جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 يناير 2018

مشعل يأمر وفهد يستاهل

في ربوعها نلتقي كل ليلة نتأمل اليوم الذي نعيشه ونسترجع الماضي الجميل الذي عشناه وبين تلك وهذه الأيام تصدر بعض المداعبات الطريفة أو يقال بعض الحكم الرشيدة من أصحاب الرأي والخبرة والتمرس، ومن ضمن تلك الليالي الشتوية الجميلة حيث جمعتنا الصحبة الطيبة في ديوان الأخ والصديق فهد الفريح وبحضور الأخ وابن العم العزيز الباحث المتميز بشؤون الأدب والتاريخ مشعل السعيد، فقال ممازحا يا عبدالعزيز اكتب عن أبو فريح وأشار بيمناه إلى فهد الفريح وأجزل عليه المدح تراه يستاهل رجل طيب وكريم ومتحمل غثاثة بعض الناس ممن يعكرون صفو الديوانية بانحيازهم إلى رأي ما أو جماعة معينة أو حتى فريق لكرة القدم يصرخون بكل ما لديهم من قوة كأنهم يخاطبون أصماً وقد تصل بهم درجات قلة الذوق بأنهم يقللون من شأن الأخ والصديق العزيز فهد الفريح، وأبو فريح أعزه الله لا يرد السوء بالسوء ويتجاوز أخطاء رواد ديوانه العامر بكل حب وابتسامة من منطلق احترام الضيف راعي مكان وحديث النبي عليه وآله الصلاة والسلام «احمل أخاك على سبعين محمل». الأخ الأستاذ مشعل السعيد ضغط على الزر الصحيح ولم يخف سرا عن زميل دراستنا ورفيق طفولتنا وجليس تقدمنا في السن كما أنه عزف على الوتر الشجي فأنا مهما تحدثت عن فهد الفريح والله ما اعطيه حقه واكون مقصرا معه فهو يستاهل كل طيب ومدح، هذا الرجل المضياف الكريم اللي ما يزعل منه أحد وانت يا بو عثمان تامر وامرك نافذ كونك ابن عم وصلة رحم ورا السبق الطيب وانا على السمع والطاعة وما اقول إلا السموحة إن كان في مني قصور.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث