جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 12 نوفمبر 2017

انهيار تجارة التجزئة

يواجه العديد من محال التجزئة وخاصة في الولايات المتحدة الأميركية انهياراً كبيراً في أنشطته التجارية والتسويقية،فقد أعلنت العديد من متاجر وسلاسل كبرى الشركات والمحال التجارية في الولايات المتحدة الأميركية مثل سيرزSears،جيسي بنيJ.C.Penney، كي-مارت K-Mart، أميركان ايجل،American Eagle،ميسيز Macey.s، كروكس Crocs، رديو شاك Radio Shack،شيكوز Chico.s، وغيس Guess والعديد من محال التجزئة المعروفة والمشهورة بأنها سوف تقوم بإغلاق العديد من أفرعها ومحالها التجارية والتي تصل في بعض الحالات إلى المئات من هذه الأفرع!! بل ان بعضاً منها قد أعلن إفلاسه مع بداية سنة 2017.والبعض الآخر خلال العام المقبل!!
ويرجع كثير  من المحللين ورجال الأعمال السبب الرئيسي لإغلاق محال تجارة التجزئة إلى  انتشار التجارة الالكترونية E.commerce والشراء المباشر عبر الإنترنت. نظرا لاختلاف احتياجات ونمط وأسلوب الحياة  لشباب  Millennials والعصر الرقمي Digital Native أو Generation Y عن النمط التقليدي في عملية التسويق والتسوق التي تنتهجها هذه المحال بالإضافة إلى ماتوفره  الشبكة العنكبوتية من طرق سهلة وأساليب حديثة وجاذبة في عملية العرض والتسويق وسهولة الحصول على هذه المنتجات عبر شبكة الإنترنت،واختصارالوقت والجهد والتكلفة.
لذا يعاني العديد من محال التجزئة ليس فقط في الولايات المتحدة الأميركية بل على مستوى العالم من قلة المتسوقين الجادين ومن المنافسة الشرسة من قبل مستخدمي  الشبكة العنكبوتية كأسلوب ومنفذ أسهل وأنسب للتسوق والشراء.
ومن الملاحظ في منطقة الخليج العربي زيادة عدد أفرع محال التجزئة خلال السنوات العشر الماضية.ويلاحظ في الآونة الأخيرة أن أغلب محال التجزئة لم تعد تحظى باهتمام المتسوقين كما كانت في السابق وأصبح أغلب المترددين على هذه المحال ومجمعات الأسواق التجارية  الكبرى لا يريدون التسوق بقدر ما يسعون إلى ممارسة رياضة المشي والفرجة السياحية.
فهل يا ترى ستواجه محال التجزئة في منطقة الخليج انهياراً كما تواجهه هذه المحال في أميركا والدول الأوروبية؟!
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث