جريدة الشاهد اليومية

السبت, 24 نوفمبر 2018

من أصداء مجلس الأمة

ستكون لنا وقفات بين فترة وأخرى  حول الزوبعة الإعلامية التي تطال مجلس الأمة نتيجة تصريحات أو قرارات نوابها، نقف مع الضجة الإعلامية الأولى للنائبة صفاء الهاشم عندما هاجمت تصريح وزيرة الهجرة المصرية التي عقبت على حدث اتهام وافدة مصرية بضربها من قبل ثلاث مواطنات والذي جاء فيه « بأن كرامة المرأة المصرية خط أحمر إلا أن الأمر في متداول القضاء الكويتي وهو قضاء نثق فيه»، لتتلقى هجمة شرسة من النائبة صفاء الهاشم على بوديوم مجلس الأمة، حيث إنها حورت تصريحها بأن الوزيرة تعني بأن الكويت لا تهتم بكرامة المرأة المصرية ثم تمننت على الوافدين من الامتيازات التي يتمتعون بها في الكويت دون الدول الأخرى منها مصر، بالإضافة إلى تردي حال البلاد في المهن التي سيطر عليها الوافد المصري، وبدوره الإعلام المصري وبعض الشخصيات الكويتية شنت هجوما قاسيا على النائبة والذي وصل إلى مستوى السب وإثارة الفتن والإشاعات من جانب المغردين المصريين، و رسالتنا إلى النائبة: إن الحجة والوقائع هي سيد الإقناع، ما ذكرتيه في خطابك لبعض الوقائع هو صحيح، لكنه لم يكن موفقاً في ربطه بتصريح وزيرة الهجرة المصرية الذي لا غبار عليه أبدا، كما أنك تعرضين وجهة نظرك بطابع يغلب عليه التحامل، ما يضعف دعم الكثير من المطالبات او الحقوق التي تستمعين لها من الناخبين باتباعك هذا النهج عند عرض نقدك، لهذا ننصحك بفصل تحاملك على أمر ما من أدائك. أما الضجة الإعلامية الثانية بخروج أصوات العنصرية والتطرف ممن يحملون صفة المواطنة ومن المقيمين بصورة غير قانونية على قرار اللجنة التشريعية الأخير في موافقتها لمنح الجنسية الكويتية لغير معتنقي ملة محمد، لأنه بكل بساطة هذه الأصوات تعتبر الجنسية: شنو أصلك وشنو مذهبك، فإن كنت مهاجرا من العراق أو من اليمن او من السعودية أو من سورية أو من الأردن إلى الكويت بغض النظر عن حقيقة سنة إقامتك الاعتيادية في الكويت قبل عام 1920 أو بعدها وتعتنق مذهبهم الفكري، فأنت تستحق الجنسية لأنك منهم وفيهم !! وليس ما هو العطاء الذي قدمته للكويت، متناسين أن الجنسية قانوناً تمنح لبند الأعمال الجليلة الذي يترجم بالعطاء وليس بنسب الإنسان، إن كان عربياً أو أعجمياً ولا بملة الإنسان، فالعقيدة لله والأخلاق للمجتمع.
وأخيرا إلى فزاع فلسطين عندما سوقت لنفسك بأنك خرجت ميدانيا إلى دوار المنقف المغلق ومعك حراس أمن المجلس المسلحين، ومن ثم إلى منطقة صباح الأحمد لتتفقد الأضرار الأدبية التي أصابت المواطنين، هل كنت تعلم من هي الشركات التي نفذت الأعمال الهندسية المدنية لهذه المنشآت ومن هو تاجره ؟! ولما كنت سعيدا وحنونا على وزير الأشغال من إعلامه بالعدول عن استقالته، هل لأنك على يقين أن المسؤول شخص يعرفه الوزير ولا تريد منه ان يكشفه ؟! إذا بترد والله نقلت وجهة نظر المواطنين اللي تشرفت بتواجدك معهم، فجزاك الله خيراً لا تنتقِ وجهات النظر بمزاجية اعرض جميع وجهات نظر المواطنين بما فيها رفضهم لتمثيلك منصب رئيس مجلس الأمة!! وبعدين اشعندك طالع مع حراس؟ خايف من شي؟!! وإلى لقاء آخر مع أصداء جديدة لمجلس الأمة!.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث