جريدة الشاهد اليومية جريدة الشاهد اليومية يومية كويتية عربية شاملة http://alshahed.net/index.php 2018-09-22T23:25:20Z Joomla! 1.5 - Open Source Content Management الآرسنال يواجه إيفرتون ... وتشيلسي ضيف ثقيل على ويستهام 2018-09-22T21:00:00Z 2018-09-22T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190913:2018-09-22-18-15-33&catid=58:06&Itemid=396 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/s1(110).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 66px;" />ينتظر الفريق اللندني الآرسنال مواجهة من العيار الثقيل اليوم امام ايفرتون ضمن فعاليات الجولة السادسة لبطولة الدوري الانكليزي الممتاز حيث يهدف الارسنال إلى الاستفادة من الفوز الكبير على المستوى الاوروبي مؤخرا اضافة إلى بعض الانتصارات الاخيرة في بطولة الدوري وهو ما يعزز من ثقة المدرب اوناي ايمري وتشكيلة اللاعبين لديه.<br /> ويامل الارسنال أن يخرج من مباراة اليوم بالنقاط الثلاث لاسيما وانها تقام على ملعبه ووسط جمهوره.<br /> ومن المرجح اغن يعود ايمري إلى التشكيلة الاساسية التي لعب بها اغلب مباريات الدوري وفضل أن يريح اغلب عناصرها في المباراة الاوروبية الاخيرة خوفا من الارهاق.<br /> وقد يعود اليوم لاكازيت اضافة إلى مروان غاندوري وايضا موستافي واوزيل وتشاكا وبيليرين واخرين.<br /> وعلى جانب اخر صبح نجم إيفرتون، جاهزا لمواجهة آرسنال على ملعب الإمارات بالدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الأحد، بعدما قضى عقوبة إيقاف استمرت 3 مباريات<br /> وخرج البرازيلي ريتشارليسون، هداف إيفرتون هذا الموسم بالتساوي مع زميله الانكليزي الشاب دومينيك كالفيرت لوين بثلاثة أهداف في كل المسابقات، مطرودا بعدما نطح لاعبا منافسا في التعادل 2-2 مع بورنموث الشهر الماضي.<br /> وقال ماركو سيلفا، مدرب الفريق للصحافيين الجمعة: &laquo;إنه لاعب مهم لنا. لقد بدأ بشكل جيد وسجل أهدافا مهمة لنا. عودته للتشكيلة مهمة جدا لنا&raquo;.<br /> ولم يفز إيفرتون على ملعب آرسنال في 24 مباراة بكل المسابقات منذ عام 1996، ويسافر إلى شمال لندن بعد هزيمته على ملعبه 3-1 أمام وست هام يونايتد مطلع الأسبوع الحالي.<br /> ويغيب عن التشكيلة المدافع شيموس كولمان، بسبب إصابة في القدم بينما يواجه لاعب الوسط أندريه جوميز مشكلة في عضلات الفخذ الخلفية.<br /> وقال سيلفا إن المدافع فيل جاجيلكا، الذي خرج مطرودا في أول مباراة بالموسم وأصيب بعدها في الركبة، سيعود للتدريب خلال أيام على الأرجح.<br /> وأضاف أن المدافع الجديد ياري مينا، شارك في التدريبات على مدار الأسبوع الحالي بعدما تعافى من إصابة في القدم.<br /> وقدم الكولومبي مينا أداء قويا مع منتخب بلاده بكأس العالم في روسيا حيث قاد خط الدفاع وسجل ثلاثة أهداف.<br /> وسارع إيفرتون بضم مينا، قرب نهاية فترة الانتقالات الصيفية لتعزيز دفاعه لكن اللاعب البالغ من العمر 23 عاما لم يلعب أي مباراة حتى الآن.&raquo;.<br /> وفي مباراة اخرى يهدف تشيلسي إلى مواصلة انتصاراته مع المدرب ساري عندما يلعب اليوم ايضا امام ويستهام خارج الديار وذلك بعد أن نجح في تحقيق الفوز في أول خمس مباريات بالبطولة في انطلاقة مثيرة للاهتمام بالنسبة للمدرب الايطالي الوافد الجديد على الدوري الانكليزي.<br /> ويعرف تشيلسي يان المباراة لن سهلة باي حال من الاحوال خاصة وان ويستهام مازال يبحث عن حالة الاستقرار بعد سلسلة من الخسائر رفقة المدرب بيلغريني .<br /> ويعول ويستهام على بعض العناصر المميزة لديه مثل ارناتوفيتش المهاجم الهداف اضافة إلى فيليبي اندرسون صاحب الانطلاقات الصاروخية.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/s1(110).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 66px;" />ينتظر الفريق اللندني الآرسنال مواجهة من العيار الثقيل اليوم امام ايفرتون ضمن فعاليات الجولة السادسة لبطولة الدوري الانكليزي الممتاز حيث يهدف الارسنال إلى الاستفادة من الفوز الكبير على المستوى الاوروبي مؤخرا اضافة إلى بعض الانتصارات الاخيرة في بطولة الدوري وهو ما يعزز من ثقة المدرب اوناي ايمري وتشكيلة اللاعبين لديه.<br /> ويامل الارسنال أن يخرج من مباراة اليوم بالنقاط الثلاث لاسيما وانها تقام على ملعبه ووسط جمهوره.<br /> ومن المرجح اغن يعود ايمري إلى التشكيلة الاساسية التي لعب بها اغلب مباريات الدوري وفضل أن يريح اغلب عناصرها في المباراة الاوروبية الاخيرة خوفا من الارهاق.<br /> وقد يعود اليوم لاكازيت اضافة إلى مروان غاندوري وايضا موستافي واوزيل وتشاكا وبيليرين واخرين.<br /> وعلى جانب اخر صبح نجم إيفرتون، جاهزا لمواجهة آرسنال على ملعب الإمارات بالدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، اليوم الأحد، بعدما قضى عقوبة إيقاف استمرت 3 مباريات<br /> وخرج البرازيلي ريتشارليسون، هداف إيفرتون هذا الموسم بالتساوي مع زميله الانكليزي الشاب دومينيك كالفيرت لوين بثلاثة أهداف في كل المسابقات، مطرودا بعدما نطح لاعبا منافسا في التعادل 2-2 مع بورنموث الشهر الماضي.<br /> وقال ماركو سيلفا، مدرب الفريق للصحافيين الجمعة: &laquo;إنه لاعب مهم لنا. لقد بدأ بشكل جيد وسجل أهدافا مهمة لنا. عودته للتشكيلة مهمة جدا لنا&raquo;.<br /> ولم يفز إيفرتون على ملعب آرسنال في 24 مباراة بكل المسابقات منذ عام 1996، ويسافر إلى شمال لندن بعد هزيمته على ملعبه 3-1 أمام وست هام يونايتد مطلع الأسبوع الحالي.<br /> ويغيب عن التشكيلة المدافع شيموس كولمان، بسبب إصابة في القدم بينما يواجه لاعب الوسط أندريه جوميز مشكلة في عضلات الفخذ الخلفية.<br /> وقال سيلفا إن المدافع فيل جاجيلكا، الذي خرج مطرودا في أول مباراة بالموسم وأصيب بعدها في الركبة، سيعود للتدريب خلال أيام على الأرجح.<br /> وأضاف أن المدافع الجديد ياري مينا، شارك في التدريبات على مدار الأسبوع الحالي بعدما تعافى من إصابة في القدم.<br /> وقدم الكولومبي مينا أداء قويا مع منتخب بلاده بكأس العالم في روسيا حيث قاد خط الدفاع وسجل ثلاثة أهداف.<br /> وسارع إيفرتون بضم مينا، قرب نهاية فترة الانتقالات الصيفية لتعزيز دفاعه لكن اللاعب البالغ من العمر 23 عاما لم يلعب أي مباراة حتى الآن.&raquo;.<br /> وفي مباراة اخرى يهدف تشيلسي إلى مواصلة انتصاراته مع المدرب ساري عندما يلعب اليوم ايضا امام ويستهام خارج الديار وذلك بعد أن نجح في تحقيق الفوز في أول خمس مباريات بالبطولة في انطلاقة مثيرة للاهتمام بالنسبة للمدرب الايطالي الوافد الجديد على الدوري الانكليزي.<br /> ويعرف تشيلسي يان المباراة لن سهلة باي حال من الاحوال خاصة وان ويستهام مازال يبحث عن حالة الاستقرار بعد سلسلة من الخسائر رفقة المدرب بيلغريني .<br /> ويعول ويستهام على بعض العناصر المميزة لديه مثل ارناتوفيتش المهاجم الهداف اضافة إلى فيليبي اندرسون صاحب الانطلاقات الصاروخية.</p> بيدرو يضع هازارد ضمن أفضل أربعة لاعبين بالعالم 2018-09-22T21:00:00Z 2018-09-22T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190914:2018-09-22-18-16-34&catid=58:06&Itemid=396 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/s2(111).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />يرى لاعب تشيلسي، بيدرو رودريغز، أن زميله في الفريق إيدين هازارد، يجب وضعه في نفس الخانة إلى جانب الأرجنتيني ليونيل ميسي.<br /> وشارك اللاعب الإسباني إلى جانب البرغوث في برشلونة، قبل أن ينتقل إلى صفوف البلوز، في 2015، حيث يلعب حاليًا بجانب زميله البلجيكي هازارد.<br /> وقال بيدرو في تصريحات أبرزتها صحيفة &laquo;ميرور&raquo; البريطانية: &laquo;من الواضح أن هازارد من بين أفضل 4 لاعبين في العالم مثل ليو وكريستيانو ونيمار&raquo;.<br /> وفسّر ذلك بقوله: &laquo;لأن إيدين في كل عام يظهر كرة القدم الخاصة به وأرقامه الفريدة. يسجل الأهداف ويقدم التمريرات الحاسمة ويلعب الكثير من المباريات بشكل مميز&raquo;.<br /> وأضاف بيدرو: &laquo;لا أعرف. ربما في سنوات مقبلة يتمكن من الفوز بالكرة الذهبية أو أي شيء آخر، لأنه لاعب جيد جدًا. إنه نجم، ومن الرائع أن يكون في حالة مميزة بالنسبة لنا. عندما يؤدي لاعب بهذه الطريقة ويساعد فريقه فيصبح من الصعب إيقافه&raquo;.<br /> واختتم: &laquo;نعم ربما هو مختلف. إنه يلعب بثقة جيدة وإمكانيات عالية للغاية لتسجيل الأهداف ومساعدة الفريق. لا يلعب تحت ضغوط. وجيد من الناحية البدنية وهذا مهم للغاية للفريق&raquo;.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/s2(111).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />يرى لاعب تشيلسي، بيدرو رودريغز، أن زميله في الفريق إيدين هازارد، يجب وضعه في نفس الخانة إلى جانب الأرجنتيني ليونيل ميسي.<br /> وشارك اللاعب الإسباني إلى جانب البرغوث في برشلونة، قبل أن ينتقل إلى صفوف البلوز، في 2015، حيث يلعب حاليًا بجانب زميله البلجيكي هازارد.<br /> وقال بيدرو في تصريحات أبرزتها صحيفة &laquo;ميرور&raquo; البريطانية: &laquo;من الواضح أن هازارد من بين أفضل 4 لاعبين في العالم مثل ليو وكريستيانو ونيمار&raquo;.<br /> وفسّر ذلك بقوله: &laquo;لأن إيدين في كل عام يظهر كرة القدم الخاصة به وأرقامه الفريدة. يسجل الأهداف ويقدم التمريرات الحاسمة ويلعب الكثير من المباريات بشكل مميز&raquo;.<br /> وأضاف بيدرو: &laquo;لا أعرف. ربما في سنوات مقبلة يتمكن من الفوز بالكرة الذهبية أو أي شيء آخر، لأنه لاعب جيد جدًا. إنه نجم، ومن الرائع أن يكون في حالة مميزة بالنسبة لنا. عندما يؤدي لاعب بهذه الطريقة ويساعد فريقه فيصبح من الصعب إيقافه&raquo;.<br /> واختتم: &laquo;نعم ربما هو مختلف. إنه يلعب بثقة جيدة وإمكانيات عالية للغاية لتسجيل الأهداف ومساعدة الفريق. لا يلعب تحت ضغوط. وجيد من الناحية البدنية وهذا مهم للغاية للفريق&raquo;.</p> سيدويل كشف كواليس رحيل مورينيو عن البلوز 2018-09-22T21:00:00Z 2018-09-22T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190915:2018-09-22-18-17-01&catid=58:06&Itemid=396 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/s3(103).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 156px;" />كشف اللاعب السابق في صفوف تشيلسي الإنكليزي، ستيف سيدويل، عن الحالة التي انتابت نجوم الفريق، عقب إعلان رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، عن البلوز، في الفترة الأولى عام 2007.<br /> وأقيل مورينيو في فترته الأولى مع تشيلسي، بعد أن أشارت التقارير إلى وجود خلاف مع مالك النادي، الروسي رومان أبراموفيتش.<br /> وقال سيدويل الذي انضم لتشيلسي في صفقة مجانية، قادمًا من ريدنغ، قبل أشهر قليلة من رحيل مورينيو: &laquo;جاء جوزيه إلى غرفة الملابس ليقول وداعًا، وتحدث عن مدى فخره بالعلاقات التي بناها مع اللاعبين&raquo;.<br /> وأضاف: &laquo;نظرت حولي في غرفة الملابس وكانت هناك الكثير من الدموع التي تنهمر من عيون اللاعبين. أنا أتحدث عن دروغبا وجون تيري وفرانك لامبارد&raquo;.<br /> واختتم &laquo;لم يكن هناك عيون جافة في تلك الغرفة. دروغبا كان حزينا للغاية. ذهب مورينيو وعانق لاعبًا تلو الأخر. كنت هناك لأربعة أو 5 أشهر فقط، لقد كان أمرًا قويا ما حدث في تلك الغرفة&raquo;.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/s3(103).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 156px;" />كشف اللاعب السابق في صفوف تشيلسي الإنكليزي، ستيف سيدويل، عن الحالة التي انتابت نجوم الفريق، عقب إعلان رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، عن البلوز، في الفترة الأولى عام 2007.<br /> وأقيل مورينيو في فترته الأولى مع تشيلسي، بعد أن أشارت التقارير إلى وجود خلاف مع مالك النادي، الروسي رومان أبراموفيتش.<br /> وقال سيدويل الذي انضم لتشيلسي في صفقة مجانية، قادمًا من ريدنغ، قبل أشهر قليلة من رحيل مورينيو: &laquo;جاء جوزيه إلى غرفة الملابس ليقول وداعًا، وتحدث عن مدى فخره بالعلاقات التي بناها مع اللاعبين&raquo;.<br /> وأضاف: &laquo;نظرت حولي في غرفة الملابس وكانت هناك الكثير من الدموع التي تنهمر من عيون اللاعبين. أنا أتحدث عن دروغبا وجون تيري وفرانك لامبارد&raquo;.<br /> واختتم &laquo;لم يكن هناك عيون جافة في تلك الغرفة. دروغبا كان حزينا للغاية. ذهب مورينيو وعانق لاعبًا تلو الأخر. كنت هناك لأربعة أو 5 أشهر فقط، لقد كان أمرًا قويا ما حدث في تلك الغرفة&raquo;.</p> ليفربول لمواصلة عروضه القوية أمام ساوثهامبتون ومانشستر سيتي لتصحيح مساره على حساب كارديف 2018-09-21T21:00:00Z 2018-09-21T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190873:2018-09-21-17-07-09&catid=58:06&Itemid=396 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S1(134).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />تعود الأندية الانكليزية الى الملاعب المحلية في المرحلة السادسة من الدوري الممتاز لكرة القدم، بأهداف متبانية بعد النتائج المختلفة التي حققتها في المسابقات القارية.<br /> ويستضيف ليفربول اليوم ساوثهامبتون وعينه على كتابة صفحة جديدة في تاريخه الكروي، وسيحاول توتنهام الخروج من تحت الضغط الكبير على أرض مضيفه برايتون، فيما ستكون مهمة الإسباني جوسيب غوارديولا تصحيح أوضاع مانشستر سيتي حامل اللقب بعد الهزيمة غير المتوقعة على أرضه أمام ليون الفرنسي &laquo;1-2&raquo; في بداية مشواره في دوري أبطال أوروبا.<br /> فبعد فوزه الثمين على ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي 3-2، وتخطيه أول وأهم العقبات في المسابقة الاوروبية الأولى التي حل وصيفا للبطل فيها الموسم الماضي، يهدف ليفربول بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب الى متابعة انتصاراته المحلية على ملعبه انفيلد وتحقيق فوزه السادس تواليا على حساب ساوثهامبتون، ودخول التاريخ من خلال الانضمام الى ثلاثة أندية حققت هذا الأنجاز حتى الآن: نيوكاسل &laquo;1994&raquo;، مانتشستر سيتي &laquo;2016&raquo; وتشيلسي &laquo;مرتان عامي 2005 و2009&raquo;.<br /> ويعاني ليفربول من إصابة المدافع الكرواتي ديان لوفرين الذي ساهم في حلول منتخب بلاده وصيفا لبطل العالم الفرنسي الذي فاز في النهائي 4-2.<br /> وكان المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو أصيب في عينه في المباراة التي فاز فيها ليفربول على توتنهام 2-1 في المرحلة السابقة، لكن ذلك لم يمنعه من تسجيل الهدف الثالث في مرمى سان جيرمان في وقت قاتل بعد نزوله بديلا لدانيال ستاريدج.<br /> وتبدو مهمة رجال كلوب في المتناول نظريا، لا سيما أن الضيف ساوثمبتون لم يحقق إلا فوزا واحدا في مقابل تعادلين وخسارتين.<br /> وينتقل مدرب توتنهام الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الى برايتون وهو تحت ضغط كبير بعد أن بدأ موسمه الثالث في دوري أبطال أوروبا بالخسارة على أرض انتر ميلان الايطالي 1-2، سبقها هزيمتان بالنتيجة ذاتها محليا أمام مضيفه واتفورد ثم ضيفه ليفربول.<br /> وتابع غوارديولا الذي قاد مانشستر سيتي الى اللقب المحلي في موسمه الثاني معه، بقلق خسارة فريقه أمام ليون من المدرجات تنفيذا لعقوبة فرضها عليه الاتحاد الاوروبي بعد طرده في ربع نهائي الموسم الماضي عندما خسر امام مواطنه ليفربول.<br /> ويحتل سيتي الذي لم يتعرض لأي خسارة محليا بعد، المركز الثالث برصيد 13 نقطة بفارق نقطتين عن المتصدرين تشيلسي وليفربول، والعودة بثلاث نقاط جديدة من كارديف اليوم تبدو أقرب الى الواقع مع عودة الأرجنتيني سيرخيو اغويرو والألماني لوروا سانيه الى التشكيلة الأساسية بعد ان كانا احتياطيين في المباراة ضد ليون.<br /> ويستضيف مانشستر يونايتد الثامن 9 نقاط ولفرهامبتون التاسع 8 نقاط في مباراة مهمة بالنسبة الى مهاجم الأول، البلجيكي روميلو لوكاكو، الذي يتنافس منذ الآن مع مواطنه إدين هازار قائد تشيلسي على جائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوري.<br /> ويلعب اليوم أيضا فولهام مع واتفورد الرابع ومفاجأة البطولة الحالية 12 نقطة، وكريستال بالاس مع نيوكاسل، وبيرنلي مع بورنموث، وليستر سيتي مع هادرسفيلد.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S1(134).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />تعود الأندية الانكليزية الى الملاعب المحلية في المرحلة السادسة من الدوري الممتاز لكرة القدم، بأهداف متبانية بعد النتائج المختلفة التي حققتها في المسابقات القارية.<br /> ويستضيف ليفربول اليوم ساوثهامبتون وعينه على كتابة صفحة جديدة في تاريخه الكروي، وسيحاول توتنهام الخروج من تحت الضغط الكبير على أرض مضيفه برايتون، فيما ستكون مهمة الإسباني جوسيب غوارديولا تصحيح أوضاع مانشستر سيتي حامل اللقب بعد الهزيمة غير المتوقعة على أرضه أمام ليون الفرنسي &laquo;1-2&raquo; في بداية مشواره في دوري أبطال أوروبا.<br /> فبعد فوزه الثمين على ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي 3-2، وتخطيه أول وأهم العقبات في المسابقة الاوروبية الأولى التي حل وصيفا للبطل فيها الموسم الماضي، يهدف ليفربول بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب الى متابعة انتصاراته المحلية على ملعبه انفيلد وتحقيق فوزه السادس تواليا على حساب ساوثهامبتون، ودخول التاريخ من خلال الانضمام الى ثلاثة أندية حققت هذا الأنجاز حتى الآن: نيوكاسل &laquo;1994&raquo;، مانتشستر سيتي &laquo;2016&raquo; وتشيلسي &laquo;مرتان عامي 2005 و2009&raquo;.<br /> ويعاني ليفربول من إصابة المدافع الكرواتي ديان لوفرين الذي ساهم في حلول منتخب بلاده وصيفا لبطل العالم الفرنسي الذي فاز في النهائي 4-2.<br /> وكان المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو أصيب في عينه في المباراة التي فاز فيها ليفربول على توتنهام 2-1 في المرحلة السابقة، لكن ذلك لم يمنعه من تسجيل الهدف الثالث في مرمى سان جيرمان في وقت قاتل بعد نزوله بديلا لدانيال ستاريدج.<br /> وتبدو مهمة رجال كلوب في المتناول نظريا، لا سيما أن الضيف ساوثمبتون لم يحقق إلا فوزا واحدا في مقابل تعادلين وخسارتين.<br /> وينتقل مدرب توتنهام الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الى برايتون وهو تحت ضغط كبير بعد أن بدأ موسمه الثالث في دوري أبطال أوروبا بالخسارة على أرض انتر ميلان الايطالي 1-2، سبقها هزيمتان بالنتيجة ذاتها محليا أمام مضيفه واتفورد ثم ضيفه ليفربول.<br /> وتابع غوارديولا الذي قاد مانشستر سيتي الى اللقب المحلي في موسمه الثاني معه، بقلق خسارة فريقه أمام ليون من المدرجات تنفيذا لعقوبة فرضها عليه الاتحاد الاوروبي بعد طرده في ربع نهائي الموسم الماضي عندما خسر امام مواطنه ليفربول.<br /> ويحتل سيتي الذي لم يتعرض لأي خسارة محليا بعد، المركز الثالث برصيد 13 نقطة بفارق نقطتين عن المتصدرين تشيلسي وليفربول، والعودة بثلاث نقاط جديدة من كارديف اليوم تبدو أقرب الى الواقع مع عودة الأرجنتيني سيرخيو اغويرو والألماني لوروا سانيه الى التشكيلة الأساسية بعد ان كانا احتياطيين في المباراة ضد ليون.<br /> ويستضيف مانشستر يونايتد الثامن 9 نقاط ولفرهامبتون التاسع 8 نقاط في مباراة مهمة بالنسبة الى مهاجم الأول، البلجيكي روميلو لوكاكو، الذي يتنافس منذ الآن مع مواطنه إدين هازار قائد تشيلسي على جائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوري.<br /> ويلعب اليوم أيضا فولهام مع واتفورد الرابع ومفاجأة البطولة الحالية 12 نقطة، وكريستال بالاس مع نيوكاسل، وبيرنلي مع بورنموث، وليستر سيتي مع هادرسفيلد.</p> وكيل توريه يسخر من غوارديولا 2018-09-21T21:00:00Z 2018-09-21T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190874:2018-09-21-17-07-40&catid=58:06&Itemid=396 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S2(134).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 66px;" />سخر ديميتري سيلوك وكيل أعمال اللاعب الإيفواري يايا توريه من المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي يقود حاليًا مانشستر سيتي الإنكليزي.<br /> ونشر سيلوك، صورة ساخرة من غوارديولا يظهر فيها اللاعب يايا توريه وهو ينفذ أعمال سحر لتصيب غوارديولا ويخسر فريقه أمام أولمبيك ليون الفرنسي بدوري أبطال أوروبا.<br /> يذكر أن العلاقة بين وكيل أعمال توريه وغوارديولا، متوترة منذ فترة طويلة، وتبادل الطرفان، الاتهامات بسبب اللاعب الإيفواري.<br /> وخسر مانشستر سيتي أمام ليون، بنتيجة 1-2، في افتتاح دور المجموعات بدوري الأبطال.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S2(134).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 66px;" />سخر ديميتري سيلوك وكيل أعمال اللاعب الإيفواري يايا توريه من المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي يقود حاليًا مانشستر سيتي الإنكليزي.<br /> ونشر سيلوك، صورة ساخرة من غوارديولا يظهر فيها اللاعب يايا توريه وهو ينفذ أعمال سحر لتصيب غوارديولا ويخسر فريقه أمام أولمبيك ليون الفرنسي بدوري أبطال أوروبا.<br /> يذكر أن العلاقة بين وكيل أعمال توريه وغوارديولا، متوترة منذ فترة طويلة، وتبادل الطرفان، الاتهامات بسبب اللاعب الإيفواري.<br /> وخسر مانشستر سيتي أمام ليون، بنتيجة 1-2، في افتتاح دور المجموعات بدوري الأبطال.</p> مورينيو يمنح الضوء الأخضر لليونايتد لتجديد عقود 4 لاعبين 2018-09-21T21:00:00Z 2018-09-21T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190875:-------4-&catid=58:06&Itemid=396 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S3(130).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />كشفت تقارير إعلامية ان المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنكليزي قد أعطى موافقته الرسمية لإدارة النادي بمباشرة تجديد عقود أربعة من لاعبي الفريق بعدما وقف على حاجته لخدماتهم خلال المرحلة المقبلة.<br /> وأكدت صحيفة &laquo;ذا صن&raquo; البريطانية في هذا الصدد ان إدارة &laquo;اليونايتد&raquo; ستجدد عقود أربعة لاعبين، لأن عقودهم الحالية تنقضي جميعها في شهر يونيو من عام 2019 أي بنهاية الموسم الحالي، على ان تكون العروض المقدمة لهم للتجديد تختلف مددها الزمنية من لاعب لآخر بحسب أعمارهم لتضمن بقاءهم مع الفريق لأطول فترة ممكنة، ويتعلق الامر بكل من المدافعين لوك شاو وآشلي يونغ ولاعبي الوسط الإسبانيين أندير هيريرا وخوان ماتا.<br /> ويرجح ان يحصل الظهير لوك شاو على افضل عرض لتجديد عقده مع النادي لسنوات إضافية، بالنظر إلى سنه التي لا تتجاوز 23 عاماً، إذ سيتم تقديم تجديد عقده بما لا يقل عن 4 مواسم مع تحسين في راتبه الأسبوعي.<br /> أما بقية اللاعبين، فإن تجديد عقودهم سيكون مبنياً على حسب الأعمار، حيث يتوقع ان يحصل آشلي يونغ على عقد لموسمين بعدما بلغ 33 عاماً من عمره، بينما لاعب الوسط الإسباني أندير هيريرا قد يحصل على عقد لأربعة مواسم لكونه يبلغ 29 عاماً من عمره، في حين ان مواطنه خوان ماتا قد تستمر إقامته لثلاثة مواسم بعدما بغ عامه الثلاثين.<br /> وتأتي توصية مورينيو لإدارة النادي بتمديد عقود هذا الرباعي خوفاً من رحيلهم في الانتقالات الشتوية المقبلة المزمع افتتاحها في شهر يناير المقبل، مما قد يصيب تشكيلته بنزيف حاد، خاصة انه اشتكى من عدم تلبية الإدارة لرغباته في القيام بالتعاقدات التي أوصى بها.<br /> الجدير ذكره أن مورينيو يتطلع للحفاظ على استقرار تشكيلته الأساسية التي بذل جهوداً مضنية لتحديدها بعد البداية المتعثرة له في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S3(130).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />كشفت تقارير إعلامية ان المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنكليزي قد أعطى موافقته الرسمية لإدارة النادي بمباشرة تجديد عقود أربعة من لاعبي الفريق بعدما وقف على حاجته لخدماتهم خلال المرحلة المقبلة.<br /> وأكدت صحيفة &laquo;ذا صن&raquo; البريطانية في هذا الصدد ان إدارة &laquo;اليونايتد&raquo; ستجدد عقود أربعة لاعبين، لأن عقودهم الحالية تنقضي جميعها في شهر يونيو من عام 2019 أي بنهاية الموسم الحالي، على ان تكون العروض المقدمة لهم للتجديد تختلف مددها الزمنية من لاعب لآخر بحسب أعمارهم لتضمن بقاءهم مع الفريق لأطول فترة ممكنة، ويتعلق الامر بكل من المدافعين لوك شاو وآشلي يونغ ولاعبي الوسط الإسبانيين أندير هيريرا وخوان ماتا.<br /> ويرجح ان يحصل الظهير لوك شاو على افضل عرض لتجديد عقده مع النادي لسنوات إضافية، بالنظر إلى سنه التي لا تتجاوز 23 عاماً، إذ سيتم تقديم تجديد عقده بما لا يقل عن 4 مواسم مع تحسين في راتبه الأسبوعي.<br /> أما بقية اللاعبين، فإن تجديد عقودهم سيكون مبنياً على حسب الأعمار، حيث يتوقع ان يحصل آشلي يونغ على عقد لموسمين بعدما بلغ 33 عاماً من عمره، بينما لاعب الوسط الإسباني أندير هيريرا قد يحصل على عقد لأربعة مواسم لكونه يبلغ 29 عاماً من عمره، في حين ان مواطنه خوان ماتا قد تستمر إقامته لثلاثة مواسم بعدما بغ عامه الثلاثين.<br /> وتأتي توصية مورينيو لإدارة النادي بتمديد عقود هذا الرباعي خوفاً من رحيلهم في الانتقالات الشتوية المقبلة المزمع افتتاحها في شهر يناير المقبل، مما قد يصيب تشكيلته بنزيف حاد، خاصة انه اشتكى من عدم تلبية الإدارة لرغباته في القيام بالتعاقدات التي أوصى بها.<br /> الجدير ذكره أن مورينيو يتطلع للحفاظ على استقرار تشكيلته الأساسية التي بذل جهوداً مضنية لتحديدها بعد البداية المتعثرة له في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.</p> ريال مدريد اكتفى بثلاثية في شباك روما بدوري الأبطال 2018-09-20T21:00:00Z 2018-09-20T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190843:2018-09-20-17-13-32&catid=58:06&Itemid=396 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S1(133).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />حقق ريال مدريد الانتصار بثلاثة أهداف دون رد على روما في مستهل مشوار الفريقين في بطولة دوري أبطال أوروبا، بمعقل الملكي سانتياغو برنابيو.<br /> سجل الأهداف إيسكو في الدقيقة 45، وجاريث بيل في الدقيقة 58، وماريانو دياز في الدقيقة 92.<br /> وحصد الملكي أول 3 نقاط في حملة الدفاع عن لقبه، ليعتلي صدارة ترتيب المجموعة السابعة، ويتذيل روما الترتيب بدون نقاط.<br /> بدأ ريال مدريد التهديد مبكراً، بتسديدة قوية من الويلزي غاريث بيل على يسار الحارس أولسن في الدقيقة 3 من المباراة.<br /> وأهدر إيسكو فرصة هدف محقق في الدقيقة 8، حين انفرد بحارس الذئاب ولكنه سدد الكرة في يد أولسن.<br /> وفي أول فرصة من الجيالوروسي، سدد أوندير كرة قوية في الدقيقة 15، بعد هجمة عكسية خطرة، ولكن تسديدته كانت بعيدة جدًا عن مرمى نافاس.<br /> وواصل الملكي مسلسل إهدار الفرص، بكرة رأسية من داني كارفاخال في الدقيقة 17، جانبت مرمى الجيالوروسي.<br /> وحاول راموس اقتناص الهدف الأول برأسية قوية تصدى لها أولسن في الدقيقة 37، بعد عدة محاولات من بيل وبنزيما ومارسيلو.<br /> وافتتح إيسكو التسجيل للملكي في الدقيقة 45 من ركلة حرة على يمين الحارس أولسن الذي اكتفى بالمشاهدة.<br /> ومع بداية الشوط الثاني، هدد التركي أوندير مرمى نافاس بتسديدة قوية في الدقيقة 48، تصدى لها الكوستاريكي بشكل رائع.<br /> ورفضت العارضة هدفاً من غاريث بيل، في الدقيقة 50، بعدما سدد الكرة على مرمى أولسن.<br /> وقرر إيزيبيو دي فرانشيسكو إجراء أول التغييرات، بالدفع بلورينزو بليجريني بدلاً من زانيولو في الدقيقة 54.<br /> وسجل الويلزي غاريث بيل الهدف الثاني للملكي في الدقيقة 58، بتسديدة صاروخية على يسار أولسن ليضاعف النتيجة للملكي.<br /> ودفع دي فرانشيسيكو بباقي أوراقه حيث أشرك بيروتي بدلا من الشعراوي، وباتريك شيك بدلا من نزونزي، بينما أخرج لوبيتيغي بنزيما وأشرك أسينسيو، ولأول مرة ماريانو دياز بدلا من غاريث بيل.<br /> وأهدر أسينسيو فرصة خطرة، بعد مراوغة لمدافعي روما، والانفراد بأولسن، ولكن حارس الذئاب تألق في التصدي للكرة في الدقيقة 78.<br /> واختتم لوبيتيغي تغييراته، بالدفع بالشاب داني سيبايوس، بدلا من الكرواتي المتألق لوكا مودريتش في الدقيقة 84.<br /> وتألق نافاس في التصدي لكرة رأسية خطيرة عبر البوسني إيدين دجيكو في الدقيقة 87.<br /> واقتنص ماريانو دياز الوافد الجديد للملكي الهدف الثالث في الدقيقة 92، بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء على يسار أولسن.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S1(133).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />حقق ريال مدريد الانتصار بثلاثة أهداف دون رد على روما في مستهل مشوار الفريقين في بطولة دوري أبطال أوروبا، بمعقل الملكي سانتياغو برنابيو.<br /> سجل الأهداف إيسكو في الدقيقة 45، وجاريث بيل في الدقيقة 58، وماريانو دياز في الدقيقة 92.<br /> وحصد الملكي أول 3 نقاط في حملة الدفاع عن لقبه، ليعتلي صدارة ترتيب المجموعة السابعة، ويتذيل روما الترتيب بدون نقاط.<br /> بدأ ريال مدريد التهديد مبكراً، بتسديدة قوية من الويلزي غاريث بيل على يسار الحارس أولسن في الدقيقة 3 من المباراة.<br /> وأهدر إيسكو فرصة هدف محقق في الدقيقة 8، حين انفرد بحارس الذئاب ولكنه سدد الكرة في يد أولسن.<br /> وفي أول فرصة من الجيالوروسي، سدد أوندير كرة قوية في الدقيقة 15، بعد هجمة عكسية خطرة، ولكن تسديدته كانت بعيدة جدًا عن مرمى نافاس.<br /> وواصل الملكي مسلسل إهدار الفرص، بكرة رأسية من داني كارفاخال في الدقيقة 17، جانبت مرمى الجيالوروسي.<br /> وحاول راموس اقتناص الهدف الأول برأسية قوية تصدى لها أولسن في الدقيقة 37، بعد عدة محاولات من بيل وبنزيما ومارسيلو.<br /> وافتتح إيسكو التسجيل للملكي في الدقيقة 45 من ركلة حرة على يمين الحارس أولسن الذي اكتفى بالمشاهدة.<br /> ومع بداية الشوط الثاني، هدد التركي أوندير مرمى نافاس بتسديدة قوية في الدقيقة 48، تصدى لها الكوستاريكي بشكل رائع.<br /> ورفضت العارضة هدفاً من غاريث بيل، في الدقيقة 50، بعدما سدد الكرة على مرمى أولسن.<br /> وقرر إيزيبيو دي فرانشيسكو إجراء أول التغييرات، بالدفع بلورينزو بليجريني بدلاً من زانيولو في الدقيقة 54.<br /> وسجل الويلزي غاريث بيل الهدف الثاني للملكي في الدقيقة 58، بتسديدة صاروخية على يسار أولسن ليضاعف النتيجة للملكي.<br /> ودفع دي فرانشيسيكو بباقي أوراقه حيث أشرك بيروتي بدلا من الشعراوي، وباتريك شيك بدلا من نزونزي، بينما أخرج لوبيتيغي بنزيما وأشرك أسينسيو، ولأول مرة ماريانو دياز بدلا من غاريث بيل.<br /> وأهدر أسينسيو فرصة خطرة، بعد مراوغة لمدافعي روما، والانفراد بأولسن، ولكن حارس الذئاب تألق في التصدي للكرة في الدقيقة 78.<br /> واختتم لوبيتيغي تغييراته، بالدفع بالشاب داني سيبايوس، بدلا من الكرواتي المتألق لوكا مودريتش في الدقيقة 84.<br /> وتألق نافاس في التصدي لكرة رأسية خطيرة عبر البوسني إيدين دجيكو في الدقيقة 87.<br /> واقتنص ماريانو دياز الوافد الجديد للملكي الهدف الثالث في الدقيقة 92، بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء على يسار أولسن.</p> بايرن ميونخ عاد من ملعب بنفيكا بالنقاط الثلاثة 2018-09-20T21:00:00Z 2018-09-20T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190844:2018-09-20-17-13-56&catid=58:06&Itemid=396 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S2(133).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />حقق بايرن ميونخ الفوز على بنفيكا بنتيجة &laquo;2-0&raquo;، في المباراة التي جمعتهما&nbsp; على ملعب النور، في الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.<br /> تقدم روبيرت ليفاندوفيسكي لصالح الفريق الضيف في الدقيقة 10، ثم ضاعف ريناتو سانشيز النتيجة في الدقيقة 54.<br /> وبهذه النتيجة يحتل البايرن المركز الثاني برصيد 3 نقاط، بفارق الأهداف عن أياكس، فيما يظل رصيد بنفيكا بدون نقاط في المركز الثالث.<br /> دخل العملاق البافاري اللقاء بضغط هجومي كبير، حيث حاصر أصحاب الأرض في مناطقهم مع الدقائق الأولى، وهو ما دفع لاعبي المدرب روي فيوريا للتراجع إلى مناطقهم الخلفية.<br /> لم يطل التعادل السلبي كثيرا بعدما افتتح ليفاندوفسكي النتيجة لبايرن ميونخ في الدقيقة 10، بتلقيه كرة عرضية من ألابا، وضعها في الشباك دون عناء.<br /> حافظ لاعبو الفريق الألماني على سيطرتهم على اللقاء، كما هدأ رتم اللعب بعض الشيء، ما سمح لبنفيكا بالضغط على حامل الكرة في الثلث الدفاعي للخصم ليسفر عن عدة تمريرات ألمانية خاطئة.<br /> ومع بداية الشوط الثاني واصل الضيوف سياسة الضغط الهجومي ولكن من العمق، حيث استغل ريناتو سانشيز إمكانياته العالية في الاختراق من وسط الملعب، ولكن فشل ليفاندوفسكي في إنهاء الكرة بالشكل المناسب.<br /> توج سانشيز مجهوده بالمباراة بإحرازه الهدف الثاني لفريقه، بعدما قام بالزيادة الهجومية التي جعلته مواجهاً للمرمى إثر عرضية خاميس، في لقطة مشابهة للهدف الأول، ليعلن عن مضاعفة النتيجة للبايرن، ويرفض الاحتفال احتراما لجمهور فريقه السابق.<br /> حصل روبن وجنابري على حرية أكبر في الانطلاقات من الأطراف، خاصة بعد تغييرات مدرب بنفيكا، فمع الدقيقة 80 اخترق جنابري دفاعات الخصم وتمكن من إحراز الهدف الثالث، ولكن أتت صافرة الحكم لتحرمه من الاحتفال لوجود حالة تسلل.<br /> ومع الدقيقة 88 قام كوفاتش بالدفع بالمهاجم توماس مولر، بدلا من خافي مارتينز.<br /> ولم تتغير الأوضاع خلال الدقائق العشر الأخيرة سوى بمحاولات معدودة لبنفيكا على مرمى نوير، الذي تعامل معها بسهولة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق ومنطقي لبايرن ميونخ.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S2(133).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />حقق بايرن ميونخ الفوز على بنفيكا بنتيجة &laquo;2-0&raquo;، في المباراة التي جمعتهما&nbsp; على ملعب النور، في الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.<br /> تقدم روبيرت ليفاندوفيسكي لصالح الفريق الضيف في الدقيقة 10، ثم ضاعف ريناتو سانشيز النتيجة في الدقيقة 54.<br /> وبهذه النتيجة يحتل البايرن المركز الثاني برصيد 3 نقاط، بفارق الأهداف عن أياكس، فيما يظل رصيد بنفيكا بدون نقاط في المركز الثالث.<br /> دخل العملاق البافاري اللقاء بضغط هجومي كبير، حيث حاصر أصحاب الأرض في مناطقهم مع الدقائق الأولى، وهو ما دفع لاعبي المدرب روي فيوريا للتراجع إلى مناطقهم الخلفية.<br /> لم يطل التعادل السلبي كثيرا بعدما افتتح ليفاندوفسكي النتيجة لبايرن ميونخ في الدقيقة 10، بتلقيه كرة عرضية من ألابا، وضعها في الشباك دون عناء.<br /> حافظ لاعبو الفريق الألماني على سيطرتهم على اللقاء، كما هدأ رتم اللعب بعض الشيء، ما سمح لبنفيكا بالضغط على حامل الكرة في الثلث الدفاعي للخصم ليسفر عن عدة تمريرات ألمانية خاطئة.<br /> ومع بداية الشوط الثاني واصل الضيوف سياسة الضغط الهجومي ولكن من العمق، حيث استغل ريناتو سانشيز إمكانياته العالية في الاختراق من وسط الملعب، ولكن فشل ليفاندوفسكي في إنهاء الكرة بالشكل المناسب.<br /> توج سانشيز مجهوده بالمباراة بإحرازه الهدف الثاني لفريقه، بعدما قام بالزيادة الهجومية التي جعلته مواجهاً للمرمى إثر عرضية خاميس، في لقطة مشابهة للهدف الأول، ليعلن عن مضاعفة النتيجة للبايرن، ويرفض الاحتفال احتراما لجمهور فريقه السابق.<br /> حصل روبن وجنابري على حرية أكبر في الانطلاقات من الأطراف، خاصة بعد تغييرات مدرب بنفيكا، فمع الدقيقة 80 اخترق جنابري دفاعات الخصم وتمكن من إحراز الهدف الثالث، ولكن أتت صافرة الحكم لتحرمه من الاحتفال لوجود حالة تسلل.<br /> ومع الدقيقة 88 قام كوفاتش بالدفع بالمهاجم توماس مولر، بدلا من خافي مارتينز.<br /> ولم تتغير الأوضاع خلال الدقائق العشر الأخيرة سوى بمحاولات معدودة لبنفيكا على مرمى نوير، الذي تعامل معها بسهولة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق ومنطقي لبايرن ميونخ.</p> اليونايتد أحبط مغامرة يونغ بويز بثلاثية ... وليون أحرج المان سيتي في عقر داره بالتشامبيونزليغ 2018-09-20T21:00:00Z 2018-09-20T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190845:2018-09-20-17-14-49&catid=58:06&Itemid=396 Hussain Saad hs777@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S3(129).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 56px;" />أحبط فريق مانشستر يونايتد الانكليزي مغامرة مضيفه يونغ بويز السويسري، بفوز عريض بنتيجة &laquo;3-0&raquo;،&nbsp; على ملعب سويس وانكدورف، في الجولة الأولى لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.<br /> وسجل للشياطين الحمر، الفرنسي بول بوغبا في الدقيقتين 35 و44 من ضربة جزاء، والفرنسي أنتوني مارسيال في الدقيقة 66، ليتصدر المانيو ترتيب المجموعة بـ3 نقاط.<br /> بدأت المباراة بنشاط هجومي من الفريق السويسري، مستغلا الحماس الجماهيري، ختمها بتسديدة من كريس سمولينغ ورد غوليوم هواو على مرمى مان يونايتد، الذي اتسم أداؤه وقتها بالتوازن.<br /> وفي الدقيقة 35، سجل بوغبا هدف التقدم لفريقه، من تسديدة رائعة سكنت الشباك، وأضاع فيكتور ليندلوف محاولة للانكليز، ثم أرسل لوك شاو كرة عرضية لمست يد كيفين مبابو، لتحتسب ضربة جزاء سجلها بوغبا في الدقيقة 44، وينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر.<br /> الشوط الثاني لم يشهد أي جديد بالنسبة لواقع المباراة مع تحكم المانيو في الإيقاع، وعاد فريق يونغ للظهور هجومياً من جديد، بمحاولة من روجيه أسال، كما أشرك مايكل أيبشير بدلًا من جبريل سوو، ثم نيكولاس مومي بدلاً من كريستيان فاسناتشت.<br /> ونجح مانشستر في تسجيل الهدف الثالث، من تمريرة رائعة من بوغبا وصلت إلى مارسيال، الذي هز الشباك ببراعة، ليطلق رصاصة الرحمة على طموحات الفريق السويسري في العودة للمباراة.<br /> هدأت المباراة في آخر 10 دقائق بشكل واضح، مع تحسن كبير في أداء يونغ بويز، ولكن بلا فاعلية، وكاد مانشستر أن يزيد النتيجة لرباعية،لولا إلغاء هدف لوكاكو في الثواني الأخيرة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للمانيو.<br /> وفي لقاء اخر حقّق ليون مفاجأة صاعقة بفوزه على مضيفه مانشستر سيتي بنتيجة 2-1.<br /> وسجّل هدفي ليون كل من ماكسويل كورني &laquo;ق26&raquo; ونبيل فقير &laquo;ق43&raquo;، فيما أحرز برناردو سيلفا هدف سيتي الوحيد &laquo;ق67&raquo;.<br /> أول تهديد في المباراة جاء في الدقيقة 11 لصالح مانشستر سيتي بعدما استغل سترلينغ خطأ مدافع ليون، مارسيلو، ليسدّد في الشباك الخارجية.<br /> وعلى عكس المجريات، افتتح ليون التسجيل في الدقيقة 26، عندما رفع فقير كرة عرضية فشل ديلف في إبعادها لتصل إلى كورني الذي تابعها في الشباك، وعاد الحكم ليلغي هدفا ولكن لمانشستر سيتي بحجة تسلل إلكاي جوندوجان في الدقيقة 32.<br /> وأضاف ليون الهدف الثاني في الدقيقة 43، بعد اختراق ناجح من فقير تخلّص خلاله من مدافعين، قبل أن يرسل الكرة للمرمى، دون أن يتمكّن الحارس إيديرسون من إيقافها.<br /> وقلّص سيتي الفارق في الدقيقة 67، بعدما هرب ساني برشاقة من بين المدافعين ليمرّر كرة إلى برناردو سيلفا الذي سدّد من على بعد 10 ياردات داخل الشباك. وفشل دافيد سيلفا في اللحاق بكرة محرز أمام المرمى بالدقيقة 89، ثم برع لوبيز مجدّدا في إبعاد كرة خطيرة بالوقت بدل الضائع، لينتهي اللقاء بهزيمة سيتي بنتيجة 2-1</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S3(129).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 56px;" />أحبط فريق مانشستر يونايتد الانكليزي مغامرة مضيفه يونغ بويز السويسري، بفوز عريض بنتيجة &laquo;3-0&raquo;،&nbsp; على ملعب سويس وانكدورف، في الجولة الأولى لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.<br /> وسجل للشياطين الحمر، الفرنسي بول بوغبا في الدقيقتين 35 و44 من ضربة جزاء، والفرنسي أنتوني مارسيال في الدقيقة 66، ليتصدر المانيو ترتيب المجموعة بـ3 نقاط.<br /> بدأت المباراة بنشاط هجومي من الفريق السويسري، مستغلا الحماس الجماهيري، ختمها بتسديدة من كريس سمولينغ ورد غوليوم هواو على مرمى مان يونايتد، الذي اتسم أداؤه وقتها بالتوازن.<br /> وفي الدقيقة 35، سجل بوغبا هدف التقدم لفريقه، من تسديدة رائعة سكنت الشباك، وأضاع فيكتور ليندلوف محاولة للانكليز، ثم أرسل لوك شاو كرة عرضية لمست يد كيفين مبابو، لتحتسب ضربة جزاء سجلها بوغبا في الدقيقة 44، وينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر.<br /> الشوط الثاني لم يشهد أي جديد بالنسبة لواقع المباراة مع تحكم المانيو في الإيقاع، وعاد فريق يونغ للظهور هجومياً من جديد، بمحاولة من روجيه أسال، كما أشرك مايكل أيبشير بدلًا من جبريل سوو، ثم نيكولاس مومي بدلاً من كريستيان فاسناتشت.<br /> ونجح مانشستر في تسجيل الهدف الثالث، من تمريرة رائعة من بوغبا وصلت إلى مارسيال، الذي هز الشباك ببراعة، ليطلق رصاصة الرحمة على طموحات الفريق السويسري في العودة للمباراة.<br /> هدأت المباراة في آخر 10 دقائق بشكل واضح، مع تحسن كبير في أداء يونغ بويز، ولكن بلا فاعلية، وكاد مانشستر أن يزيد النتيجة لرباعية،لولا إلغاء هدف لوكاكو في الثواني الأخيرة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للمانيو.<br /> وفي لقاء اخر حقّق ليون مفاجأة صاعقة بفوزه على مضيفه مانشستر سيتي بنتيجة 2-1.<br /> وسجّل هدفي ليون كل من ماكسويل كورني &laquo;ق26&raquo; ونبيل فقير &laquo;ق43&raquo;، فيما أحرز برناردو سيلفا هدف سيتي الوحيد &laquo;ق67&raquo;.<br /> أول تهديد في المباراة جاء في الدقيقة 11 لصالح مانشستر سيتي بعدما استغل سترلينغ خطأ مدافع ليون، مارسيلو، ليسدّد في الشباك الخارجية.<br /> وعلى عكس المجريات، افتتح ليون التسجيل في الدقيقة 26، عندما رفع فقير كرة عرضية فشل ديلف في إبعادها لتصل إلى كورني الذي تابعها في الشباك، وعاد الحكم ليلغي هدفا ولكن لمانشستر سيتي بحجة تسلل إلكاي جوندوجان في الدقيقة 32.<br /> وأضاف ليون الهدف الثاني في الدقيقة 43، بعد اختراق ناجح من فقير تخلّص خلاله من مدافعين، قبل أن يرسل الكرة للمرمى، دون أن يتمكّن الحارس إيديرسون من إيقافها.<br /> وقلّص سيتي الفارق في الدقيقة 67، بعدما هرب ساني برشاقة من بين المدافعين ليمرّر كرة إلى برناردو سيلفا الذي سدّد من على بعد 10 ياردات داخل الشباك. وفشل دافيد سيلفا في اللحاق بكرة محرز أمام المرمى بالدقيقة 89، ثم برع لوبيز مجدّدا في إبعاد كرة خطيرة بالوقت بدل الضائع، لينتهي اللقاء بهزيمة سيتي بنتيجة 2-1</p> أتلتيكو مدريد استهل مشواره في البطولة القارية بالفوز على موناكو 2018-09-19T21:00:00Z 2018-09-19T21:00:00Z http://alshahed.net/index.php?option=com_content&view=article&id=190816:2018-09-19-17-17-07&catid=58:06&Itemid=396 Abdelhamed Amer eng.abdoamer2011@gmail.com <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S1(132).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />اقتنص أتلتيكو مدريد الإسباني فوزا ثمينا من ملعب مضيفه موناكو الفرنسي بنتيجة 2 ـ 1، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.<br /> وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ذاتها فاز بوروسيا دورتموند الألماني بصعوبة على مضيفه كلوب بروغ البلجيكي بنتيجة 1 ـ 0.<br /> وعلى ملعب لويس الثاني نجح أتلتيكو مدريد في تحويل تأخره بهدف أمام موناكو إلى الفوز بهدفين ليستهل مشواره في البطولة القارية على النحو الأمثل.<br /> وتقدم موناكو بهدف عن طريق صامويل جراندسير في الدقيقة 18 مستغلا الخطأ الذي وقع فيه أنخل كوريا لاعب أتلتيكو.<br /> ولكن أتلتيكو أدرك التعادل في الدقيقة 32 بواسطة دييجو كوستا مستغلا تمريرة من زميله الفرنسي أنطوان غريزمان.<br /> وتكفل مدافع أوروغواي خوسيه ماريا خيمينيز بهدف الفوز لأتلتيكو في الثواني الأخيرة من الشوط الأول من ضربة رأس مستغلا ضربة ركنية نفذها كوكي. وعلى ملعب يان برايدال اقتنص دورتموند فوزا ثمينا من ملعب كلوب بروغ.<br /> وتقمص لاعب الوسط الاميركي الصاعد كريستيان بوليسيتش دور البطولة وسجل هدف الفوز لدورتموند قبل 5 دقائق من النهاية بتسديدة عالية &laquo;لوب&raquo; عرفت طريقها إلى داخل الشباك البلجيكية.<br /> وفرض النجم الأحمر الصربي، التعادل السلبي على ضيفه نابولي. وهيمن نابولي على الشوط الأول، وكاد يهز الشباك في مناسبتين، حيث سدد لورينزو إنسيني في العارضة، وحرم الحارس بوريان، منافسه أركاديوش ميليك من التسجيل من مسافة قريبة.<br /> ووسط مؤازرة جماهيرية من 55 ألف متفرج، لم يستطع النجم الأحمر، الخروج من مناطقه إلا نادرا، لكنه لعب بتنظيم جيد في خط الوسط، ودافع باستبسال ليحبط خطورة نابولي.<br /> وأنقذ بوريان محاولة من بيوتر زيلينسكي بعدها مباشرة، وسدد البديل دريس ميرتنز، كرة حادت عن المرمى، حيث واصل نابولي الضغط عن طريق تمرير الكرة من لمسة واحدة.<br /> ولم يجد نابولي حلولا في الدقائق الأخيرة، حيث أغلق صاحب الأرض دفاعاته، وسط فرحة جماهيره لخروجه بنقطة بأداء قوي.</p> <p><img src="http://alshahed.net/images/1-2018/S1(132).png" style="margin-right: 10px; float: left; width: 100px; height: 67px;" />اقتنص أتلتيكو مدريد الإسباني فوزا ثمينا من ملعب مضيفه موناكو الفرنسي بنتيجة 2 ـ 1، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأولى في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.<br /> وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ذاتها فاز بوروسيا دورتموند الألماني بصعوبة على مضيفه كلوب بروغ البلجيكي بنتيجة 1 ـ 0.<br /> وعلى ملعب لويس الثاني نجح أتلتيكو مدريد في تحويل تأخره بهدف أمام موناكو إلى الفوز بهدفين ليستهل مشواره في البطولة القارية على النحو الأمثل.<br /> وتقدم موناكو بهدف عن طريق صامويل جراندسير في الدقيقة 18 مستغلا الخطأ الذي وقع فيه أنخل كوريا لاعب أتلتيكو.<br /> ولكن أتلتيكو أدرك التعادل في الدقيقة 32 بواسطة دييجو كوستا مستغلا تمريرة من زميله الفرنسي أنطوان غريزمان.<br /> وتكفل مدافع أوروغواي خوسيه ماريا خيمينيز بهدف الفوز لأتلتيكو في الثواني الأخيرة من الشوط الأول من ضربة رأس مستغلا ضربة ركنية نفذها كوكي. وعلى ملعب يان برايدال اقتنص دورتموند فوزا ثمينا من ملعب كلوب بروغ.<br /> وتقمص لاعب الوسط الاميركي الصاعد كريستيان بوليسيتش دور البطولة وسجل هدف الفوز لدورتموند قبل 5 دقائق من النهاية بتسديدة عالية &laquo;لوب&raquo; عرفت طريقها إلى داخل الشباك البلجيكية.<br /> وفرض النجم الأحمر الصربي، التعادل السلبي على ضيفه نابولي. وهيمن نابولي على الشوط الأول، وكاد يهز الشباك في مناسبتين، حيث سدد لورينزو إنسيني في العارضة، وحرم الحارس بوريان، منافسه أركاديوش ميليك من التسجيل من مسافة قريبة.<br /> ووسط مؤازرة جماهيرية من 55 ألف متفرج، لم يستطع النجم الأحمر، الخروج من مناطقه إلا نادرا، لكنه لعب بتنظيم جيد في خط الوسط، ودافع باستبسال ليحبط خطورة نابولي.<br /> وأنقذ بوريان محاولة من بيوتر زيلينسكي بعدها مباشرة، وسدد البديل دريس ميرتنز، كرة حادت عن المرمى، حيث واصل نابولي الضغط عن طريق تمرير الكرة من لمسة واحدة.<br /> ولم يجد نابولي حلولا في الدقائق الأخيرة، حيث أغلق صاحب الأرض دفاعاته، وسط فرحة جماهيره لخروجه بنقطة بأداء قوي.</p>