جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 11 فبراير 2019

الامتحان

ذهب إلى امتحانه لمادة الجغرافيا بلا مذاكرة، وتفاجأ بالأسئلة التي لم يذاكرها، ففي الصفحة الأولى كان السؤال الأول: كم عدد دول أميركا الجنوبية؟، فبدلاً من أن يكتب ما يذكره عندما حضر الدروس المدرسية أجاب كالتالي: وماذا عن مساحة السودان، وماذا عن عدد سكان الهند، لماذا لم تسألني عن حرب الخليج الأولى، وهكذا فعل طالبنا إلى أن مزّق الورقة وخرج من القاعة!
كان فعل الطالب غريباً وغير منطقي، فما فعله الطالب هو بالضبط ما يفعله بعضنا عند النقاش في مواقع التواصل الإجتماعي أو الملتقيات وهذا النوع من التهرب لمواضيع أخرى وعدم الإجابة عن السؤال المحدد من المغالطات المنطقية الشائعة لدينا وتسمى باللغة الإنكليزية «whataboutism» أو المنديل الأحمر باللغة العربية، فهذه المغالطة المنطقية والحيلة تُستخدم لإلهاء السائل عن موضوع معين لتشتيته وصرف انتباهه لمواضيع أخرى لتجنب الخسارة عند النقاش ويستخدمها الكثير من الناس العاديين وحتى السياسيين والمشاهير، فعندما نتحدث عن أزمة اليمن الإنسانية مثلاً، يذهب لأبعد من ذلك ويشتتك لكي لا يجاوب فيذهب يساراً عن ماذا فعلت أميركا بفنزويلا وماذا فعل الإستعمار الفرنسي وعن حالة حقوق الإنسان في تركيا مثلاً وهكذا إلى أن ينتهي النقاش فوضوياً ولجدال لا معنى له فيعتمد فيها التشكيك في أولويات السائل والطعن في اهتماماته ليعطيه فرصة للتهرب ويفوز في النقاش، وأخيراً اعلم يا عزيزي أن النقاش في موضوع لا يعني أن السائل لا يهتم بالمواضيع الأخرى وليست من ضمن أولوياته بل هي قابلة للنقاش عندما يتم الإجابة عن السؤال المحدد الأول، فلا تكن كالطالب الذي مزق امتحانه وترك القاعة ولكن فقط نريد منك أن تجاوب.. فقط جاوب!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث