جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 31 أكتوير 2017

الفرق بين مفهومي الدولة والحكومة

إن من أخطر ما قاله «نوتوهارا» في كتابه «العرب وجهة نظر يابانية» هو أن العرب لا يفرقون بين مفهوم الدولة ومفهوم الحكومة ولذلك لا يفرقون بين ممتلكات الدولة والحكومة، حيث انهم يدمرون الممتلكات العامةلاعتقادهم بأنها ممتلكات الحكومة وليست ممتلكاتهم.
وعلى الرغم من أن مفهوم الدولة ومفهوم الحكومة يستخدمان بالتناوب كمترادفات في كثير من الأحيان، الا أنه يجب التمييز بينهما، فمفهوم الدولة أكثر شمولية من مفهوم الحكومة حيث إن مفهوم الدولة يضم الحاكم «الرئيس» والمحكوم «الشعب» والحكومة والأرض التي تقوم عليها الدولة وجميع رموزها المقدسة «الدين واللغة والثقافة والتاريخ».
لذا فمفهوم الدولة أكثر اتساعاً من مفهوم الحكومة وهو ما يعني أن الحكومة ليست إلا جزءاً من الدولة،أي أن الحكومة «السلطة التنفيذية» ما هي إلا الوسيلة أو الآلية التي تُمارس الدولة من خلالها سلطتها وهي بمثابة عقل الدولة ومحرك مؤسساتها وأجهزتها.
وعند مقارنة مدى ديمومة وثبات كل منهما نجد أن الدولة كيان أكثر ديمومة وثباتاً مقارنة بالحكومة المؤقتة بطبيعتها حيث يفترض أن تتعاقب الحكومات كل 4-6 سنوات حسب نظام الانتخابات في كل دولة.فيتم تغيير الحكومة مع استمرار النظام الأوسع والأكثر استقراراً ودواماً الذي تمثله الدولة.
لذافالحكومة هي السلطة التنفيذية التي تدير هذه المؤسسات ادارة مستقلة بما ينص عليه القانون والدستور ومن هنا نرى دائما أن الحكومات في الدول المتقدمة تتغير لكن دولة المؤسسات لا ترحل برحيل الحكومة.
ومع الأسف الشديد نجد أنه بسبب الجهل وعدم ترسيخ مفهوم دولة القانون ودولة المؤسسات أصبحت الحكومة هي الدولة، والدولة هي الحكومة، حيث نجد ان أغلب الحكومات تربط كل شيء بها فأصبح مصير الدولة كله مرتبطا بها فصارت كل مؤسسات الدولة تخدم مصالح الحكومة ومرتبطة بشخصيات السلطة التنفيذية وتابعيها،
لذا فان الدولة ليست ملكا خاصاً للحكومة.
ولا يحق للحكومة أن تسخر مقدرات ومؤسسات الدولة لنفسها بل يجب أن تدار هذه المؤسسات وأن تستثمر مقدراتها لخدمة المواطنين ورعاية مصالح الشعب الذي أعطى الثقة للحكومة «السلطة التنفيذية» لإدارةالدولة ومؤسساتها فيما يحقق مصالح الشعب وطموحاته، وهنا يجب أن نميز بين مفهوم الدولة ومفهوم الحكومة ونسعى ونطالب الحكومة «السلطة التنفيذية» بأن تطبق القانون وتؤدي أعمالها بالأمانة والصدق.
وعليه فان معارضة الحكومة «السلطة التنفيذية» بهدف الحفاظ على المصلحة العامة ومنع الضررالذي يقع على الدولة ومؤسساتها هو واجب وطني ويعتبر من أسمى أشكال التعبير عن الغيرة الوطنية وحب للدولة.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث