الخميس, 16 مايو 2019

مشكلة مواقف السيارات... من جديد

تعد الكويت من الدول الرائدة عالميا في الهندسة المرورية حيث لا تجد مبنى سياديا أو حكوميا أو منشأة سكنية أو تجارية أو صناعية أو منزلا خاصا أو جامعة أو كلية جامعية أو مدرسة أو روضة إلا وتجد هذا المبنى محاطا بمواقف سيارات إما من الجوانب الاربعة التي تشكل المبنى كما في الجمعيات التعاونية والمستوصفات والمشافي أو من الواجهة الاساسية لمدخل البناء كالمدارس والمعاهد والمراكز وسواء كانت سيارات خاصة أو سيارات نقل وتحميل أو حتى سيارات معدات آلية ثقيلة في بعض الاحوال والهندسة المرورية ليست عبثية بل هي تحدد حجم الطاقة الاستيعابية لكل موقف من مواقف السيارات التي ترافق المبنى أما مباني المواقف التجارية فتعود طاقتها الاستيعابية لصاحب المنشأة التجارية حتى الطرق العامة والطرق الداخلية وخاصة في مناطق التسوق المركزية كالمباركية والفحيحيل والفروانية وجليب الشيوخ والجهراء القديمة ومدينة أسواق القرين تتضمن في هندستها الانشائية مواقف سيارات جانبية او مؤقتة او دائمة امام المحلات التجارية ومع كل هذا مع الاسف تحدث مشاكل بين سائقي المركبات تبدأ بالعصبية والكلام البذيء الجارح وبعد ذلك التشابك بالايدي ثم بالعصي وبالسكاكين وينتهي بعضها بجرائم قتل تزهق فيها ارواح بريئة ليقول القاتل بعد ذلك : الله يلعن الشيطان والحقيقة أن المشكلة فينا نحن وبطبيعتنا فأول ما يعلمه السائق من الادارة العامة للمرور بأن قيادة السيارة فن وذوق وأخلاق فهي فن بمعنى أن قائد المركبة ليس بالضرورة أن يدخل لموقف السيارات من مدخل واحد فهناك اكثر من مدخل وهي ذوق بمعنى أن مواقف السيارات ملك انتفاع للجميع وليست مواقف ملك شخصي عيني اي ليست جزءا من منازلنا باستثناء المعاقين حركيا تم تخصيص مواقف اولوية لهم وهي أخلاق  لأن معظم المشاكل في مواقف السيارات تحدث من شخصية سيئة اخلاقيا مثلا يأتي قائد مركبة بزيارة لأحد أصدقائه أو أقاربه فيجد موقفا خاليا فيقوم بايقاف سيارته بموقف ليس له ويمكنه ان يقف في موقف اخر فتحدث حرب وقتال بين الطرفين  ويمكن ان يكون الحل بكلمتين آسف وأعتذر وغير ذلك مثل غض النظر عن هذه الحالات واحيانا تقع المشاجرات في المجمعات والمولات الضخمة  مثل كارفور وسيتي سنتر لتزاحم سائقين على من يدخل اولا ومن يخرج اولا واحيانا تجد صاحب محل تجاري في طريق مروري عام يضع أقماع، مرورية لايهام الناس بانها مخصصة ومحجوزة له واحيانا في العمارات القديمة يكون السبب هم حراس العمارات حيث يتلاعبون بحصص سكان العمارة في المواقف، من اجل ذلك نوجه نداء لجميع الاخوة والاخوات قائدي المركبات ونقول لهم يا جماعة الصبر طيب  والاخلاق الحسنة هي اساس بقاء الامم فاذا ذهبت الاخلاق ذهبوا وفي هذا قال امير الشعراء احمد شوقي انما الأمم الاخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث