جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 16 أبريل 2018

بصاجة الأوقاف

بعد موضوع خطبة الجمعة التي ضجت في مناحي البلاد قبل أسابيع عندما وصفوا بأن هناك دعوة لحرية المرأة ودعوة للانحلال من جميع القيود الشرعية والأخلاقية ووصف حرية المرأة بالانسلاخ من الأعراف والعفة والحياء الى عادات الكفار والتبرج والسفور مع يقيني بان جراب الكويتية السفور أنظف وأعف من لحية من يثير الفتن المجتمعية بمثل هذه المواضيع ومن يحاول ان يفرق ويميز ما بين الكويتية المحجبة والكويتية السفور.
اعتقد ان «الأوقاف» ضيعت الخارطة بدلا من ان تنبذ الكراهية والفتن، باتت تعزز ذلك من خلال إعلانات وحملات في الشوارع لا تقبل في مجتمع ذي هوية مدنية، بدلا من ان تنشر إعلانات تحث على البر بالوالدين او عن احترام الجار ونبذ الفتن، بالتأكيد خارجة عن خطة التقشف والحد من الصرف التي فرضتها الحكومة على جميع الوزارات، لذلك نطالب الجهة الرقابية بأن تصحو من غفلتها وتلتفت الى هذا الملف «الباصج» الذي لا لون له ولا طعم، وتحيله الى ديوان المحاسبة والجهات المختصة وضرورة وضع حد لهذه الأفكار الطالبانية التي لا نعلم اين ستنتهي بها هذه الحملات الاستفزازية.
وهنا لا ننبذ الحجاب او نقلل من شأنه، إنما مجتمعنا مجتمع محافظ، ويعرف الصح من الخطأ في هذا الامر، فلا حاجة لنا لمثل هذه الإعلانات ولا نقبل بفرض الوصاية على المجتمع والكويت دولة مدنية ديمقراطية .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث