جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 18 أغسطس 2019

الوطن غالٍ

حديثنا اليوم موجه لكل إنسان حي ينتمي لجهة معينة يعتبره وطنا ولد فيه عاش على ارضه وحمل جنسيته ولقب بأنه من ذاك البلد مصريا كان او سعودياً أو كويتيا او عراقياً أو سوريا او يمنياً مغربيا فلسطينيا سودانياً لبنانياً، هذا المقال يخص كل مواطن في موطنه دون استثناء لأنني سأتحدث معكم عن شروط المواطنة وقيمة الوطن عند كل إنسان شريف يحب أرضه وناسه ولا يسترخص حبة واحدة من تراب وطنه لأن تلك الحبة أغلى من نور العين وأثمن من كل ماديات الدنيا، فلا شيء ولا قيمة مهما علت تعدل الوطن، الوطن أغلى بكثير مما يعتقد البعض ولهذا أوجه ما أقول وبكل صراحة الحديث الى المجموعة التي تتعاون مع المحتلين والمستغلين والآمرين بتدمير الأوطان قبل الشرفاء المخلصين لأنهم على العهد باقون مع الموطن لا يفرطون بحبة من ترابه مقابل وعود او مذهب او حزب او تكتل هؤلاء المجرمين ممن يستهين بالوطن ويقدمه على طبق من ذهب للأعداء هم الذين يجب ان يعرفوا ان الوطن غالٍ ولا قيمة لنا كلنا من دون وجود هذا الوطن حرا ابيا منتصرا متقدما الى المجد والحضارة بخطوات ثابتة، هؤلاء علينا محاسبتهم وتوجيه النصح لهم بألا يفرطوا بالوطن الذي به تاريخهم وحاضرهم ومستقبلهم المنشود، اليهم أقول وبكل صراحة عراقيين او يمنيين او سعوديين او كويتيين او مصريين، من اي جنسية كانوا انتبهوا الى أوطانكم اعملوا مخلصين على إعلاء شأنه ورفع مجده ولا تضيعوا تاريخكم وحاضركم ومستقبل أجيالكم، كونوا جنودا مخلصين لهذا الوطن الذي تعيشون فيه كما عاش أجدادكم جيلا بعد جيل، نعم حافظوا على هذا الوطن الذي يضمكم انه غالٍ جدا فلا تبيعوه ما دام هو أغلى ما تملكون واعلموا انه أمانة في اعناقكم، سلمه لكم الأجداد وعليكم واجب تسليمه للابناء والأحفاد وطنا سليما معافى لا يخترق صفوفكم اي غريب مهما قال وادعى من خرافات وإشاعات ولا تنصاعوا للفتن فإنها بغيضة تفرق بينكم وتشتت جمعكم، ففي ذلك ضعفكم وهوان امركم ويتسلط عليكم من لا يخاف الله ولا يرحمكم حتى وان جاءكم لابس ثوب الناصح الأمين، فمن يأمركم بالتمرد على أوطانكم لن يحترمكم ولا يرحمكم بعد سقوط الفأس بالرأس. وللحديث بقية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث