جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 15 مايو 2019

الفرقان ومفهومه عند شحرور «2-2»

ويدعي أيضا ان الفرقان ليس من القران ولكنه من ام الكتاب وان شاء الله بعد ان ننتهي من عرض كتاب شحرور قراءة معاصرة سنبين بفضل الله ونعمه «ام الكتاب» للناس كما بينها لنا سيدنا رسول الله «اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله».
والشاهد من الاية: «شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبيناتٍ من الهدى والفرقان» ان القران يحوي الفرقان ويدعي شحرور ان الفرقان أنزل ونزل «أي الانزال والتنزيل» كما ادعى ذلك في الذكر.
يقول شحرور: لو تأملنا الآيات من سورة الانعام: «قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا ... «إلى» ... ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون» يقول شحرور: لو تأملنا هذه الآيات لم يكن من الصعوبة أن نستنتج أنها هي الوصايا العشر وأن الفرقان هو الوصايا العشر التي جاءت إلى موسى وثبتت إلى عيسى عليهما السلام ثم جاءت إلى محمد صلى الله عليه وسلم. وهي رأس الأديان السماوية الثلاثة وسنامها، لأنها القاسم المشترك بين الأديان الثلاثة. وفيها التقوى الاجتماعية وهي ما يسمى بالأخلاق، وليست العبادات، وهي تحمل الطابع الإنساني العام.
تعليقي: شحرور يدعي أن الفرقان هو الوصايا العشر!! أليس هذا ترادف؟ من الواضح انه يناقض نفسه كما يدعي أنها القاسم المشترك بين الأديان الثلاثة والشاهد انه لا يعلم ما الفرقان ويجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير ... الفرق بين الكتاب والقرآن لدمغ الباطل ولتكذيب الاباطيل ج16 ... يتبع

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث