جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 15 أغسطس 2019

انتظروا .. البطولات الوهمية

بعدما منحوا مرزوق الغانم 44 صوتاً في انتخابات الرئاسة، ولحسوا وعودهم في ندواتهم الانتخابية بعدم التصويت له، وبعدما تخاذلوا طوال الأدوار السابقة، ولم يلبوا طموحات المواطنين، وبعدما دفنوا قضية ارتفاع اسعار الوقود بعد جلوسهم على الكرسي الاخضر، وبعدما تخاذلوا عن حل قضية البدون، وغيرها من القضايا، اخذوا الآن يحدون أسنانهم ضد الحكومة ويتوعدونها في دور الانعقاد الاخير، ليس صحوة ضمير، وانما يريدون خداع الشعب مرة اخرى بأنهم ابطال وسيدافعون عن المكتسبات الشعبية، وكل هذا لتلميع صورتهم قبل الانتخابات التي لم يتبق لها إلا عدة اشهر.

فبعض الأخوة من النواب، بعدما تخاذل منذ بداية المجلس، أتى في نهايته ليلمع صورته، وهنا ينطبق عليهم المثل الشعبي القائل «عقب ما ..... صكت رجولها».
لذلك لا يستغرب الشعب الكويتي اذا لاحظ سخونة الاجواء السياسية، وكثرة الاستجوابات .. فدور الانعقاد المقبل سيشهد عدة استجوابات، فأغلب الوزراء سيقدم ضدهم استجوابات .. ويمكن حتى «فراش المجلس» يستجوبونه .. ولكن هذه الاستجوابات  «والهياط الزايد»  ليس دفاعاً عن مكتسبات الشعب، أو بطولة منهم، وإنما دعاية انتخابيه، وهذه البطولات هدفها تحسين صورتهم، كون الانتخابات على الابواب.
أتمنى من الشعب الكويتي أن لا ينخدع في صراخهم في دور الانعقاد الاخير، والذي سيبدأ في شهر اكتوبر المقبل، فسوف تلاحظون ارتفاع نبرة الصراخ، وزيادة التشنج، ولكن كلها تمثيل في تمثيل، والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين، ولذلك على الشعب الكويتي أن يتساءل: «أين بطولاتكم طوال دور الانعقاد الماضية»؟!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث