جريدة الشاهد اليومية

في إطار قضية رجل الأعمال الأميركي جيفري إيبستين

نجل ملكة بريطانيا غاضب من الزج باسمه في فضيحة أخلاقية

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_199_16777215_0___images_1-2018_LS11(16).png

عبر الأمير أندرو، نجل ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، أمس، عن «الاستياء» إزاء ادعاءات تطاله في إطار قضية رجل الأعمال الأميركي جيفري إيبستين، المتهم بانتهاكات جنسية بحق قاصرات، بعد نشر تسجيل فيديو يظهر الأمير في منزل الثري الأميركي في عام 2010.

وقال قصر باكينغهام في بيان: «يستنكر الأمير استغلال أي شخص، والتلميح بأن الأمير قد يتغاضى أو يشارك أو يشجع على مثل ذلك السلوك، أمر مثير للاشمئزاز»، بحسب ما أوردت وكالة «برس اسوسييشن» البريطانية.
والفيديو الذي نشرته صحيفة «ميل أون صنداي»، يظهر الأمير وهو يلوح لامرأة تغادر منزل إيبستين في نيويورك في 2010.
وعثر على إيبستين جثة هامدة في سجن فيدرالي بمانهاتن في 10 أغسطس، قبل محاكمته بتهمة الاتجار الجنسي بقاصرين والتواطؤ للاتجار الجنسي بقاصرين. وقال طبيب شرعي إن إيبستين انتحر شنقا.
وعلى مدى سنوات، نسج رجل المال الأميركي علاقات مع شخصيات سياسية واجتماعية ومشاهير، بينهم دونالد ترامب قبل توليه الرئاسة، والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون.
وأدلت فيرجينيا جوفر -فيرجينيا روبرتس سابقا- واحدة من ضحايا إيبستين المفترضين، بشهادة في 2016 قالت فيها إنها مارست الجنس مع الأمير أندرو عندما كانت قاصرا، وهي التهمة التي نفاها قصر باكينجهام مرارا وبشدة.
والأمير أندرو كان الممثل الخاص لبريطانيا للتجارة الدولية والاستثمار لعشر سنوات حتى 2011، عندما تخلى عن المنصب بعد تسليط الضوء على علاقاته بإيبستين وبشخصيات أخرى مثيرة للجدل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث