جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 03 يونيو 2015

الأحساء رمز الصمود

تعازينا لأهلنا في المملكة العربية السعودية لسقوط الضحايا الأبرياء على مدى أسبوعين في منطقة الأحساء وداخل المساجد الشيعية.

وتحية لأهل الضحايا وأهل الأحساء والسعودية جميعا على موقفهم الوطني الشجاع والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة المتمثّلة في حكمة الملك سلمان وشجاعة محمد بن نايف وفطنة محمد بن سلمان وتفويتهم الفرصة على اعدائهم لزرع الفتنة داخل المملكة العزيزة علينا جميعا.

انه عمل جبان ودنيء واجرامي نبرأ الى الله منه ومن فاعله ذلك التنظيم الفاجر الفاحش المسمى داعش، الذي حذر منه هيئة كبار العلماء منذ ظهوره بل وبرأوا الاسلام منه ومن افعاله.

انه ورم سرطاني يتغذى على الدم ولا يعيش الا في اراقة الدماء المعصومة. فلابد له من استئصاله من جسد الأمة بجراحة العقول قبل الاجساد.

تنظيم شيطاني لم تكسب منه الأمة سوى القتل وتشويه الاسلام والمسلمين والرعب وسفك الدماء، ومن المضحك يريد تحرير فلسطين بواسطة احتلال بلاد الحرمين. تبا لعقول مغلقة مستأجرة لمجموعة جهلة مارقين.

والعجيب ان هذا التنظيم الذي قتل المواطنين السعوديين الشيعة بحجة انهم مشركون لم نره يرمي طلقة على إيران أو على حتى على مصالحها في العراق.

والأعجب من ذلك انه نفذ أعماله الشيطانية المجرمة في السعودية بعد عاصفة الحزم التي شنتها على جماعة الحوثي المجرمة. فماذا نفهم من ذلك سوى انه يخدم المصالح الإيرانية الاستخباراتية التي تتغلغل داخل الوطن العربي وتعمل على زعزعته منذ سنوات.

أخير ما تقوم به الميليشيات الايرانية في العراق من قتل وتفجير وتهجير للسنة ليس ببعيد عن هذا التنظيم الدموي فهم وجهان لعملة واحدة.

أسأل الله ان يحفظ بلادي الكويت وبلاد الحرمين وسائر بلاد المسلمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث