جريدة الشاهد اليومية

المستثمرون يتعاملون مع العملة باعتبارها آمنة

زيادة الإقبال على «بيتكوين» منذ تصاعد الحرب التجارية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_100_60_16777215_0___images_1-2018_E3(206).pngرصدت منصة «إي تورو» العالمية لتداول العملات العادية والرقمية والأسهم والسلع إقبالا من المستثمرين على عملة بيتكوين المشفرة منذ تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، في سلوك يرجح تعامل المستثمرين مع العملة الرقمية باعتبارها أصلا آمنا مشابها للذهب. وبحسب ما نقله موقع «بيزنس إنسادير» الأميركي عن المنصة، تزايد حجم التداول على بيتكوين بنسبة 284% في الفترة التي استعرت فيها حرب التجارة من 19 مايو 2019 إلى 19 أغسطس الحالي، بينما زاد حجم تداولات الذهب في الفترة نفسها بنسبة 73%. والذهب هو أحد الأصول الشهيرة التي يلجأ المستثمرون إلى الاحتفاظ بها في أوقات عدم اليقين.وقال سايمون بيترز المحلل في «إي تورو» لبزنس إنسايدر إنه ثمة أوجه تشابه بين الذهب وبيتكوين.
وتابع: «لا تتأثر ندرة الذهب وعوائده وقيمته بقرارات سعر الفائدة للبنوك المركزية؛ لذلك كان المعدن ملاذا تاريخيا آمنا للمستثمرين خلال أوقات الاضطرابات الاقتصادية والسياسية». وأضاف: «تشترك عملة بيتكوين في خصائص مشابهة للذهب، أو من حيث الندرة؛ لأنه لن يكون هناك سوى كمية محدودة «21 مليون وحدة بيتكوين»، كما أنها عملة غير مركزية ولا يتأثر سعرها بالتضخم».
وقال بيترز إن بيتكوين يتمتع بميزة إضافية على الذهب تتمثل في انخفاض تكلفة تخزينه. وأضاف أن بيتكوين لا يزال أحد الأصول المتقلبة أكثر من الذهب ويواجه مخاطر إضافية، ومع ذلك يبدو أن المستثمرين يستخدمون العملة المشفرة كملاذ آمن.
وأوضح: «التقلب الشديد في أسعار العملة والادعاءات بالتلاعب في قيمتها ما زال يؤثر على سمعتها، ومع ذلك، فإن الارتباط مع الذهب على منصة إيتورو يمكن أن يكون علامة على أن التصور العام لبيتكوين يتحول تدريجياً من المضاربة إلى مخزن قيمة منخفض المخاطر».

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث