جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 16 أبريل 2018

صور ووثائق

اصبحت مواقع السوشيال ميديا توثيقا لكل ما نفعل  وقد يكون توثيقاً سلبياً او ايجابياً لمصالحنا الشخصية او حسب رغبات من يبحث عن مصالحه .لهذا أصبحت مواقع التوثيق أسهل طريقة للاصطياد. وما تم اصطياده من قبل بعض تلك المواقع مؤلم جدا  فقد وجدت توثيقاً لصور مؤتمرات ودورات  لمراكز حكومية ميزانيتها مفتوحة او تصرف لها الآلاف والمليارات من قبل الدولة, ومع ذلك تطلب رعايات من هيئات ومراكز خاصة  وجمعيات تعاونية ومبرات خيرية «لي متى شغل الطرارة». واللعب تحت الطاولة,  والذي يؤلم ويقهر اكثر وضع المؤتمر باسم وكيل الوزارة أو موظفي دولة وكأنهم من قام برعاية هذا الحفل والله عيب، استغلال المناصب والمراكز الحكومية للحسابات الشخصية والشهرة برجوع الفضل لهم وليس للدولة. وأيضا بالصدفة نسمع عن حسابات بنكية يتم تحويل مبالغ الرعاية ولا تعلم عنها الجهات المختصة ما الهدف من تلك التحويلات غسيل اموال مثلا؟ أين المخاطبات بين الجهات أم يوجد مخاطبات علنية ومخاطبات سرية؟ أشياء غريبة وتوثيقات مؤلمة لمن يتولى تلك المناصب الحساسة وثباتهم لسنوات في تلك المناصب والجهات .تحياتي لمن يتولون مناصب غير قانونية ويطالبون او بالاصح يطرون دعم ورعايات من جهات مختلفة ومخالفة مع وجود ميزانية تقدر بالالاف. والسموحة لمن توجهت لهم بالشكوى وقالوا: من تتقدمين للشكوى ضدهم  وراهم ظهر مانقدر نسوي شي،  ولا يوجد غيرهم لتولي تلك المناصب .مساكين يا اصحاب الشهادات العليا مالكم نصيب بتولى تخصصاتكم. والله يهنيكم يا اصحاب طلب الدعم والرعاية بتضخم حساباتكم المعروفة وغير المعروفة وتملككم لعقارات داخل وخارج الديرة. والله يزيد المواقع بالصور والوثائق.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث