جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 يناير 2019

حركات ! «1-2»

بعض التعابير الجسمية بسبب التأثيرات العاطفية «الانفعالية» تظهر عن طريق فعاليات الجهاز العصبي الإرادي حيث تستخدم العضلات الإرادية مثل تغيير ملامح وقسمات الوجه او هز الكتف او حركات الجسم الأخرى التي ترافق البكاء والضحك او الفرار او العراك. وهذا التعبير يمكن ان يظهر لدى الحيوان أيضا لذا نلاحظ التعبير الذاتي للانفعال يحس به الإنسان ولا يحس به الحيوان. لكن التعبيرات الجسمية موجودة لدى كل من الإنسان والحيوان على سبيل المثال ان تخريب بعض أقسام الهايبوثلامس وتحديدا المنطقة الإنسية البطنية للهايبوثلامس يحول الحيوان الوديع عند اقل تنبيه إلى حيوان هائج يهاجم بوحشية ضارية مطلقا أصواتا عنيفة, وقد يحاول الفرار. وتسمى هذه الظاهرة الغيظ الكاذب وسميت بهذا الاسم لأنها تزول بعد ان يتوقف التنبيه مباشرة أما الغيظ الكاذب فيمكن ان يظهر على الحيوان عند إزالة بعض أقسام القشرة المخية ويعود ذلك إلى ظاهرة التحرر حيث يتحرر في هذه الحالة كل من الهايبوثلامس والجهاز الذاتي من سيطرة المراكز القشرية التي تربط هذه الفعاليات في الحالات الطبيعية. وهذا ما جعل البعض يعتقد ان تعبيرات معينة للوجة تكون مبرمجه داخل الافراد بواسطة الجينات الوراثية. فقد لاحظ عالم النفس جون لانزيتا في دراساته التجريبية انه أثناء مشاهدة الأفراد لتعبيرات الوجه التي تنم عن الألم لدى الأفراد الآخرين يظهرون بدورهم علامات تدل على الاستثارة الجسمية فضلا عن مشاعر الأسى والحزن. لذلك نرى مثلا الأطفال حديثي الولادة ينزعجون لأصوات البكاء الصادرة من المواليد الجدد الآخرين, وقد تحدث مثل هذه المحاكاة الداخلية أثناء كثير من الانفعالات وتساعد الإنسان في تفسير ما يشعر به الآخرون. لكن البعض لديه رأي مخالف إذ يرى ان التعابير الجسمية عن الانفعالات ليست مقتصرة على الوراثة فقط وإذا أخذنا بالرأي السابق فإننا ننفي ان يكون للبيئة والتعلم اثر في نمط التعبير الجسمي عن الانفعال.
يتبع

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث