جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 23 مايو 2010

الجنسية الكويتية‮ ‬

فاطمة المسلم
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قانون الجنسية بالدستور‮ ‬ينص على أن كل شخص له تواجد وجذور قبل العام1920‮ ‬يعتبر كويتياً‮ ‬بالتأسيس أي‮ ‬من المؤسسين لدولة الكويت وغير ذلك‮ ‬يعتبر متجنساً‮ ‬أي‮ ‬منح الجنسية الكويتية حسب المادة الثانية والخامسة وأبناء من‮ ‬يحملون الجنسية الخامسة والثانية‮ ‬يمنحون الجنسية السابعة وأبناء الجنسية السابعة‮ ‬يمنحون الجنسية الأولى بالتجنس وليس بالتأسيس وزوجة الكويتي‮ ‬تحصل على الجنسية الثامنة التي‮ ‬تعطيها بعض الامتيازات كالوظيفة والجواز وحقوقها محدودة وليس من حق أبنائها بعد زواجها من‮ ‬غير كويتي‮ ‬التجنس على جنسية والدتهم وأبناء الكويتي‮ ‬بالتأسيس‮ ‬يحصلون على الجنسية الكويتية بالتأسيس فصدر قانون الجنسية عام‮ ‬1959‮ ‬وشكلت لجان التجنيس وتم منح الجنسية الكويتية الى عام‮ ‬1964‮ ‬فكثيرا ما نرى ونسمع ونشاهد العديد مما ظلموا ولم‮ ‬يمنحوا الجنسية وحدثت الكثير من المشاكل ومنها مشكلة‮ ‬غير محددي‮ ‬الجنسية‮ (‬البدون‮) ‬فأين وجد الخلل؟ فالخلل‮ ‬يكمن بأن البعض قام برفض الجنسية الثانية والمطالبة بالأولى والدولة سكتت عنهم وعاملتهم معاملة الكويتي‮ ‬بالتأسيس فهو بالأساس لا‮ ‬يملك وثيقة الجنسية الكويتية لأنه رفضها وأصبح بدون جنسية وفي‮ ‬عهد الستينات كان أبناء ممن رفضوا الجنسية الكويتية والمتعلمون منهم تم توظيفهم في‮ ‬شركة نفط الكويت والمطافئ والداخلية والدفاع برتبة ملازم وهو لا‮ ‬يملك الجنسية وعند نشأة جامعة الكويت منحت الدولة كل من لا‮ ‬يملك الجنسية وحصل على شهادة الثانوية العامة الجنسية الكويتية بالتجنس ودخل الكثيرون منهم في‮ ‬سلك الدفاع والداخلية وفتحت له مجالات الحياة في‮ ‬الكويت الى الآن حتى إن البعض منهم وصل الى رتب عالية بالجيش والشرطة بعد ذلك قامت الحكومة بفتح باب الانتساب للجيش والشرطة لكل بادية الكويت الذي‮ ‬يحمل الجنسية الكويتية والذي‮ ‬لا‮ ‬يحملها أو من ابناء الدول الأخرى لحاجة البلد آن ذاك بعد نكسة عبدالكريم قاسم وحشوده العراقية على بلدي‮ ‬الحبيب الكويت وهنا بدأت تكبر المشكلة بسبب الصلاحيات التي‮ ‬منحتها الدولة لهؤلاء العسكريين ومعاملتهم معاملة الكويتي‮ ‬بالتأسيس وبدأ هؤلاء العسكريون‮ ‬غير الكويتيين ولا‮ ‬يحملون الجنسية الكويتية والذين تنعموا بالامتيازات التي‮ ‬منحت لهم من قبل الدولة باحضار وجلب أبناء عمومتهم وإخوانهم وبقية أهلهم الى الكويت للحصول على هذه الامتيازات وعند اقرار احصاء‮ ‬1965‮ ‬آن ذاك سجل الكثير منهم بأسم بادية الكويت لأن الدولة آن ذاك لا تملك إمكانات لضبط عملية الدخول والخروج من المنافذ البرية والبحرية بعد ذلك التاريخ في‮ ‬عام‮ ‬1970تم احصاء كل سكان السور وبادية الكويت وتسجيل من جاء بعد احصاء‮ ‬1965‮ ‬بأنه من بادية الكويت ويسجل بجانب اسمه انه كويتي‮ ‬من بادية الكويت وهو لا‮ ‬يملك وثيقة الجنسية الى أن جاء عام‮ ‬1981‮ ‬حيث صدر قانون تجنيس البدون وتم تسجيلهم بالمخافر التابعة لسكنهم تبع محافظات دولة الكويت وفي‮ ‬يناير عام‮ ‬1986‮ ‬رفضت الدولة دخول أي‮ ‬شخص لا‮ ‬يملك الجنسية الكويتية سلك الشرطة والدفاع وجامعة الكويت وشركة نفط الكويت فتفاقمت المشكلة وكبرت ككرة الثلج ولكن قامت الدولة بالعديد من الخطوات الايجابية لحل هذه المشكلة سنتكلم عنها ان شاء الله في‮ ‬المقال القادم ونقول‮... ‬الله الله بالكويت‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث