جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 يناير 2019

التشكيلية النحراوي نجاح وحصار

شاهدت أعمالها الفنية فتجمدت ذهولاً قبل ما يزيد عن العام، هي المغتربة  الفنانة المصرية الاسكندرانية أمل أحمد مصطفى «النحراوي» من مواليد 1970 فلم أظهر كامل إعجابي الماطر بالحيرة والذهول مما أرى من صدق وإحساس وتفوق بديع في التشريح والتصوير مع وجود صرخة عالية المقام يخرج من أعماقها اسمع من ألوانها المتميزة قرقعة القيد الذي يجثم على صدرها وأرى منها ايضا كيف ادمت السلاسل القاهرة للحرية معصمها الذي يلف بالذهب والحرير لها فرشة تمتاز بالرشاقة والإبداع تقول هأنذا فنانة عربية مصرية أعيش في الولايات الأميركية المتحدة متخذة الصبر والمثابرة والعقل سبيلاً للنجاح والتفوق، تقول بلسان حالها عبر أعمالها الشاهدة لها بالروعة والخصوصية المؤلمة سأنجح فالشاطر من تبتسم أوداجه في آخر المطاف وكما شاهدت منذ القليل من الأيام اعمالا فنية جديدة تعلن المرحلة التالية من حياة هذه الفنانة الرائعة مرحلة النجاح والربيع المزهر بألوان تعبر عن جمال معنى الحرية والحديث عن ماض كان وانتهى أصبح اليوم تشهد به تلك الأعمال الفنية الجميلة التي جعلت من الفنانة امل سفيرة للفن المصري المحلى بنون النسوة وتاء التأنيث المرهف الحس والمشاعر التي تروي قصة صادقة أساسها الفن الأكاديمي والخبرة الدراسية والظروف الخلاقة التي لابد للفنان التشكيلي أن يعيشها كإنسان صلب يحمل في رقة إحساسه ونعومة مشاعره والحريرية الصادقة في مضمونه الذي يحوي قلباً كان يحمل ثقل الجبال ويصارع قساوة التجمد من حوله ليتحول هذا المخلوق الناعم إلى بذرة اقحوان تتفتق منها ظاهر السهول وفياقي الجبال بزهرة وردية الألوان تعلن للعالم كله ولادة فنانة عربية نجحت رغم كل المحن والظروف في بلد  ومحيط لا يفوز به إلا الصابرون فطوبى لك فنانة العرب أمل النحراوي التي يتشرف بك الوطن العربي اليوم بأسره، فنانة وسفيرة للفن الجميل في الولايات المتحدة الأميركية.  وللحديث بقية بإذن الله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث