جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 09 نوفمبر 2017

معلمو الفصول الخاصة لا يعملون

في المناطق التعليمية مدارس تحتوي على فصول خاصة ، والمقصود من الفصول الخاصة التربية الخاصة المتفرع منها الكثير من التخصصات التي تحتاج رعاية واهتماما أكثر ونوعا خاصا من التعامل وطرق التدريس، ومنها  صعوبات التعلم وبطيئي التعلم والفرق بين مفهوم الصعوبات والبطيئين وخصائص وطرق تدريس هذه الفئات قد لا يعرفه معظم المعلمين الذين يعملون في هذه الفصول الخاصة التابعة لوزارة التربية، هذه الفصول الخاصة معظم طلبتها، ولسوء الكشف وعشوائية الاختبارات وعدم جدية الموضوع، ليسوا جميعاً يعانون من صعوبات ولا بطء تعلم، كذلك الحال للمعلمين غير المختصين، وهذه هي المشكلة الحقيقية، فلا يوجد نظام ولا خطة متبعة ومستمرة، خاصة وأن معظم الطلاب لديهم تقييم ومتابعة في المرحلة الابتدائية بعدها يترك الطالب بلا متابعة مع ان بعضهم قد يعاني من صعوبات وبطء في استخدام المهارات والقدرات الأساسية.
 فمعظم معلمي الفصول الخاصة لا يعرفون مفهوم طلبة الفصول الخاصة، من صعوبات وبطيئي التعلم، وأصبح المعلمون يتدافعون على هذه الفصول للحصول على مكافأة خاصة وزيادة، بالإضافة إلى أن هذه الفصول التي تتميز بقلة كثافة الطلاب وعدم جدية التعليم والعمل فيها ، وأكثر معلمي هذه الفصول ليسوا متخصصين في هذا المجال إطلاقاً.
وكذلك هذه الفصول بالاضافة إلى ما ذكر تعاني من تلاعب وتدخل من قبل ادارات المدارس العامة والتي يوجد بها هذه الفصول الخاصة في تزكية  معلمين من نفس ادارة المدرسة بقصد الزيادة والتنفيع والراحة في العمل، وبناء عليه تكون التزكية أو التوصية لنقل معلم من التعليم العام إلى الخاص؟ هل هؤلاء المعلمون متخصصون؟ فلماذا لم يتم تعيينهم منذ البداية مع وجود متخصصين أصلا مازالوا في التعليم العام وطلبوا النقل وقوبل طلبهم بالرفض؟!
الموضوع  يتلخص خارج العملية التعليمية وبناء على العلاقات والمعارف والواسطات على حساب طلبة التربية الخاصة.
وهذا ما حصل في إحدى المدارس التي يوجد فيها الفصول الخاصة، حيث قام رئيس قسم بالتوسط والتأثير على الادارة بتزكية معلمين اثنين لنقلهما من العام الى تدريس الفصول الخاصة لعدم الحاجة، وبعدها قدم كتاباً للتوجيه المختص لمادته بوجود نقص للمعلمين فوراً بعد نقلهما بكتاب آخر، وقيامهما بتدريس هذه الفصول وهم لا يعرفون حتى ما هي احتياجات هؤلاء الطلبة وما هي خصائص هؤلاء الطلاب، وعند سؤال المعلمين عن مفهوم التربية الخاصة يجاملون السائل بالصمت والابتسامة، أين المسؤول والمراقب من هذا كله؟!
 وهل أصبح تدريس هؤلاء الطلبة بلا معايير وبلا متطلبات؟!
 هذه الفصول قد يكون غرضها رعاية هذه الفئات، إلا أن ما يحصل عكس ذلك، فالمسألة هي واسطة وفي عبارة ملخصها: «هذا ولدنا يستاهل نريحه»، حيث نصاب الحصص أقل والطلبة لا يتجاوزون عشرة طلاب ولا يوجد تعليم ولا عمل قياساً مع التعليم العام!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث