جريدة الشاهد اليومية

مصر تبحث عن تذكرة العبور على حساب الكونغو الليلة

زيمبابوي أمام الخطر الأوغندي ... ونيجيريا تتربص بغينيا

أرسل إلى صديق طباعة PDF

b_200_129_16777215_0___images_1-2018_s1(156).png

ستحاول مصر صاحبة الأرض ضمان التأهل مبكرا إلى دور ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية، عندما تستضيف الكونغو الديمقراطية أمام نحو 70 ألف متفرج، في إستاد القاهرة، اليوم.

ولم تقدم مصر، صاحبة الرقم القياسي في الفوز ببطولة أفريقيا برصيد سبعة ألقاب، عرضا مقنعا في افتتاح كأس الأمم يوم الجمعة، لكنها فازت 1 -صفر على زيمبابوي، بينما خسرت الكونغو الديمقراطية 2 -صفر أمام أوغندا بعد عرض متواضع.
وقال إيهاب لهيطة مدير منتخب مصر إن التركيز بات سيد، الموقف بعد اجتياز لاعبين أزمة تتعلق بتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضاف لهيطة الذي نفى استبعاد أي لاعب من تشكيلة مصر في البطولة: «من المبكر الحديث عن التشكيل المرتقب، كل اللاعبين جاهزون بمن فيهم المدافع أحمد حجازي».
وأصيب حجازي في أنفه خلال المباراة الافتتاحية لكنه ظهر في المران بعدما ارتدى واقيا للأنف، ومن المنتظر أن يخوض مواجهة الكونغو الديمقراطية في التشكيلة الأساسية.
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يدخل أجيري هذه المباراة بأغلب عناصر المباراة الأولى بينما تجري مفاضلة في مركز رأس الحربة.
وربما يدفع المدرب المكسيكي بنجمه الأول محمد صلاح في مركز المهاجم، على أن يشارك وليد سليمان كجناح أيمن، أو ربما يدخل أحمد علي، هداف الدوري المصري، التشكيلة الأساسية بدلا من مروان محسن.
وستبقى باقي التشكيلة دون تغيير على الأرجح بوجود الحارس محمد الشناوي ورباعي الدفاع أحمد المحمدي وحجازي ومحمود علاء وأيمن أشرف ثم ثنائي الوسط المدافع محمد النني وطارق حامد.
وسيستمر محمود حسن «تريزيغيه» صاحب هدف الفوز على زيمبابوي في مركز الجناح الأيسر وسط توقعات بمشاركة عبدالله السعيد، أو ربما سليمان، كصانع لعب.
وستنتظر الجماهير المحتشدة في إستاد القاهرة، الكثير من صلاح، الفائز مع ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا، بعدما أهدر هداف الدوري الإنكليزي، أكثر من فرصة في المباراة الافتتاحية لهز الشباك.
ولن تكون مهمة مصر سهلة بعدما تقدم لاعبو الكونغو الديمقراطية باعتذار إلى المشجعين بسبب الخسارة في الجولة الافتتاحية.
وقال يوسف مولومبو قائد الكونغو الديمقراطية «يحدوني الأمل أن يشكل هذا درسا لنا. أمامنا مباراتان مقبلتان. نريد مساندتكم وسنصحح الوضع في أسرع وقت ممكن».
ويدرك منتخب الكونغو الديمقراطية ضرورة الخروج بنتيجة إيجابية أمام مصر، حتى لو كانت نقطة التعادل، لإنعاش آمال الظهور في دور الستة عشر للمسابقة التي تقام لأول مرة بمشاركة 24 منتخبا، وستلعب زيمبابوي مع أوغندا قبل هذه المباراة.
وفي المباراة الثانية بنفس المجموعة سيكون منتخب اوغندا ايضا على موعد مع حجز تذكرة العبور في حال نجح بتخطي عقبة زيمابوي الذي سيبحث بدوره عن احياء امال التأهل الليلة .
وفي اولى مباريات المجموعة الثانية سيكون منتخب نيجيريا أمام اختبار صعب عندما يلعب أمام نظيره الغيني في مباراة يبحث فيها كل فريق عن تحقيق الفوز فالنسور ياملون التأهل سريعا فيما أن رفاق كيتا سيدخلوا اللقاء بشعار لا بديل عن الفوز.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث