جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 13 يونيو 2019

النفايات البيئية

يتكرر المشهد يوميا ونحن نشاهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي العديد من سيارات نقل نفايات المصانع وهي تتخلص من  النفايات برميها بالمناطق الصحراوية او مناطق الاحراش او البحر وهي مناطق غير مخصصة لاستقبال النفايات وتحويلها الى مواد قابلة للاستخدام.
المناطق الصحراوية ومناطق الاحراش الزراعية والبحر اصبحت ملوثة بسبب ما يلقى بها من نفايات بيئية من قبل اشخاص لا يهمهم حماية البيئة بقدر ما يهمهم زيادة الارباح المادية من عملية النقل.
المصانع التي تتخلص من النفايات يكون ذلك عبر شركات تتفق معها لنقل تلك النفايات وتفريغها في اماكن متفق عليها مسبقا ومحددة من قبل اجهزة الدولة ولكن لرغبة شركة النقل في توفير مبالغ مالية اضافية فانها تتخلص من النفايات السائلة البيئية في المناطق المفتوحة بعيدا عن الرقابة.
التجاوزات والمخالفات لن تتوقف من قبل بعض الشركات او سائقي سيارات النقل لديها في رمي النفايات البيئية في المناطق المكشوفة ما لم توضع آلية يمكن بها رصد ومتابعة عملية التخلص من النفايات من خلال الزام المصانع بتسجيل السيارات وأرقامها وحمولتها والمكب المتجهة اليه ومقابل ذلك إلزام اصحاب المكبات للنفايات بتسجيل ارقام السيارات وحمولتها والمصنع الناقلة منه تلك النفايات على ان تقوم هيئة حماية البيئة وشرطة حماية البيئة باجراء الكشف اليومي على الدفاتر وفي حالة كشف اي تلاعب او تجاوز يتم مخالفة المصنع او المكب مع مخالفة الشركة الناقلة.
هذه الاجراءات ستوقف التلاعب في إلقاء المخلفات في المناطق البرية المكشوفة وتلويث البيئة البرية او البحرية حيث اصبح الانسان المقيم بالكويت سواء كان مواطنا او مقيما معرضا للأمراض الخطرة بسبب تلك الملوثات.
كما انني في هذا الجانب اشكر المواطنين والمقيمين الذين يقومون بتوثيق تلك التجاوزات عن طريق تصويرها ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي او ارسالها الى الجهات الحكومية المسؤولة عن حماية البيئة حتى تتحرك السلطات المسؤولة لمحاسبة المتجاوزين على القوانين.

اخر الكلام :
نوجه الشكر والتحية الى اللواء جمال الصايغ الوكيل المساعد لقطاع المرور والعمليات لجهوده المميزة في الاشراف على قطاعي العمليات والنجدة ومتابعته الدائمة والمستمرة للحوادث وتنظيم حركة السير.
والسلام عليكم .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث