جريدة الشاهد اليومية

السبت, 13 أبريل 2019

الشركات الطبية تستغل المواطنين!

الاستغلال بلغ ذروته من قبل شركات الخدمات الطبية والمستشفيات الخاصة في الكويت للمرضى وذويهم ، السؤال: كيف؟
لايخلو بيت من كبير سن أو  طفل أو أي شخص بحاجة لممرض أو ممرضة أو رعاية طبية معينة ولكن اصبحت الشركات الطبية تستغل هذه الحاجة برفع أسعار خدماتهم الطبية ورفع أسعار التأجير ورواتب الممرضين بشكل غير مسبوق! فقد يصل راتب الممرضة شهريا الى 1500 دينار كويتي مقابل 12 ساعة عمل يوميا فقط أو مايعادل نصف اليوم! وعادة ماتتراوح أسعار رواتب الممرضين مابين 500-1500 دينار كويتي  والمشكلة بأن هذه الشركات التي تتاجر على حساب المرضى والمواطنين أصبحت اليوم «تسرح وتمرح» في ظل غياب رقابة وزارة الصحة! ولا نعرف مدى مصداقية الشركات من عدمه، وهل فعلا يجلبون ممرضات وممرضين حقيقيين ام لا؟!
بعض الشركات الطبية تأتي بممرض وممرضة لايتحدثون «الانكليزية» وبالتأكيد لايتحدثون العربية أيضا! فكيف لنا أن نصدق الأوراق! الورق شيء والحقيقة شيء آخر!
فهل هذه تجارة مربحة أم استغلال للمواطنين المرضى الذين هم بحاجة إلى رعاية! ومن لايملك هذه المبالغ كيف سيرعى المريض؟ يتركه يموت أم يقترض؟
بالفعل هذه أزمة حقيقية يجب تسليط الضوء عليها ويجب وضع شروط وضوابط وحد معين للرواتب إضافة لإستقدام ممرضين حقيقيين غير «مضروبين»، وهذا دور وزارة الصحة. فصحة المواطن يجب ان تكون أولوية والخدمات الطبية يجب أن تكون أسهل. لماذا لايمكن للمواطن استقدام ممرضين عن طريق الوزارة بدلا من هذه الشركات التي «شفطت» المواطنين!؟ وكيف نحمي المواطن من جشع الشركات؟ وهل هناك شركات معتمدة من قبل وزارة الصحة لاستقدام الممرضين والممرضات؟
نحتاج لأن نجد بعض المعلومات في موقع الوزارة حتى لايتعرض المواطن للنصب أو الغش، وحتى يأتمن على حياة أسرته.
فهل ستوقف وزارة الصحة هذه الشركات وتضع لهم حدا أم ستستمر في صمتها... وياكلها المواطن؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث