جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 08 أبريل 2019

حملة الترشيد تبدأ «بسطل»

عقب تصدر كلمة «السطل» هاشتاغات مواقع التواصل الاجتماعي واصبحت  الكلمة ترند، تخيلت أن هناك خدعة خلف الهاشتاغ او ربما كذبة ابريل قبل التحقق بالأمر او التحقق من السر وراء هذه الكلمة، و لكن اتضح انها التكنولوجيا الحديثة في الكويت «لترشيد المياه بدلا من «الهوز» بعد تصريحات رئيسة الحملة الخليجية للترشيد! حيث «بشّرت» المواطنين بأنها تعمل على حملة بالتعاون مع المجلس الاعلى للتخطيط بتغيير سلوك استخدام الهوز واستبداله بالسطل و تم اهداء ١٤ سطلاً لـ ١٤ منزلا كبداية لعملية الترشيد!
-التعليق: wow!
المضحك المبكي أن المهندسة او الممثل الرسمي لحملة «تكنولوجيا الترشيد» لم تؤذ نفسها بالبحث في غوغل على ابسط حلول ترشيد المياه المستخدمة في الدول العالمية! لم تبشرنا باستبدال الهوز التقليدي بالهوز الترشيدي low-flow والذي يستخدم ٧٠٪ كمية مياه اقل، لم تبشرنا باستبدال المصبات التقليدية بالمصبات التي تحوي «سنسر» وذلك لتقليل هدر المياه، لم تبشرنا بأن هناك مرشات تكنولوجية تعمل بوقت معين و تستخدم كمية مياه معينة للترشيد و متوافرة في محلات معينة, لم تبشرنا بأن هناك وسائل و بدائل اخرى للترشيد بل اكتفت بقولها ان الترشيد يبدأ بسطل!!
بكل صراحة اضحكتني البشارة كثيرا لكنها لم تصدمني لأننا «متعودين» على التصريحات النارية الغريبة العجيبة المشابهة للمسؤولين في البلد، والظاهر أن شرطاً من شروط تعيين المسؤول او الممثل الرسمي للهيئات والمؤسسات ان يكون مخالفاً لجميع و شروط التعيينات الطبيعية!
آخر السطر: سأقوم بحملة ترشيد اقوى و هي الترشيد «بكوب القهوة» بدلا من السطل!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث