جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 01 يناير 2018

دعوة لتغيير نظام التعليم ... والنواب أيضاً

وجّه النائب الذي لا حاجة لنا في ذكر اسمه دعوة لتغيير الطاقم التعليمي في مدارس الكويت،  وذلك لأن مستوى التعليم في البلاد يُعتبر متدنياً، وهذه حقيقة لا جدال فيها، فالمخرجات هي المؤشر  لتدني المستوى، وقد نوافق على مثل هذا الطرح إذا سلمنا بالمعادلة التي كانت سببا كبيرا لهذه النتائج الفادحة في التعليم، ونوافق هذا النائب وغيره في مثل هذه الدعوة إذا هو أيضا وافق على إيقاف ترشحه ودخوله مرة أخرى لمجلس الأمة، وذلك لأن الواقع السياسي سبب في ذلك ودوره وعلى مدار سنوات لم يكن بالمستوى المطلوب، ولا نقول إن الأداء هو وغيره متدن وحسب إنما ساهم بشكل فعال  في توجيه الاتهامات المختلفة لفئات في المجتمع وبسببه، فمن باب أولى أن ندعو نحن أيضاً لتغيير النواب، وذلك لما يطرحونه من أفكار وآراء ليس لها نصيب من هموم ومعاناة ولا حل لمسائل وقضايا المواطن والمقيم، فلا ننسى أن نفس هذا النائب وأيضا غيره قد ساهم في انهيار التعليم، وذلك بسبب  إقرار كادر المعلمين الذي يعد مشروع توزيع بدلات ومكافآت لمن لا يستحق، وكذلك في وفاة مشروع الوزير الأسبق المسمى في «البونص» الذي يعد حلا مؤقتا لفترة حسمت، وبعد سنوات يطالب نفس النائب بدعوة لتغيير الطاقم التعليمي بعد رصد ميزانية سنوية للكوادر والمكافآت في وزارة التربية.. كيف يكون ذلك وأنت وغيرك السبب في هذه النتائج التي تحتاج ضرورة لتغيير السياسة فيها أولا!
الكادر هو السبب الحقيقي لهذه المأساة التي يعيشها موظف أو مسؤول لا يرغب في هذه الوظيفة ولا العمل في هذه الوزارة لكن الكادر والبدلات والمكافآت واللجان هي العامل الرئيسي لتحمل القرارات المتخبطة التي يتخذها قيادي البراشوت.. وهو أيضا سبب كاف لإنهيار التعليم، والمخرجات التي تدعو إلى الخجل مع كل هذه الإمكانات والميزانية التي تصرف بالموافقة.
ما نحتاجه في هذا الوقت ليس تصريحات وتوزيع دعوات، وليس في تغيير  الأدوار والطاقم الحل الذي ينبغي طرحه كفكرة، وإنما تغيير سياسة ونظام التعليم الحالي القائم على واسطات النواب، والمسؤولين الذين لم نجدهم في الميدان التعليمي سوى في صور  تنشر  للإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والمشاركات في بعض الأنشطة والفعاليات التي أيضا هم يسجلونها إنجازا لسيرة ذاتية لم يجتهدوا فيها كثيراً!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث