جريدة الشاهد اليومية

لم يمض على ما كتبته في هذه الزاوية 24 ساعة والتي تضمنت مطالبة الاستاذ خالد الجارالله «بوحازم» بالانتصار لكرامة الكويت وشعبها برفض تواجد السفير الفلبيني حتى جاء الخبر من وزارة الخارجية يحمل تفاصيل اثلجت صدري ومعي كل غيور على هذه الأرض, ولم أكن لأراهن على كياسة وتمكن «بو حازم» لولا معرفتي لأدبيات هذا الرجل المعطاء, حيث كان حازماً كما هي كنيته «ابا حازم» وعازماً على رفض الاعتذار من الخارجية الفلبينية والسفير الفلبيني في الكويت دون ان يقترن بخطوة رفض تواجد السفير فكان له الحزم والعزم في ذلك كما ألحق «بوحازم» عنصر حسم الموضوع بالسرعة التي تناسبت مع المواثيق الدولية المتعلقة…
شخصياً أنا من مؤيدي استخدام «أداة الاستجواب»، شريطة أن تكون القضية، المشكلة، الخطأ, واضح المعالم وليس ظنياً, كما رأينا في الكثير من الاستجوابات، سواء السابقة أو المقبلة التي اعلن عنها في اليومين المقبلين. الشخصنة، وتحويل الامور إلى صراعات شخصية، تظل كلها أموراً غير مجدية في العمل البرلماني السليم، والاخطر من كل هذا هو تفعيل حالة الشخصنة، ولي ذراعها، لتكون أمراً طوعياً في يد هذا السياسي أو ذاك! ولعلنا هنا ندخل إلى صلب موضوع المقال وهو «هبّة» بعض الاستجوابات في المجلس الحالي، والتي تستند على حالة «شخصنة» واضحة بسبب طبيعة الصراع الذي حدث وسيحدث مستقبلا بين شخصيات متنفذة أو بين نواب…
من على حبل الغسيل تناولت مشبكا تلو الآخر، فسقط في يدي مشبك  فكري نافس ماعداه من مشابك ليس لها أي فائدة تذكر، فكانت في حزمتي عفسة أوراق تعمدت ترتيبها مادعاني إلى هذا الترتيب غير المعهود سيلان مجرى طووووويل صاحبه نفس أطول خاصة بعد تنفس الصعداء في حلة جديدة وبعد سيلان الاستجوابات المتقدمة لوزراء النفط والشؤون والمالية والداخلية على خارطة النواب تناثر الغسيل معلنا فوضى عارمة، دعاني إلى التثبيت بمشابك عدة.المشبك الأول أكد سمو رئيس مجلس الوزراء أنه سيتعامل مع الاستجواب المتقدم به من أحد النواب شأنه شأن أي استجواب سبق تقديمه، ولقد دعا سموه إلى التركيز على مواجهة استحقاقات القضايا…
استدعى «حاكم» ثلاثة من المشايخ  سألهم: عن حكم الشرع في تزوير الانتخابات؟فأجابه الأول: بأنه من المعذورات إذا كان بطلب من المخابرات! وقال الثاني: حتى نمنع نجاح «الزناديق» يجوز أن نلعب في «الصناديق»! أما الشيخ الثالث فقال: التزوير حرام ، غش وفساد بين الأنام. انفض المجلس والتفت الحاكم إلى مساعده وقال له: اكتب فقد عينا الشيخ الأول قاضي القضاة، فهو كذاب ويعلم أنه كذاب ، وهذا النوع مطلوب. كذلك نعين الثاني إماماً لمسجد العاصمة، فهو محتال، ويعلم أنه محتال، وهذا النوع مرغوب. أما الشيخ الثالث فنسحب منه رخصة الخطابة ، لأنه صادق ويعلم أنه صادق، وهذا النوع مخطور. ثم سأل الحاكم…
احتج الكثير من المواطنين، في التخصصات التي يقبضون فيها الكوادر والبدلات في رواتبهم ومن بلغوا مدة الخدمة الإلزامية للتقاعد براتب كامل دون استيفائهم شرط العمر لإحالتهم إلى التقاعد الإجباري «وفقا للقانون الحالي قيد التعديل بين مجلس الأمة والحكومة»، على حساب مؤسسة التأمينات الاجتماعية والعمل في المبالغ التي ستستقطع من رواتبهم حين تقاعدهم، حيث أفادوا بأن المكافآت التشجيعية والبدلات سوف تستقطع جميعها من رواتبهم، فعلى سبيل المثال إن كان كبير المهندسين يتقاضى صافي راتب2600 دينار فعند تقاعده سوف يصرف له مبلغ الراتب الأساسي بالإضافة للعلاوات ويلغى عنه الكادر أي سيبقى له مبلغ 1000 دينار تقريبا! وبسبب هذا الواقع يأبى أغلب موظفي…
نابغة بني شيبان أحد ثمانية شعراء اشتهروا بلقب النابغة، ورغم أن الاصفهاني ذكر أنه نصراني إلا أن الظاهر أنه كان مسلماً، والأدلة كثيرة ومنها قوله:وقلت وقد مرت حتوف بأهلها ألا ليس شيء غير ربي غابر هو الباطن الرب اللطيف مكانه وأول شيء ربنا ثم آخر كريم حليم لا يعقب حكمه كثير أيادي الخير للذنب غافر وما يدل على أنه مسلم قوله أيضاً: ألا أيها الإنسان هل أنت عامل فإنك بعد الموت لابد ناشر ألم تر أن الخير والشر فتنة ذخائر مجزي بهن ذخائر فإن عسرة يوما أضرت بأهلها أتت بعدها مما وعدنا المياسر وقال يذكر مخافته الله: ولولا الله ليس…
استعرض مجلس الوزراء الموقر في اجتماعه الأسبوعي المنعقد يوم الاثنين الموافق 23 أبريل 2018، تقريراً عن أعمال وتوصيات اللجنة المعنية بمراجعة تصنيف الكويت على مؤشر مدركات الفساد العالمي والمتضمن مجموعة من السياسات والتدابير الواجب اتباعها لتحسين تصنيف الكويت على المؤشر وقد تناولت توصيات اللجنة التالي:تبسيط الإجراءات الداعمة والجاذبة للاستثمار.  توفير المناخ الملائم لتشجيع الاستثمارات وتدفقها ضمن النظم الاقتصادية في الكويت. عقد وتنظيم مؤتمر دولي موسع بالتعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية المعنية والجهات الوطنية ذات الصلة لاستعراض جهود الكويت في شأن منع ومكافحة الفساد. التعجيل بإصدار ومراجعة عدد من التشريعات التي تسهم في تحسين موقف الكويت على مؤشر مدركات الفساد العالمي. تفعيل الدور المجتمعي…
القضية ليست قضية كنافة أو جبنة أو فلافل، لأن الجميع يعرف قصة الكنافة النابلسية ومن هم صانعوها وجبنة عكا كان يطلبها الملوك من وإلى عكا في العهد العمري نحن اليوم كعرب مهددون من الداخل باحتلالنا فكريا وعقليا وعقائديا وهذا أيضا يعرفه الجميع، فماذا الذي لا يعرفه الناس عن تغلغل الصهاينه إلى اراضينا ودولنا ومن هم الأغبياء الذين يبيعون حق تصنيع  الكنافة النابلسية للصهاينة بحفنة دولارات ومن الذي سرب لهم مكونات الجبنة العكاوية وطريقة صنعها ومقدار الملح في تلك الجبنة الجميلة التي توكل طرية ومقلية وتحليل موائد العرب منذ ألفين عام ان ما يقوم به جامعو الدولارات من تصرفات رعناء تحت ستار الفن التشكيلي أسماؤهم معروفة وهدفهم…
مازالت المواطنة صاحبة لافتة «سأفجر نفسي» التي في وقتها لم يخلُ منها موقع الكتروني مهتم بقضايا المرأة والنشطاء والكسالى وطلاب الشهرة والمتكسبون من إعلان موقفهم والوقوف معها عبر التغريدات والمشاركات إلى حد التوقف فجأة عن الاهتمام في ما تطرحه من قضية وموضوع أساسي وهو الاهتمام بالمواطن والموطنة وحل قضية عميقة تتلخص في النظرة السلبية لكل ظرف وحال المواطن  والحكم في ذلك بالشكل العام الذي لا يقبل الاستثناء، ومنذ أيام أعادت مرة أخرى صاحبة اللافتة تحديث الرسالة في أن الموقف لم يتعد سوى المساندة بالكلام والتغريدات والمشاركات الإلكترونية، وكل هذه الدعوات والاعلانات وابداء الاهتمام كان كلاما دون أفعال ودون وضع وإعطاء…
يعتقد بعض القراء اني ابالغ او مغرم في الثناء على المرأة ودورها في المجتمع، وفي مقالات عدة اشدت بوالدتي يرحمها الله فهي اول معلمة لي، واشدت بجدتي لأبي فقد كانت اهم مصادري ومن هاتين السيدتين الفاضلتين بنيت اعمدة واسس ثقافة، قادتني الى الحصول على درجتي دكتوراه  من جامعتين عريقتين في بريطانيا ولو لم تحتم علي ظروف العودة الى الكويت في عام 2003 لكنت قد اتممت مناقشة أطروحتي لدكتوراه ثالثة من جامعة كامبريدج التي عملت باحثا فيها لفترة عامين. ولم انس دور ام عيالي وهي اصغر مني في تعليمي الكثير من الامور المتعلقة بالذوق والتنسيق وامور كثيرة اخرى تنبت مع الانسان…
الصفحة 1 من 1972