جريدة الشاهد اليومية

أداء مُتزن لـ«بورصة الكويت» رغم الضغوط البيعية بالسوق الأول

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_132_16777215_0___images_1-2018_E1(232).png

أنهت بورصة الكويت تعاملاتها الاسبوعية أمس على انخفاض المؤشر العام 0.25 نقطة ليبلغ مستوى 5635.6  نقطة. وبلغت كميات تداولات المؤشر 90.8 مليون سهم تمت من خلال 4912 صفقة نقدية بقيمة 15.7 مليون دينار «نحو 53.3 مليون دولار».

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 0.4 نقطة ليصل الى مستوى 4697 نقطة بنسبة 0.01%من خلال كمية اسهم بلغت 67.7 مليون سهم تمت عبر 2546 صفقة نقدية بقيمة 4.2 ملايين دينار «نحو 14.2 مليون دولار».وانخفض مؤشر السوق الأول 0.5 نقطة ليصل الى مستوى 6118.9 نقطة بنسبة 1.01%من خلال كمية اسهم بلغت 23.13 مليون سهم تمت عبر 2366 صفقة بقيمة 11.4 مليون دينار «نحو 38.7 مليون دولار».
وكانت شركات «التعمير» و«مدار» و«صكوك» و«تجارة» و«وربة ت» الاكثر ارتفاعا في حين كانت اسهم «التعمير» و«الاولى» و«الانماء» و«اعيان» و«بيتك» الاكثر تداولا في حين كانت شركات «المصالح ع» و«اموال» و«بترولية» و«البيت» و«ميزان» الاكثر انخفاضا. وتابع المتعاملون اعلان رفض مجلس مفوضي هيئة اسواق المال طلب شركة التعمير للاستثمار العقاري بالانسحاب الاختياري من البورصة والذي من شأنه الاضرار بحقوق الاقلية.
وشهدت الجلسة اعلانا من شركة الامتياز الاستثمارية بشأن حصول شركة تابعة على اقل الأسعار بمناقصة تابعة لوزارة الكهرباء والماء الكويتية بقيمة 17.6 مليون دينار «نحو 59.8 مليون دولار» تتعلق بانشاء وانجاز وصيانة أربعة خطوط مياه عذبة رئيسية بجنوب مدينة المطلاع السكنية.
وتباينت المؤشرات في جلسة أمس، حيث استقر المؤشر العام تقريباً، فيما تراجع مؤشر السوق الأول بنحو طفيف نسبته 0.01%، وارتفع «الرئيسي» بواقع 0.01%. وتحسنت سيولة البورصة أمس لتصل إلى 15.75 مليون دينار مقارنة مع 12.78 مليون دينار بالأمس، بنمو نسبته 23.2%. كما ارتفعت أحجام التداول 32% إلى 90.84 مليون سهم مقابل 68.84 مليون سهم بجلسة الأربعاء.
وسجلت مؤشرات 6 قطاعات صعوداً امس بصدارة الصناعة بنمو نسبته 0.65%، فيما تراجعت مؤشرات 4 قطاعات أخرى يتصدرها السلع الاستهلاكية بنحو 3.54%. وجاء سهم «التعمير» على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو كبير نسبته 31.82%، فيما تصدر سهم «المصالح» القائمة الحمراء مُتراجعاً بنحو 7.9%. وحقق سهم «الكويت الوطني» أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 3.46 مليون دينار مُتراجعاً 0.11%، بينما تصدر سهم «التعمير» نشاط الكميات بتداول نحو 14 مليون سهم كثاني أنشط تداولات في العام الحالي.
وقال المحلل الفني لسوق المال، علي السلمي إن الأداء في البورصة أمس كان مُتزناً بشكل واضح ولاحظنا تقارب كبير بين المؤشرات الرئيسية الثلاثة.
وأوضح السلمي أن المؤشرات اقتربت كثيراً أمس من تحقيق أول ارتفاع الجماعي منذ بداية الشهر الحالي، لكن الضغوط البيعية كانت أكبر وخاصة على أسهم السوق الأول؛ الأمر الذي دفع المؤشر للإقفال باللون الأحمر. وأشار إلى أن الأوضاع الإقليمية العالمية غير واضحة وهناك حالة من الضبابية في ظل التسارع الشديد في الأحداث، وهو أمر يدعو إلى توخي الحذر وترقب المشهد العام وعدم التسرع في القرارات الاستثمارية. فنياً، قال السلمي إن المؤشر العام يواجه مقاومة أولية عند مستوى 5650 نقطة وإذا نجح في اختراقها يواجه مقاومتين أساسيتين قبل بلوغ الحاجز المئوي 5700، والمقاومتان عند 5665 و 5685 نقطة على الترتيب.
وأضاف أن كسر المؤشر دعمه الرئيسي عند 5600 نقطة يُرجح مواصلته الهبوط واختبار الدعوم التالية عند مستويات 5587 ثم 5565 نقطة على التوالي قبل تأكيد المسار الهابط وصولاً إلى 5530 نقطة وما دونها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث