جريدة الشاهد اليومية

أميركي قضى في السجن 36 عاماً بسبب 50 دولاراً

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_125_16777215_0___images_1-2018_LS5(47).png

صدر حكم بالسجن مدى الحياة بحق شاب أميركي في العشرينات من عمره قبل نحو 36 عاماً، مع عدم قبول العفو عنه، وظل قابعاً في السجن أكثر من 3 عقود.

وبالطبع فإن الحكم بسجن الشاب ألفن كينارد، عام 1983، لا يتناسب إطلاقا مع السبب أو الجريمة التي ارتكبها، لكنها جاءت وفق ما يسمى «قانون الثلاث ضربات»، وهو جزء من استراتيجية وزارة العدل الأميركية لمواجهة العنف.
ووفقا للروايات، فقد سرق الشاب ألفين كينارد، عندما كان في الثانية والعشرين من عمره، مبلغاً يصل إلى 50.75 دولاراً من أحد المخابز، واتهم في أعقابها بارتكاب جريمة «السطو من الدرجة الأولى»، وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.
والآن، في أغسطس 2019 وبعد 36 عاماً، تقرر الإفراج عن كينار، الذي بات يبلغ من العمر 58 عاماً، بعد أن قرر قاضي الدائرة ديفيد كاربنتر الإفراج عنه من سجن دونالدسون الإصلاحي في بيسيمر في ولاية ألاباما، بعد أن أنهى مدة محكوميته الأساسية.
وجاءت العقوبة القاسية، وغير المتناسبة، بحق كينارد بموجب قانون الجنايات القديم المعتاد في ألاباما، والمعروف باسم «قانون الضربات الثلاث»، حيث سبق أن حكم عليه بالسجن لمدة 3 سنوات بسبب 3 جنايات سطو من الدرجة الثانية في العام 1979.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث