيس الأركان العامة للجيش للاستخبارات والأمن،‮ ‬ثم عين نائبا لرئيس الأركان،‮ ‬ثم رئيسا للأركان العامة للجيش،‮ ‬بالاضافة الى انه حمل رتبة فريق ركن من أرقى الكليات في‮ ‬العالم وهي‮ ‬سانت هيرس في‮ ‬بريطانيا،‮ ‬والكلية العسكرية في‮ ‬المملكة الأردنية الهاشمية،‮ ‬كما عمل سفيرا لدولة الكويت،‮ ‬وهو قريب جدا من أبناء وطنه ومن‮ ‬يقيم على أرضه وهو‮ ‬يعرف ما‮ ‬يحتاجه الأمن الوطني‮ ‬كما‮ ‬يعرف احتياج المجتمع الكويتي‮ ‬والمقيمين فيه لبيان الكثير من الأنظمة والقوانين المغيبة عن الناس لقصور واضح بالإعلام الأمني‮.‬
الإعلام الأمني‮ ‬بحاجة ماسة الى دور فعال في‮ ‬الاذاعة والتلفزيون والصحافة لاعطاء الكويتيين ومن‮ ‬يعيش على أرضها دعما بالمعلومة وتفاصيل عن الأنظمة والقوانين والعقوبات والجزاءات وتوجيه الناس الى الجهة المعنية اذا وقع عليهم ظلم‮  ‬أو تعسف‮.‬
أعلم كما‮ ‬يعلم‮ ‬غيري‮ ‬ان هناك مهام كثيرة تقع على كاهل الفريق الركن وزير الداخلية،‮ ‬ولكن نحن نعلم علم اليقين انه هو ومن معه من المخلصين على مقدرة للارتقاء بالعمل الأمني‮ ‬وجعله بنظامه وقوانينه قريبا من المواطن والمقيم،‮ ‬وأقوى سلاح نحن بحاجة له هو الاعلام المؤثر الذي‮ ‬يفيد الدولة ويستفيد منه المواطن والمقيم‮.‬
‮{{{‬
العميد محمد هاشم الصبر‮ - ‬المتحدث الرسمي‮ ‬باسم وزارة الداخلية‮ - ‬مدير ادارة الإعلام الأمني،‮ ‬أعرفه وأتابعه كرجل إعلامي‮ ‬عسكري‮ ‬تلفزيوني‮ ‬وإذاعي‮ ‬وصحافي،‮ ‬أتمنى له النجاح لأداء رسالته مقابل الثقة الغالية التي‮ ‬أولاها إياه وزير الداخلية‮.‬
ولقد تابعت الحلقة التلفزيونية التي‮ ‬أدارها بكل نجاح العميد الصبر في‮ ‬لقائه مع العميد كامل العوضي،‮ ‬ووضع هو وضيفه النقاط على الحروف،‮ ‬وبيّنا ما‮ ‬يشغل بال المواطن والمقيم،‮ ‬من أنظمة وقوانين لعدم نجاح الإعلام الأمني‮ ‬سابقا‮.‬
كما كان للبرنامج والعميد الصبر لمسة راقية حين كرما محافظ حولي‮ ‬وهو أحد رجال الأمن المميزين السابقين في‮ ‬لقاء للتلفزيون،‮ ‬روى تجربته وذكر من تشرف بالعمل معهم وتعلم منهم‮.‬
هنا بدأت وزارة الداخلية بوضع حجر الأساس لتكريم المميزين الذين قدموا جل العطاء للوطن قبل ان‮ ‬يرحلوا الى جوار ربهم‮.‬
اننا ننتظر إبداع الفريق الركن جابر الخالد الصباح‮ - ‬وزير الداخلية‮ - ‬بقرارات أكثر جرأة ليرتقي‮ ‬بمهام وزارة الداخلية إن شاء الله‮.‬

ملاحظة
‮{ ‬العميد محمد هاشم الصبر وجه عسكري‮ ‬وإعلامي،‮ ‬شكرا لعدم استعانته بالمكياج لأنه لا‮ ‬يوافق وضعه وسلوكه‮.‬

يوسف توفيق العرج

الشيخ جابر الخالد الصباح الذي‮ ‬تلقى علومه الأكاديمية والعسكرية في‮ ‬أرقى الكليات العسكرية في‮ ‬العالم،‮ ‬وتدرج بالسلك العسكري‮ ‬وتولى مناصب عدة كان آخرها نائب رئيس الأركان العامة للجيش بوزارة الدفاع،‮ ‬وقبلها معاون رئيس الأركان العامة لهيئة الاستخبارات والأمن،‮ ‬وآخر رتبة تقلدها‮ (‬فريق ركن‮)‬،‮ ‬ولقد شارك بفعالية كقائد عسكري‮ ‬بتحرير الكويت من براثن الغزو الغاشم وخاض ميدان العمل السياسي‮ ‬حين عُين سفيرا لدولة الكويت لدى الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية،‮ ‬وكان له دور بارز في‮ ‬دفع عجلة التطور بالعلاقات الكويتية السعودية‮.‬
ونظير هذه الخبرة العسكرية والسياسية المدعمة بالدراسات العلمية اختاره سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد‮ ‬رئيس الوزراء،‮ ‬ليكون وزيرا للداخلية‮.‬
الفريق الوزير جابر الخالد طبق القانون ولكن للأسف هنالك شرائح محدودة من المجتمع الكويتي‮ ‬لم تتوافق مع أسلوبه لأنها اعتادت على خرق القانون أو تجاهل جوانب منه،‮ ‬مع ان القانون كل لا‮ ‬يتجزأ ولا‮ ‬يمكن التعامل معه بانتقائية ولا‮ ‬يجب اغفاله أو تغييب بنود منه تتعارض مع مصالح البعض أو ميولهم أو ازدواجية الاتجاه‮.‬
الفريق الوزير الخالد اعتقد كغيري‮ ‬من ابناء الوطن ان تحت‮ ‬يده ملفات مهمة للغاية،‮ ‬وحتما سيتخذ حيالها الاجراء والقرار كما عهد عنه في‮ ‬المواقع والمهام التي‮ ‬قام بأدائها بنجاح‮.. ‬ومن هذه الملفات‮:‬
1‮- ‬إعادة النظر في‮ ‬وضع الرجل المناسب في‮ ‬المكان المناسب،‮ ‬ووزارة الداخلية تزخر بالقيادات الأمنية الأكاديمية والمبدعة‮.‬
2‮- ‬الجنسية الكويتية والقوانين التي‮ ‬صدرت،‮ ‬حان الوقت لتفعيلها‮ ‬ومنحها لمستحقيها ووضع ضوابط لمن لا‮ ‬يستحق،‮ ‬ولا شك ان مصلحة الوطن وحماية الهوية الكويتية هي‮ ‬من الأولويات باعتبار ان الجنسية الكويتية أمر سيادي،‮ ‬والجميع‮ ‬يبارك خطواتك‮.‬
3‮- ‬إعادة هيكلة القوة العسكرية التي‮ ‬تعمل في‮ ‬وظائف ادارية‮ »‬غير مؤثرة‮« ‬وادخالها دورات لتكون عنصرا فاعلا لتغطية النقص في‮ ‬الدوريات والمخافر الذي‮ ‬أصبح أمرا‮ ‬يؤرق المواطن ويخلق خللا بأداء وزارة الداخلية لرسالتها‮. ‬واننا نقدر جهودكم بالحزم والرقابة‮.‬
4‮- ‬العلاقات العامة والتوجيه المعنوي‮ ‬من أهم وأخطر الأجهزة في‮ ‬وزارة الداخلية وبها من الامكانات وتنفق عليها الوزارة مبالغ‮ ‬طائلة ولكن للأسف لا‮ ‬يرقى أداؤها الى ما اطلق عليه من اسم،‮ ‬فالعلاقات العامة بحر واسع فأين علاقات وزارة الداخلية مع أجهزة الدولة من ناحية والمواطن من ناحية أخرى،‮ ‬وعلاقة الوزارة بالعاملين بها‮.‬
كذلك الحال بالنسبة للتوجيه المعنوي‮ ‬ويتكون من جزأين‮.. ‬الجزء الأول الاتصال والتواصل مع العاملين بالوزارة من عسكريين ومدنيين،‮ ‬والجزء الثاني‮ ‬توجيه المجتمع مواطنين ومقيمين وارشادهم وتقديم المعلومة لهم وايضاح القوانين وماذا تقدم وزارة الداخلية من خدمات،‮ ‬وهل قدمت هذه الادارة الفلاشات والبرامج التلفزيونية والاذاعية التي‮ ‬تبين المحظور والممنوع‮.. ‬نعم لقد قدمت هذه الادارة برنامجا تلفزيونيا بكلفة عالية‮ ‬يلقي‮ ‬الضوء على انجازات بعض القياديين بالوزارة‮ ‬من دون بيان المثالب والأخطاء والنواقص،‮ ‬والمكالمات الهاتفية التي‮ ‬ترد للبرنامج متفق عليها بها الاطراء والمديح والثناء‮.‬
5‮- ‬معروف عن الفريق جابر الخالد بأنه لا‮ ‬يرضى بالظلم ولا‮ ‬يقبل بالتفرقة وكم أرجو وأتمنى من معالي‮ ‬الوزير النظر في‮ ‬موضوع مؤلم ومؤسف وهو ان هناك عوائل كويتية تكرمت الدولة بمنحهم المادة الأولى من الجنسية الكويتية بدلا من الثانية لأنهم من أهل الكويت ولأنهم تشرفوا بخدمة الوطن بإخلاص،‮ ‬ولكن أعطيت المادة الأولى لعدد من أفراد الأسرة ولم تمنح لبقية أفراد هذه الأسرة مع انهم نفس العائلة،‮ ‬معاليكم وزير الداخلية ولكنكم تتشرفون بالانتماء الى أسرة الحكم والعدل‮.. ‬أوليس في‮ ‬ذلك ظلم وبه خلق التفرقة في‮ ‬عائلة كويتية واحدة؟
6‮- ‬الاستهتار والرعونة بألوانه المختلفة وما‮ ‬ينجم عنه من سفك لدماء الأسر والأبرياء،‮ ‬اعتقد جازما ان معالي‮ ‬وزير الداخلية سيضع حدا لتفشي‮ ‬الواسطة وسلبية بعض المخافر وتجاهل القانون ووضع عقوبات مشددة على الأحداث وأولياء أمورهم ممن‮ ‬يستعملون الآليات‮ »‬الخطرة‮« ‬باستهتار ورعونة‮.‬
7‮- ‬التحرش الجنسي‮ ‬وازعاج العائلات في‮ ‬الأسواق والأماكن العامة،‮ ‬والجنس الثالث والجنس الرابع نعلم علم اليقين من ان معالي‮ ‬الوزير‮ ‬يوليها الأولوية وسيحاول وضع حدا لها لما فيه من استباحة العادات والتقاليد والحفاظ على مقومات ديننا الحنيف وعقيدتنا السمحاء،‮ ‬كما ان أي‮ ‬إجراء حازم هو الحماية الحقيقية والمحافظة على الأخلاق العامة‮.‬
8‮- ‬يوجد وللأسف أوكار للتطرف وخلايا نائمة تسعى الى تقطيع أوصال الوطن وبالتالي‮ ‬استباحة دمائنا بشكل مباشر وغير مباشر،‮ ‬والأدهى والأمر ان البعض منها‮ ‬يرتدي‮ ‬ثوب الرسمية،‮ ‬انهم داء عضال بتطرفهم وتحزبهم ومذاهبهم التي‮ ‬تتلقى الأوامر‮ ‬والدعم من الخارج،‮ ‬أشباههم وأمثالهم كانوا وراء نخر أجساد الأوطان وتحطيم أمم وهدم حضارات ونعتقد معالي‮ ‬الوزير انه آن الأوان لاستحداث ادارة مختصة للدراسة العلمية ولعلاج ولمكافحة هذه الظاهرة الخطيرة وأوكارها‮.‬