جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 09 يناير 2018

ليلة خليجية في المباركية

في يوم الخميس الموافق 4/1/2018 وبحكم قرب مكتبي، في شارع فهد السالم بالقرب من المباركية، أطلقت الريح لساقي، للتريض وتحريك الدورة الدموية في جسدي، من كثرة الجلوس خلف المكتب لساعات طوال، وعند دخولي سوق المباركية لشراء بعض الملابس الشتوية، بعد أن عاد الشتاء ببرده القارص، بعد فترة دفء منعش في فترة المربعانية، وفاجأني ما رأيت فقد تحول سوق المباركية الى كرنفال خليجي، حيث الكثير من الاخوة من سلطنة عمان بأزيائهم الشعبية المميزة وطواقيهم المزكرشة، وكذلك تواجد الاخوة من الامارات «بالرابطة الحمدانية» تعلو رؤوسهم. والاخوة من قطر بعقلهم المميزة، والكثير من الاخوة من المملكة العربية السعودية، ولكن هذه المرة، جاءوا على شكل جماعات، وعائلات مع أطفالهم، وكأن الكويت في عرس وهم المعازيم، فلقد امتلأت ساحات اسواق المباركية، ومقاهيها، ومطاعمها،واسواقها بهؤلاء الاشقاء الأعزاء، والذين يحلون علينا بمناسبة دورة الخليج الثالثة والعشرين المقامة على ارض الصداقة والسلام الكويت العزيزة، والذي صادف يوم الجمعة 5/1/2018 موعد المباراة النهائية علي كأس دورة الخليج، بين فريق سلطنة عُمان، وفريق الامارات العربية المتحدة وفاز الفريق العماني. وما أضفى على تواجد الاخوة الاشقاء سعادة الجو الشتوي المنعش واللطيف، وكذلك تواجد الاخوة من رابطة هواة السيارات القديمة وسيارات السباق، والذين قاموا بعرض سياراتهم في الشارع الجديد، شارع عبدالله السالم، المحاذي لسوق الغربللى والمباركية، في عرض جميل لسياراتهم المميزة والتي ميزها اصحابها ببعض اللمسات والحركات الجميلة. لينعم الجميع بالتسوق والسياحة والتمتع بمنظر هذه السيارات الانيقة والتقاط الصور معها شيء جميل ان نجتمع كخليجيين مع بعضنا فما يجمعنا أكبر وأكثر مما يفرقنا ورأيت في عيون اخواننا من دول الخليج السعادة والبهجة والفرحة وهم يتجولون في المباركية وأسواقها العريقة ولسان حالهم يقول نحن وأن اختلفنا فالكويت تجمعنا، ونحن نجتمع في حب الكويت. أدام الله الفرحة على الجميع وحفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه، وجعلها ذخراً وسنداً ودار اجتماع للخليج وأهله.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث