جريدة الشاهد اليومية

عبدالرضا قمبر

عبدالرضا قمبر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عاشوراء يوم فرح وسرور

الخميس, 07 ديسمبر 2017

إلى هذه اللحظة.. لم تتقدم الحكومة بخطوة واحدة تجاه الاستفزازات المستمرة من «مركز وذكر» تجاه الشيعة في الكويت، ولم يتقدم حتى النواب الشيعة بموقف جاد تجاه هذا المركز وهذه الفتنة.
هل المطلوب أن يتم التحرك الشعبي لوقف هذه الإهانات بمشاعر المسلمين، أم المطلوب تجميع عدد من الشباب والذهاب لهذا المركز وتطبيق القانون بيدهم؟ السؤال ليس للحكومة فقط، بل للنواب أيضاً «شيعة وسنة» فأنتم تمثلون الأمة أجمع، وقد أقسمتم على احترام القانون وحماية الشعب.
خنوعكم واستسلامكم وتجاهلكم تجاه تنفيذ القانون جعل الآخرين يتمادون وتنتشر لافتات في مناطق عدة بنفس الأسلوب لتهييج الشيعة وإهانة معتقداتهم، وما هذا إلا إسفاف في عقيدة ومعتقد طائفة كويتية أعطت كثيرا فداءً لهذه الأرض، ولم تكن يوماً إلا عوناً للقيادة السياسية على مر التاريخ والحروب والغزوات، ومازالت تفتخر لما قدمته هذه الطائفة للكويت والقيادة السياسية المتمثلة بأسرة الصباح ولا تقليلاً بإخواننا الطوائف الأخرى.
ولا أعتقد شخصياً أن إخواننا السنة يقبلون بما يفعله «مركز وذكر» من ابتزاز مباشر لإخوانهم الشيعة، ولم أرغب أن أتطرق لهذا الموضوع لأنني أحترم القانون وأعرف مدى حرص القيادة السياسية على تطبيقه على الجميع.
ولو افترضنا أننا قابلنا هذا الاستفزاز باستفزاز مماثل على طائفة من الطوائف، ورفعنا الرايات التي منها تفتيت الأمة ونشر الفتنة والكراهية بين الشعب الكويتي، فهل ستقبل الحكومة بهذا الإجراء، أم أن الموضوع سيأخذ منحى آخر وتشتعل فتنة لا يعلمها إلا الله؟
الكويت كانت ولا تزال دولة يحكمها الدستور، ولدينا برلمان حر منتخب وحكومة متوافقة بتراضي الشعب، حاكماً ومحكومين، ونرتضي بدستور يطبق على الجميع، الشيعة والسنة، ولا نقبل بتجاوزه بأي شكل من الأشكال.
وعلى النواب الشيعة تحديداً أن يفعلوا أدواتهم لو أد هذه الآفة التي وصلت إلى حد العقيدة والمشاعر.. والإهانة، ولا تتركوا القضية بهذا الشكل، فالحرقة في قلوب الشباب المندفع لن تنطفئ إلا بردع هذا العمل والحفاظ على مكتسباتهم الدينية.. والوطنية.
والله المستعان.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث