جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 يناير 2019

هل بدأ مشوار القضاء على الفساد؟

مع بداية عام 2019 وفي أول اجتماع لمجلس الوزراء في العام الجديد بدأ  المجلس بالإشادة بقرار النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، بتشكيل لجنة تحقيق بشأن تقارير ديوان المحاسبة الخاصة بميزانية التعزيزات العسكرية وميزانية وزارة الدفاع ، وبقيام الهيئة العامة لمكافحة الفساد بإحالة أحد الأعضاء السابقين في الجهاز المركزي للمناقصات العامة إلى النيابة العامة لوجود شبهة جريمة الرشوة والإضرار بالمال العام بناءً على طلب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، بإحالة الموضوع للهيئة العامة لمكافحة الفساد «نزاهة».
هذا توجه ومؤشر يبشر بالخير على جدية السلطة التنفيذية في مكافحة الفساد وملاحقة الفاسدين، حيث إن تشكيل لجنة التحقيق بوزارة الدفاع وإحالة أحد الأعضاء السابقين في الجهاز المركزي للمناقصات العامة حدثتا في جهازين حكوميين مهمين وحساسين، وحسب علمي فإنه لم يتم قيام السلطة التنفيذية من تلقاء نفسها بمثل هذا الإجراء من قبل!! نتمنى أن يشرب بقية معالي السادة الوزراء حليب السباع ويسيروا على الخطى الإصلاحية والشجاعة لمعالي النائب الأول وزير الدفاع ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالكشف عن الفساد وتعقب الفاسدين، ومكافحة الفساد وتعزيز النزاهة.
فهل هي بداية العهد الجديد الذي يتمناه كل كويتي مخلص لهذا الوطن والذي بدأ مع بداية عام 2019؟! أم أنه سيكون لقوى الفساد والمتنفذين رأي آخر؟!
القادم من الأيام سيجيب على هذا السؤال!
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث