جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 10 يناير 2018

كفرت بوحيكم وجعلت نُذرا ... عليّ قتالكم حتى الممات (2-2)

أيها السادة، لقد عرفت قبيلة بارق بالهمة والصبر وحسن البلاء في الجاهلية والإسلام، وبارق أكثر القبائل العربية عدداً، وأعزها نفراً وأعظمها أثراً، وكان لها دور بارز في الفتوحات الإسلامية، وهم اليوم من أكبر القبائل العربية في تهامة وبطونها كثيرة منها: حميضة، آل موسى بن علي، آل سباعي، آل جبلي وغيرها، وأجمع النسابة والمؤرخون أن بارق هو: «سعد بن عدي بن حارثة بن عمرو بن عامر بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ»، وأقرب القبائل العربية نسباً لقبيلة بارق خزاعة ويليهم الأنصار ثم الغساسنة، ومن أعلامهم في الإسلام عرفجة بن هرثمة، حذيفة بن محصن، عروة البارقي، أما سراقة بن بارق فهو أحد شعراء صدر الإسلام والعصر الأموي، وقد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، وشارك في معركة اليرموك 15 هـ، عرف بوسامته وظرفه وسرعة بديهته وحضور ذهنه، وذكائه مما جعله قريباً من أمراء عصره يحبون مجالسته، وقعت بينه وبين جرير بن عطية الشاعر مهاجاة، مما جعله يقف إلى جانب الفرزدق ضد جرير، ولد في السنة الثانية من الهجرة، وقد أتى سراقة على كل فنون الشعر كوصف ومدح وفخر ورثاء وهجاء وحكمة وغيرها، ومن أشهر قصائده «لاميته» التي يفخر بها بقومه بارق وقوم أهله الأزد حيث يقول:
قومي شنوءة إن سألت بمجدهم ... في صالح الأقوام أو لم تسأل
الدافعين الذم عن أحسابهم ... والمكرمين ثويهم في المنزل
والمطعمين إذا الرياح تناوحت ... بقتامها في كل عام ممحل
المانعين من الظلامة جارهم ... حتى يبين كسيد لم يتبل
ومن حكمه السائرة قوله:
مجالسة السفيه سفاه رأي ... ومن حلم مجالسة الحليم
فإنك والقرين معا سواء ... كما قد الأديم على الأديم
رأى جرير بن عطية سراقة البارقي بمنى، بعد أن فضل عليه الفرزدق، وكان الناس مجتمعين عليه وهو ينشد، ولم يكن جرير قد رآه قبل ذلك، فبهره بجماله وأعجبه نشيده، فقال له: من أنت؟ قال سراقة: بعض من أخزاه الله على يديك «سراقة البارقي»، قال جرير: أما والله عرفتك لو هبتك لظرفك.
توفي سراقة عن عمر يناهز الثمانين عاماً وقد أورد ابن كثير في البداية والنهاية أنه توفي عام تسعة وسبعين للجهرة، حيث هجى الحجاج وهرب إلى الشام وتوفي في ذلك العام.
أكتفي بهذا القدر.
دمتم سالمين، في أمان الله

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث