جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 15 مايو 2019

رحم الله الإعلامية آمال فهمي

في الثامن من ابريل تتجدد الذكرى المؤلمة لرحيل الإعلامية الكبيرة آمال فهمي 1926 - 2018 وهي الثانية لهذا العام رحلت عن عالمنا الزائف الى دار الحق بعد ان زرعت خلال سنوات عملها الإعلامي في الإذاعة المصرية منذ العام 1952 حقولا من الحب والتقدير والاحترام فقد لا أكون مبالغا ان قلت انني لم أقابل مسؤولا إعلاميا أو مثقفا متابعا لنشاطها الإعلامي طوال هذه الفترة الطويلة الا وذكر من مناقبها الجميلة الرائعة بحرا زاخرا زاهرا من الرفعة والقلب الأبيض الطيب دخلت بحبها للخير وبثه في المجتمع المصري القلوب قبل كل البيوت فكانت همزة وصل بين المواطن والمسؤول تقرب بينهما المسافات وتلغي البروتوكول ببرنامجها الشهير «الشعب يسأل والرئيس يجيب» فكانت وبكل جدارة لسان حال المجتمع المصري تدافع عنه وترفع مظالمه الى مكاتب القيادات وتأتي بحقوق كل صاحب حق مهضوم، آمال فهمي اول من ادخلت الفوازير الى الأثير الاذاعي والفضل لها رحمها الله  في طرح مشكلة الطفلتين بسمة ونسمة على بساط البحث والتداول الاجتماعي قبل كل وسائل الإعلام المختلفة ولها أيضا برنامجها المشهور «على الناصية» خلفت فيه الإعلامي الراحل احمد طاهر 1915 -1988 مصادفا رحيله رحمه الله كذلك الثامن من ابريل كأنه الميعاد مع آمال فهمي بنفس اليوم ومن هذا البرنامج مهدت للخير دربا جميلا طويلا زرعت على أطرافه الأمل والنور والشاهد على ذلك  الأستاذ الدكتور مجدي يعقوب  جراح القلب العربي الكبير وما كان يجري من عمليات لمن يحتاج من الفقراء والمعوزين جزاهم الله خيرا وجعل أعمالهم تلك في ميزان حسناتهم يوم لا ينفع مال ولا بنون الأستاذة الإعلامية آمال فهمي رحمها الله العربية المصرية الأصيلة التي طلبت الخير والآخرة اكثر من طلب الدنيا ومغرياتها تركت برحيلها عنا وقلوب كل معارفها ومحبيها قاموسا مزدحما غامرا بالحب وبالطيب والذكرى العطرة التي منها نستلهم لأنفسنا الطريق الأقرب والأقصر الى الخير ونشر الحب والأمل بين الناس دون أي تفرقة ولا تمييز، رحم الله فقيدة الإعلام العربي الأستاذة آمال فهمي وأسكنها فسيح جنانه وللحديث بقية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث