جريدة الشاهد اليومية

الجيش اللبناني عرض طائرتين مسيرتين إسرائيليتين

طائرة أميركية مسيرة قتلت 30 مدنياً أفغانياً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_133_16777215_0___images_1-2018_1(212).png

نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين قولهم إن الغارة الجوية التي أودت بأرواح 30 مدنياً على الأقل في ولاية ننكرهار شرق أفغانستان لم تنفذ من قبل الجيش الأفغاني، بل بطائرة مسيرة أميركية.

وذكرت الوكالة ان المتحدث باسم القوات الاميركية في أفغانستان، سوني ليغيت، أكد تنفيذ الجيش الأميركي غارة بواسطة طائرة مسيرة ضد الإرهابيين في تلك الولاية، مضيفاً: نحن على دراية بشأن مزاعم عن سقوط قتلى بين المدنيين ونعمل مع المسؤولين المحليين بغية الوقوف على الحقائق.
وفي وقت سابق أعلن مجلس الولاية أن الغارة التي نفذت الليلة الماضية على منطقة خوكياني طالت مجموعة من العمال، وهم كانوا يستريحون بعد قطف مكسرات الصنوبر، ما أدى الى مقتل 30 منهم وإصابة 45 آخرين على الأقل.
من جهة أخرى عرضت وزارة الدفاع اللبنانية أمس طائرة مسيّرة وحطام طائرة أخرى اتهمت اسرائيل بإرسالهما وسقطتا الشهر الماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وأثارتا توتراً بين الطرفين.
وقال وزير الدفاع الياس أبو صعب إن الطائرتين تمثلان «صناعة عسكرية متطورة»، وليستا مجرد طائرتي استطلاع، موضحاً أنه «لأول مرة تحلق طائرات مسيّرة محملة بمتفجرات فوق المطار وتعرض الطيران المدني للخطر وتنفجر في شوارع ضاحية بيروت».
وفي 25 أغسطس، اتهمت السلطات اللبنانية وحزب الله، اسرائيل بشن هجوم عبر طائرتين مسيّرتين على الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت إحداهما وانفجرت الثانية قرب المركز الاعلامي للحزب، ولم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.
وأعلن حزب الله الذي احتفظ بالطائرتين قبل تسليمهما الى الجيش، أن تحقيقاته أظهرت انهما كانتا محملتين بالمتفجرات، وردّ باستهدافه مطلع سبتمبر آلية عسكرية إسرائيلية، فيما قالت إسرائيل إن صواريخ طالت قاعدة عسكرية تابعة لها قرب الحدود، وردت بإطلاق عشرات القذائف على قرى حدودية لبنانية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث