جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 16 أبريل 2018

فارقتني حين كفّ الدّهر من بصري وحين صرت كعظم الرمّة البالي

جرير بن عطية يعزي نفسه ويواسيها بعد وفاة ابنه «سوادة» بيت حزين للغاية، فقد مات ابنه بعد أن تقدم بجرير السن وضعف بصره، وخارت قواه وأصبح جلداً على عظم، وهذا البيت ضمن قصيدة تعد من أفضل المراثي، وكان سوادة ابن جرير قد توفي بالشام، وجاء جرير نعيه وهو باليمامة، فجاء الناس يعزونه فتمثل قائلاً:
قالوا نصيبك من أجر فقلت لهم
كيف العزاء وقد فارقت أشبالي
فارقتني حين كف الدهر من بصري
وحين صرت كعظم الرمة البالي
أودى سوادة يجلو مقلتي لحم
باز يصرصر فوق المربأ العالي
ان لم يكن لك بالديرين نائحة
فرب نائحة بالرمل معوال
قد كنت أعرفه مني اذا غلقت
رُهن الجياد ومد الغاية الغالي
ان الثوي بذي الزيتون فاحتسبي
قد أسرع اليوم في عقلي وفي حالي
وهي أبيات كثيرة من بحر البسيط، وجرير أشهر شعراء الدولة الأموية، ويقال له: جرير الخطفي لقوله:
«يرفعن لليل اذا ما أسدفا... أعناق جنان وهاما رجُفا... وعنقا بعد الكلام خيطفا»، ولم يجزم أحد بتاريخ ميلاده والأقرب انه ولد في خلافة علي بن ابي طالب رضي الله عنه، كان جرير بدوياً خشن العيش فصيح اللسان مطبوعاً على الشعر منذ صغره، عاكفا على العبادة، وكان أبوه عطية شديد البخل، فلم يؤثر هذا الأمر به، سكن العراق مدة ثم استوطن اليمامة، عرف شعره بسهولة الالفاظ وقلة التكلف والرقة في النسيب والغزل، وأفضل بيت مدح باجماع العلماء قول جرير:
ألستم خير من ركب المطايا
واندى العالمين بطون راح
كما أن أفضل بيت هجاء قوله:
فغضّ الطرف انك من نُمير
فلا كعباً بلغت ولا كلابا
وفي الغزل ايضا فاق الشعراء بقوله:
إن العيون التي في طرفها حور
قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
اجتمع جرير والفرزدق والاخطل عند عبدالملك بن مروان فأحضر كيساً فيه خمسمئة دينار وقال لهم:
ليقل كل واحد منكم بيتا في مدح نفسه، فأيكم غلب فله الكيس فقال الفرزدق:
أنا القطران والشعراء جربى
وفي القطران للجربى دواء
فقام الأخطل وقال:
فان تك زق زاملة فإني
أنا الطاعون ليس له دواء
فوقف جرير وقال:
أنا الموت الذي آتى عليكم
فليس لهارب مني نجاء
فقال عبدالملك: لعمري ان الموت يأتي على كل شيء، وقضى لجرير، ومن اشهر ابياته في الهجاء أيضا قوله للفرزدق:
زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاً
أبشر بطول سلامة يا مربع
بلغ جرير من العمر نحو ثمانين عاما وتوفي سنة 110 هـ في خلافة هشام بن عبدالملك.
دمتم سالمين.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث