جريدة الشاهد اليومية

حقق نسبة استماع عالية

نوال ورابح صقر يطرحان ديو «كل ما في الأمر» مجدداً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_96_16777215_0___images_1-2018_5(14).png«كل ما في الأمر»، دويتو غنائي جمع الفنانين رابح صقر ونوال الكويتية، تم طرحه في عام 2015، وحقق انتشارًا بالساحة الفنية الخليجية، وهو من كلمات الشاعر تركي آل الشيخ، وألحان رابح صقر، وتوزيع هشام السكران، وإخراج بسام الترك، واشراف عبد الله مخارش.
تم طرح الفيديو كليب على قناة الشاعر تركي آل الشيخ في «يوتيوب» لأول مرة، حيث أعلن عن افتتاح قناته الخاصة في اليوتيوب تزامنًا مع اطلاق الكليب، ورغم أن رابح ونوال قد جمعهما الدويتو ذاته ابان حفلات فبراير الكويت في عام 2017، حيث ترنم بها النجمان على خشبة المسرح، وعزف رابح على آلة العود، فان العمل قد تم تصويره بطريقة الفيديو كليب في نفس الفترة التي تم طرح العمل فيها.
وتم تصوير الفيديو كليب بطريقة عفوية بعيدة عن التكلف، بطريقة عرض الفيديو كليب داخل الأستديو الغنائي، حيث يظهر كل من رابح ونوال أثناء الغناء في الأستديو، وهو ما تمكن من إخراجه وصياغته المخرج بسام الترك.
العمل العاطفي الذي يحمل اللحن الحزين هو اللون الذي تفنن فيه رابح، واختار له هذا اللحن الذي قام بتلحينه، حيث ان الأغنية تم طرحها فعليًّا قبل أربعة أعـوام، لتأخذ منحني الانتشار محققة نسبة استماع عالية، وهو ما تؤكد فيه نوال الكويتية عمقها الفني مع الدويتوهات الغنائية.
وتجمع الفنانَيْن نوال ورابح علاقةٌ متينة، بدأت في التسعينات الميلادية، حيث لحَّن رابح مجموعةً من الأعمال الغنائية لنوال خلال تلك الفترة، هذا اضافة إلى الغناء المشترك في العديد من الحفلات التي جمعتهما، ما أسهم في تشكيل «توأمة فنية» بينهما.
وترتبط نوال خلال مسيرتها الغنائية بعلاقة وثيقة تجمعها مع هذه الدويتوهات، تحديدًا منذ عام 1996؛ عندما كانت من أوائل الفنانات اطلاقًا لمفهوم فكرة الدويتوهات، وأطلقت حينها أغنية «كان ودي نلتقي» متغنية بها مع الفنان عبد الله رشاد، ليحقق نجاحًا كبيرًا في الساحة الفنية بالخليج والوطن العربي، ولم تكن فكرة الدويتوهات منتشرة في الأغنية الخليجية، الا أن نوال وسَّعت من نطاق فكرة الدويتوهات، لتصبح من أكثر وأبرز الفنانات أداءً للدويتوهات مع نجوم الغناء الخليجي والعربي حتى وقتنا هذا.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث