جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 23 يناير 2019

مشهد دخيل يرفضه مجتمعناً

لاشك بأن المشهد الأخير الذي تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي حول وصول الممثل التركي، وتلبيته لدعوة 80  امرأة، كان حديث المجتمع بشكل كبير، سيما أن المشهد دخيل علينا خصوصاً أننا مجتمع مسلم محافظ على الأخلاق الإسلامية، حيث لم نعتد على رؤية هذه المشاهد إطلاقا لا من قريب أو بعيد.

فالمشهد بكل أمانة استهجنه الجميع، وهو دخيل على عاداتنا وتقاليدنا التي تحثنا على المحافظة على وحدة المجتمع وتماسكه، وقد يصبح هذا المشهد سُنة يقتدي بها الجيل القادم، إن لم يجد ردود فعل تعتريها الصدمة والذهول جراء هذا المشهد الدخيل.
أكتب هذه السطور لكوني من المستائين والمصدومين من هذا الأمر، وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلا، ولا نقبل به إطلاقا، فالأمر بكل صدق يحتاج إلى تقييم وتصويب مسار التربية، والاهتمام بالنشء، وتعليمهم القيم والأخلاق الإسلامية، والعمل على غرس بذرة الأخلاق حتى تكبر وتنمو معهم، فتماسك المجتمع مرهون بعاداته وتقاليده المستمدة من الشريعة السمحاء.
لا يهمنا في هذا المشهد حيثياته «كيف، ومتى، وأين»، فالمهم أنها ظاهرة دخيلة حدثت وشاهدها الجميع، وقد يكون هذا الأمر فيه «خيرة» بحيث يتيقظ المجتمع من بعض السلوكيات الخاطئة التي تسيء له، ما يستدعي كل نفس مليئة بالايمان والخير بأن تقف في وجه هذه الظاهرة ومنع حدوثها مستقبلا.
لذلك نتمنى أن يكون هذا المشهد هو المشهد الأخير الذي نراه في مجتمعنا، وأن لا يتكرر أبداً بأي حال من الأحوال، لأننا كما قلت سابقا إننا مجتمع إسلامي، تحكمه العادات والتقاليد التي من شأنها أن تجعل مجتمعنا متماسكاً وقوياً، فتشتت المجتمع لا قدر الله يورده المهالك وهذا مانحذر منه ونسلط الضوء عليه حتى لا يتكرر .. والله المستعان.

سعد العنزي

سعد العنزي

عبارة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث